الشاعر و«لعنة» تفسير الشعر

الشاعر و«لعنة» تفسير الشعر

حوارية لشعراء في الفضاء الإلكتروني
الأربعاء - 21 شوال 1442 هـ - 02 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15527]

نقاشات الفضاء الإلكتروني ليست كلها عبثية، أو مشحونة بالمزايدات والمشاحنات والكراهيات المتبادلة.
فهناك مناقشات ثرية بين المثقفين؛ أدباء وشعراء، وطلاب المعرفة، تجعل لوسائل التواصل قيمة إضافية، وتربط حلقات المبدعين مهما تنوعت وتباعدت مشاربهم وأماكنهم.
في واحدة من هذه المناقشات، فتح الشاعر السعودي جاسم الصحيّح باب النقاش حول قضية أدبية، في موقع التدوين «تويتر»، بشأن فتنة تفسير الشعر. فانهالت المشاركات لتثري المحتوى. أنقلها هنا بإيجاز، بوصفها واحدة من التجارب الجميلة والمفيدة في التبادل الثقافي والمعرفي.
القضية هي: هل يخضع النصّ الشعري للتفسير، أم إن شرحه يفقده جمالياته وخصوصياته؟ هل يتحول تفسير الشعر إلى لعنة؟ وهل يفقد الشعر ماهيته حين يتم تشريحه بالشروحات؟
الرأي الأكثر شيوعاً أن الشاعر لا يفسر نصوصه حتى لا تموت...! أحدهم ذكّر بقول أبو الطيب المتنبي: «ابن جني أعلم بشعري مني»، وآخر ساق قول الشاعر العراقي الراحل مصطفى جمال الدين: «إن أَقْسَى مَا يُحَملُ القَلْب أَنْ يُطْلَبُ مِنْهُ لِنَبْضِهِ تَفْسِيْرُ». مشارك آخر قال: «شعر الإنسان كظله، إذا وجه إليه نوراً بغية كشفه اختفى».


بيت الشعر وبيت السكن
وكان جاسم الصحيّح قد قال في البدء مفتتحاً النقاش: «يتمُ بناءُ البيت الشعري كأي بيتٍ سكني حيث تشيده العبارات، وتشدُه الإشارات، وتسكنه الفكرة والمشاعر. وحين نطلب من الشاعر شرحاً مفصلاً للبيت، فكأننا نطلب منه أن يهدمه بعد البناء، ويعيده مبعثراً إلى عناصره الأولى».
وفي الردود المؤيدة لهذه الفكرة، أوردت الشاعرة اللبنانية سارة الزين قول أدونيس: «الشعرُ هو نقيضُ الوضوحِ الذي يجعلُ من القصيدة سطحاً بلا عمق، والشعرُ كذلك نقيضُ الإبهامِ الذي يجعل من القصيدة كهفاً مُغلقاً».
في حين أورد الشاعر هادي رسول قول الناقد التونسي عبد السلام المسدي: «التفسير يقدّم معاني ناجزة، بينما التأويل هو حوار جدلي مع النص... ولعلّ المقررات المدرسية روّجت لشرح الشعر وتفسير معانيه، فجعلت الفكرة العامة الرائجة أن الشعر يُشرح، ومن مشكلات التلقي الخلط بين التفسير والتأويل».
أما الكاتب والمذيع الفلسطيني عارف حجاوي، فقد ذكر أن عبارة الصحيّح «تزن مقدمة المرزوقي لشرح الحماسة التي ظلت خير وصف لمبنى الشعر».
وأبدى الشاعر السعودي حسين آل دهامر بدوره وجه نظره قائلاً: «انظر دائماً لبيت الشعر أو القصيدة كلوحة فنية. تَخَيّل: حينما يُطلب من الرسام تفسيره لاختيار الألوان والزوايا، أو يُطلب منه توضيح وتفصيل الرموز والدلالات في لوحاته؛ أيعقل ذلك؟ قطعاً لا! ولكن من أسباب المحافظة على سلامة الشعر شرحه وتناوله من قبل المختصين والنقاد لا من قِبل الشاعر نفسه».
وكتبت الشاعرة سمية عادل: «البيت أكبر من أن يفسر؛ لأن إحساس الشاعر أو شعوره جزء لا يتجزأ عن البيت حين الكتابة، لذلك يجب أن نترك ذلك الإحساس يصل للقارئ حسب حالته، ويفسر هو كما يحلو له، فمن الممكن أن تصادف بيتاً فتقرأه في حزنك بعمق فيصلك منه معنى غير الذي وصلك في حالة أخرى».
أما الشاعر إبراهيم الوافي، فقال: «الشاعر يفتح النوافذ، لكنه لا يمنح عينيه، هل الشعر يُكتب ليقول ما يشاء الشاعر وحده؟... أظن أن لكل متلقّ قصيدته حين يتلقّاها... لكن فكرة البناء والهدم مبسّطة ومدهشة، ولعلها تكفينا على الأقل مشقّة الاستجابة لها حين نعتذر عن الشرح». وشارك الشاعر علي بن محمد القرني بقوله: «الشعر جامع للصورة واللحن والنحت والرسم، فيه تنسيق للجُمل، ووزن هندسي للأبيات، وضبط للقوافي، وتحسّس للخروج من معنى والدخول في آخر بانسيابية لا تلحظ، ثم النفخ في كل ذلك من روح الشاعر ليعطيها بصمته التي تميزه عن غيره. فكيف إذا جمع الشاعرُ ذلك يُطلب منه تفكيكه؟!... الشاعر المتمكن لا يشرح شعره».
شاعر شاب، هو حمزة إسماعيل، ردّ قائلاً: «شرح الشعر يعني تجريده من مغزاه ومن أبعاده اللامتناهية، فالأصل أن يعيشه القارئ بما أحسّ به، وبما لامس شغاف قلبه منه، وفي شرحه قتله، والوقوف (به) عند صورة واحدة أو بُعد واحد».
وتدخل الكاتب السعودي؛ محمد علي المحمود مؤيداً الفكرة بقوله: «عندما يشرح الشاعر شعره، فإنه قد يقول كل شيء؛ إلا ما يكون به كلامه شعراً، أي عند الشرح، يسقط منه بالضرورة شعرية شعره، يسقط جوهره الفارق، ما يعني أن أي شرح هو إلغاء للشعر من الأساس».
الكاتبة، مارية السبيعي، كتبت: «بعض الكلمات لا تُفسر!، تظل مفتوحة كبحر لجي، تسبر غوره، وتغوص بأعماقه، لتُحدق بأنواره».


