شاشة الناقد

شاشة الناقد

قصة حياة زوجين: فنانة ومحتال
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ
آمي أدامز ترسم عينين كبيرتين

قلما يمر فيلم من أعمال المخرج تيم بيرتون من دون أن يثير من حوله الاهتمام أو - بالتالي - النجاح نقديا أو تجاريا أو كلاهما معا. «عينان كبيرتان» فعل ذلك. دخل وخرج من الأسواق بأقل ضجيج صاحب أي فيلم للمخرج الأميركي بيرتون (يعيش في لندن). لم يصب حظا في موسم الجوائز ولا دخلت بطلته آمي أدامز أو ممثله الأول كريستوف وولتز مجال التنافس على أي من جوائز الأوسكار.
للإنصاف، هي تستحق.. أما هو فحكاية أخرى.
«عينان كبيرتان» هي حكاية تقع أحداثها قبل نحو 50 سنة ومقتبسة عن شخصيات واقعية. مرغريت كين كانت رسامة وجوه، اسمها الحقيقي بغي دوريس هوكينز (مواليد 1927). تزوجت وطلقت ولديها ابنة اسمها جين. في مطلع الستينات نزحت بعد طلاقها إلى سان فرانسيسكو الجميلة وأخذت ترسم الوجوه لقاء دولار للوحة. لكن لوحاتها الخاصة كانت تتميز بعينين كبيرتين حزينتين كانت الرسامة تراهما كنافذتين إلى الداخل المعتم. في تلك المدينة المشمسة تتعرف على وولتر كين، رسام ما زال مبتدئا مال إلى رسم لوحات متواضعة لشوارع باريسية. لاحقا ما تواجهه مرغريت بقولها إنها لا تعرف إذا ما كان رسم ما كان يدعيه لنفسه «لم أشاهدك في الحقيقة والفرشاة بيدك». وهي كان لديها سبب مهم لذلك الاتهام: لقد غمرها بحب لم تكن تتوقعه وعرض عليها الزواج (التي قبلت به، جزئيا، لضمان بقاء ابنتها معها عوض إعادتها لوالدها) ثم اقترح عليها أن تقوم هي بمهام الرسم ويقوم هو بمهام البيع. لكن وولتر كين (كريستوف فولتز) كان لديه طلبا غير مألوف: طلب منها توقيع رسوماتها باسمه هو مكررا «كلانا كين».
استجابت مرغريت غصبا عنها، والفيلم يرينا، وهو المقتبس عن شخصيات وأحداث حقيقية، كيف بدأت تدرك الوضع الغريب التي وجدت نفسها فيه: عليها أن تبقى في الظل، بينما يبرز زوجها في المجتمع كفنان ترتفع قيمة اللوحات التي لم يرسمها بل ادعاها لنفسه. تيم بيرتون يقدم لنا شخصية محتال من الدرجة الأولى وضع خصاله في آتون الاستهلاك وحده ليزداد ثراء وشهرة. صحيح أنه أبدى الحب لزوجته ومنحها منزلا كبيرا تعيش فيه، لكنه أبقاها سجينة إحباطاتها كفنانة إلى أن تقرر أن شيئا يجب فعله وتقوم بفعله. كتب الفيلم الماثل كل من لاري كارزوفسكي وسكوت ألكسندر وكلاهما سبق لهما أن تعاونا على الكتابة سويا مستوحيان سير حياة واقعية. هما الواقفان، مثلا، وراء فيلم ميلوش فورمان «الشعب ضد لاري فلينت» (1996). وقبل ذلك كتبا سيناريو «إد وود» الذي قام بيرتون بإخراجه سنة 1994 حول المخرج (الذي عرف بأنه «أسوأ مخرج في هوليوود») إدوارد وود.
آمي أدامز ممثلة رائعة دوما. لديها إحساس شبه فريد مع الشخصية التي تلتقي وإياها أمام الكاميرا. دائما ما نجحت في إظهار جانب واقعي لها حتى ولو كانت شخصية خيالية.
كريستوف فولتز (بلكنة أميركية شبه كاملة) يبدأ أداءه ولمنتصف الفيلم جيدا. لكن ضعفه وضعف إدارته، يبدأ من حين أن أصبح مكشوفا أكثر مما يجب لزوجته ولنا كمشاهدين. هنا يميل الأداء إلى المباشرة ويهبط بضع درجات في خانة تجسيد لحظات التغيير التي تتناوب على شخصيته.
الفيلم مختلف عن غرائبيات وفانتازيات بيرتون، لكنه يتميز بخيالاته الخاصة. بيرتون لم يطلق أسلوبه كاملا بل ألبسه فيلما ذا حكاية وشخصيات واقعية هذه المرة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة