«رينو» الفرنسية ضحية المقاطعة الغربية لروسيا

«رينو» الفرنسية ضحية المقاطعة الغربية لروسيا

السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ

خلفت الأزمة الاقتصادية في روسيا آثارا سلبية عميقة شركة «رينو» الفرنسية للسيارات التي أعلنت أنها تكبدت عام 2014 خسائر قدرها 182 مليون يورو من وراء مشاركتها في شركة «أفتوفاز»، أكبر شركة روسية للسيارات.
يأتي ذلك بعد أن كانت «رينو» تعول على السوق الروسية التي كانت مجالا واعدا لـ«رينو» قبل أن يفرض الغرب عقوبات واسعة على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.
غير أن الأرباح التشغيلية للشركة ارتفعت بنسبة 30 في المائة بفضل المبيعات الكبيرة التي حققتها علامة «داتشيا» المتهاودة السعر التي تصنعها «رينو» في رومانيا وبفضل ضغط التكاليف لتصل هذه الأرباح إلى 1.6 مليار يورو.
وبلغ صافي أرباح الشركة 1.9 مليار يورو أي بزيادة نحو 45 في المائة عن أرباح العام السابق وذلك بفضل شراكتها مع شركة «نيسان» اليابانية وكذلك لأن الشركة دفعت ضرائب تقل كثيرا عن ضرائب العام الماضي.
وكانت «رينو» تراهن بشكل كبير على أسواق الدول الناشئة اقتصاديا وهو ما جعلها تعاني الآن من خسائر جراء الأزمة الاقتصادية في روسيا التي تعد ثالث أكبر سوق للشركة إذ تراجعت مبيعات الشركة في روسيا بنسبة وصلت 35 في المائة وتسببت في وقف الإنتاج في مصنعها بالعاصمة موسكو لمدة قد تصل إلى 3 أسابيع كل شهر.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة