إردوغان في مكة المكرمة اليوم.. ويستقبله الملك سلمان يوم الاثنين

إردوغان في مكة المكرمة اليوم.. ويستقبله الملك سلمان يوم الاثنين

مسؤول تركي لـ«الشرق الأوسط»: هدف الزيارة إعادة اللحمة بين البلدين
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في اجتماع بالقصر الرئاسي في أنقرة أمس (رويترز)

يصل رجب طيب إردوغان رئيس تركيا، اليوم (السبت)، إلى السعودية، حيث سيتوجه إلى مكة المكرمة لتأدية مناسك العمرة، ومن ثم سيتوجه إلى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي الشريف.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية، فإن الرئيس التركي سيصل إلى العاصمة الرياض، بعد غد (الاثنين)، في زيارة رسمية يلتقي خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. ومن المتوقع ان يتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وترى أنقرة ان زيارة الرئيس التركي إردوغان الرسمية الى المملكة العربية السعودية فرصة إلى «إعادة الحرارة للعلاقات بين البلدين»، وأن هذا هدف رئيسي من الزيارة، كما شرح مسؤول تركي، حيث ان بلاده تسعى للحصول على «نتائج سياسية من هذه الزيارة».

وبعد أن تزايدت التكهنات حول تزامن وجود الرئيس التركي في السعودية مع زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى الرياض يوم الأحد المقبل، نفى مسؤول تركي يرافق إردوغان في زيارته إمكانية حصول لقاء بين إردوغان والرئيس المصري.

وورد في بيان صادر عن المركز الإعلامي للرئاسة التركية أن زيارة إردوغان تستمر من 28 فبراير (شباط)، أي اليوم، وحتى الثاني من مارس (آذار) المقبل. وأفاد البيان أن إردوغان سيلتقي خلال الزيارة، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في العاصمة الرياض، حيث من المقرر أن يتضمن اللقاء مباحثات بشأن العلاقات الاستراتيجية «الأخوية المتجذرة تاريخيا» بين البلدين، كما سيتبادل الزعيمان وجهات النظر بشأن آخر التطورات الإقليمية والعالمية.

وقال عضو الوفد المرافق لإردوغان النائب ياسين اقتاي لـ«الشرق الأوسط» إن الهدف من الزيارة «إعادة اللحمة للعلاقات السعودية - التركية». وأشار أقتاي الذي يرأس مكتب العلاقات الخارجية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى الأهمية التي يوليها إردوغان للعلاقة مع المملكة العربية السعودية، موضحا أن «إردوغان كان قد قطع زيارة لأفريقيا وذهب للمشاركة في جنازة المرحوم الملك عبد الله بن عبد العزيز (الشهر الماضي) وذلك لإثبات عمق العلاقات بين تركيا والسعودية على أساس تراث تاريخي يعود لأكثر من ألف عام»، موضحا أن موعد الزيارة التي سيقوم بها إردوغان تقرر خلال زيارة العزاء.

وأوضح أقتاي إن «بعض التطورات في دول المنطقة قبل عدة سنوات أثرت سلبيا على العلاقات السعودية التركية، ولهذا ستكون لهذه الزيارة أهمية كبيرة وكبيرة جدا لإعادة العلاقات بين البلدين إلى ما كانت عليه قبل عدة سنوات سواء العلاقات الدبلوماسية أو الاقتصادية أو على أساس توحيد الموقف حيال التطورات في المنطقة».

ومن المرتقب أن يبحث أردوغان ملفات إقليمية عدة خلال زيارته السعودية. وأوضح أقتاي أنه «من الطبيعي أن يكون الملف السوري على أولويات محاور النقاش بين الطرفين، لأن الوضع في سوريا الآن يشكل محورا مهما في التطورات وما سيترتب عليها في المنطقة»، كما أشار إلى أن البحث سيتطرق أيضا إلى آخر التطورات في اليمن خاصة بعد دخول قوات الحوثيين للعاصمة. وأكد أن بلاده تؤيد أن يكون الحل في اليمن على أساس الحوار بين الأطراف السياسية المعنية بحيث لا يستثني أحد منهم الطرف الآخر ويعترف به كشريك في عملية الحل. وشدد على وأن تركيا تقف إلى جانب اليمن الموحد والمستقر ولا يمكن إقصاء طرف لإقامة كيان. وتابع أن إذا كان لليمن أن يبقى موحدا فيجب على الأطراف أن تقبل بعضها، معربا عن اعتقاده بأن المملكة تقترب من وجهة النظر التركية في موضوع اليمن.

واستبعد أقتاي أن يقبل إردوغان بحصول لقاء مع الرئيس المصري السيسي، معتبرا أن وجود السيسي في المملكة في نفس التوقيت «ما هو إلا من محض الصدفة.

وقال: «الجميع يعلم أن علاقة المملكة بالسيسي علاقة حميمة وتركيا لا تتدخل قطعيا في شكل أو ماهية هذه العلاقة، لكن تركيا لم تغير موقفها من السيسي، أما علاقة السعودية بالسيسي فهي شأن خاص للمملكة ولا يمكن لأحد أن يتدخل به».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة