«التعاون الإسلامي» يدين بشدة إحراق مسجد وكنيسة في القدس المحتلة

«التعاون الإسلامي» يدين بشدة إحراق مسجد وكنيسة في القدس المحتلة

اعتبر الاعتداءات على الأماكن المقدسة إرهابًا منظمًا
الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ

دان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، بشدة جريمة إحراق مسجد الهدى غرب بيت لحم، ومبنى تابع للكنيسة اليونانية الأرثوذوكسية بالقدس المحتلة، من قبل مجموعة من المستوطنين المتطرفين، معتبرا هذه الاعتداءات على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية على حد سواء، بالإرهاب المنظم الذي يمارسه المستوطنون الإسرائيليون ضد الشعب الفلسطينى وممتلكاته ومقدساته.
وأضاف مدني أن هذه الجريمة الآثمة تأتي في سياق الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة التي يتعرض لها شعب فلسطين ومقدساته، محملا الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار مثل هذه الاعتداءات الخطيرة التي تعد انتهاكا جسيما للأعراف والمواثيق الدولية.
وأكد الأمين العام أن منظمة التعاون الإسلامي ستواصل العمل على فضح سياسات الاحتلال الإجرامية والعنصرية بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته والتصدي لها، داعيا في الوقت نفسه المجتمع الدولي، خصوصا مجلس الأمن الدولي، إلى التحرك من أجل وضع حد لهذه الانتهاكات وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، ومنع تكرار هذه الجرائم الإسرائيلية التي تغذي العنف والتوتر في المنطقة، ومحاسبة مرتكبيها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة