تمرين سوري لصد «هجوم جوي إسرائيلي» بحضور روسي

غارات على البادية وسط البلاد

منصة صواريخ روسية خلال مناورات للجيش السوري (موقع «زفيزدا»)
منصة صواريخ روسية خلال مناورات للجيش السوري (موقع «زفيزدا»)
TT

تمرين سوري لصد «هجوم جوي إسرائيلي» بحضور روسي

منصة صواريخ روسية خلال مناورات للجيش السوري (موقع «زفيزدا»)
منصة صواريخ روسية خلال مناورات للجيش السوري (موقع «زفيزدا»)

أفادت وسائل إعلام روسية أمس، عن تدريبات أجرتها قوات الحكومة السورية، للمرة الأولى، تحاكي «هجوماً جوياً افتراضياً»، في إشارة إلى الغارات الإسرائيلية.
ونشر موقع «زفيزدا»، الروسي مقالاً تحت عنوان «الأجواء تحت السيطرة». وأشار إلى أن قوات الحكومة أظهرت «لأول مرة للصحافيين تدريب وحدات الدفاع الجوي في أقرب وقت ممكن من حالة القتال». وتحدث عن نجاح قوات «جيش البحث والإنقاذ» في صد هجمات محاكاة العدو بمساعدة «صواريخ S - 75» السوفياتية.
وحسب تقرير لشبكة «شام» المعارضة، فإن التدريب ظهر لأول مرة مع إتاحة الفرصة للصحافيين الروس للحضور بالتصدي لهجوم افتراضي من جميع الاتجاهات «من الحقول - إلى موقع قاذفات الصواريخ، ومن الجو، وفق ما أورده الموقع الذي تحدث عن شعور الصحافيين الحاضرين بأنهم في ساحة المعركة».
ويحمل تقرير الموقع الروسي ترويجاً معلناً للصواريخ السوفياتية بقوله «الصديق القديم أفضل من صديقين جديدين». وتحدث عن صد الهجوم بنجاح وفق قتال الدفاع الجوي فقط ببضع ثوان، ويجري الحديث هنا عن صواريخ تم إدخالها في الخدمة في 1957.
ونقل الموقع عن ضابط سوري قوله «نحن نتبع بعناية جميع اللوائح الخاصة بتشغيل هذه الأنظمة؛ لذلك لا توجد مشاكل»، لافتاً إلى أنه «عندما كان ضابطاً صغيراً كان مسروراً لسهولة التحكم وكفاءة الصاروخ السوفياتي».
وأشارت «شام» إلى قول الخبير العسكري الروسي، إيغور كوروتشينكو، أن «اختبار الأسلحة الروسية الحديثة على أجساد المدنيين ومنازلهم في سوريا، خطوة طبيعية كونها تستخدم في ظروف الحرب الحقيقية للكشف عن العيوب المحتملة فيها». وقال الخبير في تصريح لوكالة «سبوتنيك»: «اختبار الأسلحة الفعلي يكون خلال المعارك الحقيقية، حيث يمكن للخبراء تحليل ودراسة جدواها في ميادين وساحات الحروب، وقيام روسيا باختبار أسلحتها في سوريا هو أمر طبيعي لكشف العيوب المحتملة وليس أكثر». وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قال، إن العمليات في سوريا، «علامة فارقة منفصلة وانطلاقة حقيقية أعطت الجيش الروسي خطوة جادة ونوعية إلى الأمام».
إلى ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس عن «انفجار لغم أرضي بمجموعة عناصر من قوات النظام في منطقة ريف تدمر شرقي محافظة حمص؛ ما أدى إلى إصابة العناصر بجروح متفاوتة، وذلك أثناء استمرار عمليات التمشيط ضد عناصر تنظيم (داعش) في مناطق عدة بالبادية السورية».
على صعيد متصل، شنّت الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على البادية السورية، حيث رصد «المرصد» أكثر من 30 غارة على بادية تدمر بريف حمص الشرقي وأثريا شرقي حماة، إضافة إلى بادية الرصافة بريف الرقة، ليرتفع العدد قبل أيام خلال الـ72 ساعة الفائتة إلى أكثر 100، حيث رصد تنفيذ المقاتلات الروسية لأكثر من 70 غارة جوية في 26 الشهر الماضي، استهدفت خلالها كل من محور أثريا بريف حماة الشرقي وبادية الرصافة بريف الرقة، ومحيط جبل البشري عند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور.



الجيش الأميركي يعلن تدمير 9 طائرات مسيّرة للحوثيين

طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
TT

الجيش الأميركي يعلن تدمير 9 طائرات مسيّرة للحوثيين

طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)
طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)

أعلن الجيش الأميركي، الثلاثاء، تدمير ثماني طائرات مسيّرة تابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن وأخرى فوق خليج عدن خلال الـ24 ساعة الماضية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويستهدف الحوثيون سفناً تعبر البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، في هجمات يقولون إنها تأتي تضامناً مع الفلسطينيين وسط الحرب المحتدمة بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة.

كما تنفذ الولايات المتحدة وبريطانيا غارات على أهداف في اليمن ترمي لإضعاف قدرة المتمردين المدعومين من إيران على شن هجمات ضد السفن، إضافة إلى جهد عسكري دولي مواز لاعتراض الطائرات المسيّرة والصواريخ الحوثية التي تُطلق على السفن.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في بيان «خلال الـ24 ساعة الماضية، دمرت قوات القيادة الوسطى الأميركية (سنتكوم) بنجاح ثمانية أنظمة جوية غير مأهولة للحوثيين المدعومين من إيران في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن».

وتابعت «بالإضافة إلى ذلك، نجحت قوات شريكة في تدمير مركبة جوية غير مأهولة تابعة للحوثيين فوق خليج عدن. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار سواء من قبل الولايات المتحدة أو التحالف أو السفن التجارية».

وأدت هجمات الحوثيين إلى ارتفاع كبير في تكاليف التأمين على السفن التي تعبر البحر الأحمر، ودفعت بالعديد من شركات الشحن العالمية إلى سلوك طرق بحرية بديلة أطول حول رأس الرجاء الصالح.