جسم مضاد متعدد الاستخدامات يستهدف «كورونا»

جسم مضاد متعدد الاستخدامات يستهدف «كورونا»

باحثون أميركيون عدّوه بداية لعمل لقاح واسع النطاق
الثلاثاء - 21 شوال 1442 هـ - 01 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15526]

في دراسة جديدة بالعدد الأخير من مجلة «نيتشر كومينيكيشن»، حقق علماء من معهد سكريبس للأبحاث في كيفية تأثير تعرض الجهاز المناعي السابق لفيروسات «كورونا» المسببة للبرد، على الاستجابة المناعية لـ«كوفيد 19».

ومن خلال القيام بذلك اكتشفوا جسماً مضاداً لفيروسات «كورونا» المسببة لنزلات البرد، تم تشغيله أثناء الإصابة بعدوى «كوفيد 19»، وستساعد النتائج في السعي للحصول على لقاح أو علاج بالأجسام المضادة يعمل ضد معظم أو جميع فيروسات «كورونا»، كما يقول كبير المؤلفين، رايس أندرابي، من قسم علم المناعة وعلم الأحياء الدقيقة بمعهد سكريبس، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمعهد في 28 مايو (أيار) الماضي. وأضاف أندرابي: «من خلال فحص عينات الدم التي تم جمعها قبل الوباء ومقارنتها مع عينات من الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، تمكنّا من تحديد أنواع الأجسام المضادة التي تتفاعل مع فيروسات كورونا المسببة لنزلات البرد، وكذلك فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض (كوفيد 19)».

وفي الاختبارات اللاحقة، قام الجسم المضاد أيضاً بتحييد فيروس «كورونا المستجد»، أو الفيروس التاجي الذي يسبب السارس، أو المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. وأضاف أندرابي: «لقد تمكنا من تحديد أن هذا النوع من الأجسام المضادة المتفاعلة ينتج على الأرجح عن طريق خلية ذاكرة B التي تعرضت في البداية لفيروس كورونا الذي يسبب نزلات البرد، ثم يتم استدعاؤها أثناء الإصابة بعدوى (كورونا) المستجد».

وتعد خلايا الذاكرة جزءاً أساسياً من جهاز المناعة، إنهم «يتذكرون» التهديدات الأولية للمرض، ويمكن أن ينتشروا في مجرى الدم لعقود، ويكونوا على استعداد لاستدعائهم للعمل مرة أخرى إذا ظهر التهديد مرة أخرى، وهذه الخلايا مسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة المستهدفة. «وقد يكون الاكتشاف خطوة مهمة في التطوير النهائي للقاح لعموم الفيروسات التاجية، والذي سيكون قادراً على الحماية من فيروسات كورونا المحتملة التي تظهر في المستقبل»، كما يقول دينيس بيرتون، من قسم المناعة والأحياء الدقيقة بعهد سكريبس للأبحاث، والباحث المشارك بالدراسة، مضيفاً: «من المرجح أن يظهر فيروس كورونا قاتل آخر مرة أخرى في المستقبل، وعندما يحدث نريد أن نكون أكثر استعداداً، فتحديدنا لجسم مضاد تفاعلي ضد (كورونا المستجد) وفيروسات كورونا الأكثر شيوعاً هو تطور واعد في الطريق إلى لقاح أو علاج واسع المفعول».

ويبحث مختبر بيرتون أيضاً عن الأجسام المضادة التي يمكن استخدامها للحماية من كثير من أشكال الإنفلونزا، وهو فيروس آخر من المحتمل أن يتسبب في حدوث جائحة في المستقبل.

وفي الدراسة الجديدة، استخدم الفريق البحثي المجهر الإلكتروني لفهم كيف يكون الجسم المضاد التفاعلي قادراً على تحييد مجموعة من فيروسات «كورونا». ورأوا أنه يرتبط في الغالب بقاعدة بروتين ارتفاع الفيروس، وهي منطقة لا تتغير كثيراً من سلالة إلى سلالة، كما يقول الباحث المشارك بالدراسة جي سونغ، وهو طالب دراسات عليا في مختبر بيرتون: «تلك التي تسبب نزلات البرد، تؤثر على طبيعة ومستوى الأجسام المضادة التي يتم إنتاجها عند ظهور تهديدات أكثر خطورة لفيروس كورونا».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو