«معرض دبي العقاري» ينطلق في نسخته الأولى بلندن

«معرض دبي العقاري» ينطلق في نسخته الأولى بلندن

35 شركة تشارك في المعرض لاستقطاب المستثمرين البريطانيين
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ

انطلقت ظهر يوم أمس فعاليات النسخة الأولى من «معرض دبي العقاري» في العاصمة البريطانية، وذلك لتسليط الضوء على فرص الاستثمار العقاري في إمارة دبي وإتاحة المجال أمام الشركات لعرض محافظها العقارية.
ويشارك في الحدث الذي تدور فعالياته في معرض أوليمبيا نحو 35 شركة عاملة في مجالات التطوير والوساطة العقارية، من أبرزها: «دبي للعقارات»، و«إعمار»، و«البراري».
افتتح المعرض الشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم الذي حل ضيفا رئيسيا بالنيابة عن سفير دولة الإمارات لدى المملكة المتحدة عبد الرحمن غانم المطاوع. ويمتد الحدث الذي تنظمه شركة سومانسا للمعارض لـ3 أيام حتى الأول من شهر مارس (آذار) .
ويشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يقام بها حدث مثل هذا النوع حيث تقدم الشركات العارضة مجموعة متنوعة من المحافظ العقارية التي تشمل الجزر الخاصة والمنتجعات السياحية والفيلات الفاخرة وغيرها من الوحدات السكنية الأقل كلفة لتناسب احتياجات المستثمرين المحتملين والراغبين بالانتقال إلى إمارة دبي.
وفي مؤتمر صحافي حضره بالإضافة الشيخ محمد بن مكتوم كل من الشيخ سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة أراضي وأملاك دبي، الشريك الاستراتيجي للحدث، ومجيدة آل رشيد معاونة مدير عام الدائرة وسونيل جايسوال، المدير التنفيذي لشركة سومانسا المنظمة للحدث.
وفي كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحافي رحب الشيخ محمد بالزوار والشركات العارضة بالقول: «أفخر بأن أكون من إمارة دبي تلك المدينة الصاخبة التي وبحسب دائرة الأراضي والأملاك يحتل المستثمرون البريطانيون في قطاعها العقاري المرتبة الثانية، الأمر الذي يشير وبوضوح إلى مدى إدراك المستثمرين حول العالم بإمكانات دبي، خصوصا أنها ستكون أول مدينة في الشرق الأوسط تحتضن معرض إكسبو 2020 حيث من المتوقع أن يزور دبي نحو 25 مليون زائر، 70 في المائة منهم من خارج المنطقة».
وبدوره، قال جايسوال: «تعد دبي واحدة من أفضل الأسواق العقارية في العالم وبالتأكيد الأولى في منطقة الشرق الأوسط. كما تمكنت دبي من تحقيق سمعة واسعة على مستوى العالم كالوجهة المفضلة للسياح ورجال الأعمال».
وبحسب دائرة أراضي وأملاك دبي هناك نحو 19 ألف مستثمر بريطاني يعملون في القطاع العقاري في دبي ويقارب ما أنفقوه الـ1.6 مليار جنيه إسترليني خلال عام 2014 وحده ليحلو بذلك في المرتبة الثالثة بعد المستثمرين الهنود والباكستانيين.
كما يشكل انعدام الضرائب في دولة الإمارات وفوز دبي باستضافة معرض أكسبو 2020 من أهم عوامل جذب المستثمرين والمهتمين بالانتقال هناك.
كما يقدم معرض دبي للعقارات الفرصة للتواصل بشكل مباشر مع عدد من اللاعبين الأساسيين في السوق العقارية في إمارة دبي إذ يجمع تحت قبته مختلف أنواع الشركات العاملة في القطاع العقاري من استشاريين وسماسرة إلى المطورين العقاريين والبنوك.
أما عن أهمية المشاركة في المعرض، قال عبد الله أبو شبيب المدير التنفيذي لدى شركة دبي للعقارات لـ«الشرق الأوسط»: «وجودنا في لندن اليوم عائد لسبب أن نسبة البريطانيين من مشترين العقارات لدينا في دبي جيدة وتحل بالمرتبة الثالثة من بين الجنسيات التي تستثمر في إمارة دبي، ولذلك نحن موجودون للترويج لمشاريعنا بطريقة مختلفة وزيادة الشراكات».
كما أثنى أبو شبيب على دور حكومة دبي في المعرض، وذلك لسعيها الوجود من خلال دائرة الأراضي من أجل زيادة التشجيع على الاستثمار في الإمارة. وقال: «تم تنظيم ودعم الفعالية من قبل دائرة الأراضي التي جمعت المستثمرين للوجود تحت مظلة واحدة. وبالتالي، فإن وجود جهة حكومية يزيد من ثقة المستثمرين، وذلك من أجل دعم الاستثمار بشكل أكبر في المنطقة وتقديم التوضيحات حول القوانين للزوار».
أما بخصوص الشريحة التي تستهدفها «دبي للعقارات» يقول أبو شبيب: «محفظة المشاريع لدينا متطورة، فهناك مشروع دبي وارف الذي طرح أخيرا على خور دبي ووحدات سكنية فاخرة في الخور تتكون من غرفة إلى 4 غرف، بالإضافة لمشروع فيلات في دبي تاون. منتجاتنا تناسب مجمل الشرائح من أصحاب المداخيل العالية والمتوسطة وكذلك المنخفضة».
ولدى سؤاله حول مدى تأثير الاضطرابات السياسية في المنطقة على المستثمرين الأجانب، يقول أبو شبيب: «إمارة دبي تمتلك كل المقومات التي يرغب بها الجميع من مختلف أنحاء العالم وهناك أكثر من 220 جنسية في دولة الإمارات. وأهلا بالجميع».
ولم يشهد اليوم الأول نسبة عالية من الزوار إلا أن حضور العائلات البريطانية كان ملحوظا. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قال ديفيد الذي كان بصحبة زوجته وأطفاله الثلاثة، إن الانتقال إلى دبي يعد أمرا مغريا ذلك أن انعدام الضرائب على الدخل ووفرة فرص العمل تعد من أهم عوامل الجذب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة