تراجع حرارة المحيط الهادي وراء بطء الاحتباس الحراري مؤقتًا

تراجع حرارة المحيط الهادي وراء بطء الاحتباس الحراري مؤقتًا

المرجح أن ينعكس هذا الاتجاه خلال العقود المقبلة
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ

أعلن علماء أميركيون أن انخفاضا طبيعيا في درجة حرارة المحيط الهادي أسهم في بطء معدلات الاحتباس الحراري خلال السنوات العشر الأخيرة، لكن من غير المرجح أن تستمر هذه الظاهرة طويلا.
وأدى بطء معدلات ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الأرض - من معدلات متسارعة خلال ثمانينات وتسعينات القرن الماضي - إلى إثارة حيرة العلماء، لأن الانبعاثات الغازية الناتجة عن المصانع ومحطات القوى والسيارات التي تؤدي إلى الاحتباس الحراري كانت قد سجلت معدلات قياسية.
وفهم هذا التغير أمر جوهري للتنبؤ بارتفاع الحرارة مستقبلا، والاتفاق على فرض قيود على الانبعاثات الغازية التي يربطها العلماء بموجات الحر والفيضانات وارتفاع منسوب المياه في البحار.
ومن المقرر أن تجتمع مائتا دولة في باريس في ديسمبر (كانون الأول) القادم لمناقشة اتفاقية للأمم المتحدة لإبطاء التغير المناخي.
وبعد أن درس العلماء درجات الحرارة في المحيطين الهادي والأطلسي منذ عام 1850 - التي شهدت تذبذبات طبيعية في الرياح والتيارات البحرية استمرت عدة عقود - قالوا إن «مرحلة انخفاض الحرارة في الهادي خلال السنوات الأخيرة ساعدت في تفسير التغير المؤقت في درجات الحرارة».
وقال 3 علماء في دورية «ساينس» العلمية إن «اتجاهات مرتبطة ببعضها بعضا من المحيطين ينظر إليها على أنها «تمخضت عن بطء أو توقف زائف في ارتفاع الحرارة خلال العقد المنصرم».
وقالت الدراسة إن من غير المرجح أن يستمر تراجع الارتفاع في الحرارة. وإنه، وفي ضوء نمط التفاوتات التاريخية السابقة، من المرجح أن ينعكس هذا الاتجاه ليضاف إلى الحرارة التي يتسبب فيها البشر خلال العقود المقبلة.


اختيارات المحرر

فيديو