معارضون: مدخل لشعراء
يكتبون ما لا يُفهم


شعراء آخرون اعترضوا على الفكرة التي ساقها الصحيّح، قائلين إن البيت الشعري لا ينهدم بالتفسير. وأبرز القائلين بهذه الفكرة الشاعر جاسم عساكر، الذي عارض فكرة الصحيح متسائلاً: «لماذا ينهدم البيت الشعري لمجرد طلب الشرح؟ ثم إن كان البيت الشعري كالبيت السكني، فإن له خارطة واضحة المعالم. ما الضير في شرح بعض ما استعصى فهمه على بعض المتلقين؟ أليس هناك شراح للدواوين العربية؛ كشرح ديوان المتنبي، وشرح ديوان ابن الرومي، وشرح ديوان ذي الرمة... وغيرها؟».
أضاف ابن عساكر: «أعتقد أن فكرة أن البيت الشعري لا يُشرح، ساهمت في خلق جيل من الشعراء يكتب ما لا يُفهم. بدعوى: (عليّ أن أكتب وعليك أن تفهم)... فتكدس الغامض، وفاضت نصوص غارقة في العمى بذريعة: (عليّ نحت القوافي من مقاطعها... وما عليّ إذا لم يفهم البقر)!» وأيد فكرة ابن عساكر الكاتب أسامة فؤاد سراج الدين بقوله: «كمتذوق للفن المعماري عندما أسأل معمارياً عن مكونات بنائه وأحاسيسه ومشاعره التي أسكَنها فنه المعماري، فأنا لا أطلب منه هدم البيت... المشكلة تكمن (...) حيث يعتقد الكثير أن لغة الآلهة غير لغة البشر».
وردّاً على هذه الفكرة، قال الشاعر جاسم الصحيّح: «تذكّر أن العناصر الأولية للبناء المعماري هي عناصر ملموسة من حجارة وإسمنت، لذلك قد يشرح المعماري، ويبقى المعمار الحجري على حاله. ولكن العناصر الأولية في الشعر هي اللغة والكلام، وحينما نشرح؛ فإننا نفتت العناصر الأولية للمعمار الشعري، وهذا هو الفرق». وتعقيباً على ذلك، قالت الشاعرة السورية، ابتسام الصمادي: «على الشاعر أن يعطي مفاتيح الدخول لا أن يغرق بيته بالعتمة حتى يتعذر الدخول».
وشارك الشاعر أحمد الصيعري بقوله: «على الشعر ألا يخرج عن إبانته للشعور، وليس بالضرورة لتفصيلات الفكرة إلا لسابرِ غَور. والغموض، كما قال البردوني، نوعان: غموض (امتلاء) إذا دققت فيه سقاك، وغموض (فراغ) إذا دققت فيه لم تجد شيئاً».


Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة