رسالة حب فنية ضد «بريكست»

رسالة حب فنية ضد «بريكست»

معرض جديد في باريس يجمع رسامين فرنسيين وبريطانيين
الجمعة - 16 شوال 1442 هـ - 28 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15522]

تجمع باحة مرصوفة بالحجر، لمبنى قديم في قلب باريس، مجموعة من اللوحات والرسوم والملصقات التي نفذها فنانون إنجليز وفرنسيون للتعبير عن علاقات الود التي تربط الأمتين، كنوع من الاحتجاج الشعبي على قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

فتح المعرض أبوابه، أمس، للزوار والمارة الذين يزدحم بهم حي «الماريه» التاريخي. وأسهم الرذاذ المنعش في إضفاء جو ربيعي على المناسبة، ينسجم وتسمية المعرض المؤلفة من جملتين إنجليزية وفرنسية: «أحبك، ولا أنا»، وهي استعارة لعنوان الأغنية الشهيرة التي أدتها المغنية والممثلة البريطانية المولودة في لندن والمقيمة في باريس جين بيركن.

في ورقة التقديم، يأسف الفنانون المشاركون في المعرض لأن «بريكست» لم يتح لهم الفرصة لتوديع بعضهم، رغم الجيرة التي تجمع البلدين. وقد جاءت هذه اللوحات تلبية لدعوة وجهها لهم عدد من المؤسسات الفنية في لندن وباريس، أبرزها «سامرسيت هتوس» في لندن، وهو مركز ثقافي يوفر إقامات للفنانين ويدير مهرجانات عدة.

قدمت الأعمال المعروضة رؤية كل فنان لليوم الذي يعقب مغادرة بريطانيا لموقعها الذي كان يربطها بالعائلة الأوروبية منذ 1986. ونظراً للمغزى السياسي الذي يؤطر الفكرة، فقد جاءت أغلب الأعمال موقعة بالأسماء الأولى لأصحابها، دون ألقاب، وبمثابة ملصقات بسيطة سريعة التنفيذ، تحمل رسالة واضحة دون أن تتخلى عن جماليات الفن وذكاء الفكرة. هذا مع ملاحظة تفاوت بين مستوى المعروضات. فالرسامة سالي وشحت لوحتها بعبارة: «شيء ثمين ضاع منا». ورسمت الفنانة لين صيادين في زورق ورقي يستقر داخل علبة للسمك المحفوظ مع عبارة: «هاتوا السردين ونحن سنجلب الخبز المحمص ونقيم الاحتفال معا». واختارت الفنانة فيونا أن ترسم فراشتين متجاورتين في حالة تصدع. أما آمي فقدمت صورة لكفين تمسكان بقضبان عازلة وكتبت على الأصابع عبارة: «من أجل ماذا؟».

في مستوى مختلف فنياً، يشارك الرسام البريطاني برين هاوارث بلوحة تستلهم «موناليزا» دافنشي المعروضة في «اللوفر»، غير أن ابتسامتها الشهيرة قد غابت واكتسب وجهها ملامح الغضب. وفي خلفية اللوحة يبدو نفق بحر المانش مقفلاً، وهناك على الساحل المقابل كتبت كلمة «الوداع».

هناك فنانون عرب شاركوا في المعرض، هم من المقيمين في البلدين، منهم عبد الملك من فرنسا، وزميله محمد الخطيب الذي عرض لوحة على شكل ورقة العقوبات المدرسية التي تفرض على التلميذ كتابة عبارة محددة لمائة مرة. والعقوبة هنا هي تكرار جملة: «لا يجب أن أقول كلاماً سيئاً عن بوريس جونسون»، في إشارة إلى سخط الفنان على موقف رئيس الوزراء البريطاني الذي أيد «بريكست».

تجدر الإشارة إلى أن المعرض اتخذ من الساحة الأمامية لفندق «كولانج» مكاناً له. وهو واحد من تلك القصور القديمة التي تحفظ للعاصمة الفرنسية طابعها المتحفي، جرى تشييده في عام 1627 ليكون مسكناً لعائلة كولانج، حيث أقامت فيه الكاتبة ماري رابوتان شانتال قبل زواجها من ماركيز دو سافينييه وحملها لقب مركيزة. ومع حلول القرن الثامن عشر تحول المبنى إلى منزل لأبناء الملك لويس الرابع عشر من محظيته مدام دو مونتسبان. وإذا دفعك الفضول إلى تخطي عتبة القصر فستجد في الداخل تشكيلات فنية مرتجلة وشاشة تعرض مقابلات مع الرسامين، نساء ورجالاً.


بريطانيا بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة