«داعش» يخطف المزيد من آشوريي سوريا.. والحرب على التنظيم مستمرة

«داعش» يخطف المزيد من آشوريي سوريا.. والحرب على التنظيم مستمرة

القوات العراقية تستعيد السيطرة على 4 قرى
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم عن ارتفاع عدد المسيحيين الآشوريين الذين اختطفهم تنظيم داعش من قرى في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا إلى 220.

وأوضح المرصد في بيان إلكتروني: «ارتفع إلى ما لا يقل عن 220 عدد المواطنين الآشوريين الذين اختطفهم تنظيم داعش خلال الأيام الثلاثة الماضية من 11 قرية في الحسكة».

وكان التنظيم احتجز بداية 90 مسيحيا آشوريا إثر هجوم شنه، الاثنين الماضي، على قريتي تل شاميرام، وتل هرمز الواقعتين في محيط بلدة تل تمر شمال غربي مدينة الحسكة.

وقد تمكن التنظيم من اختطاف هؤلاء إثر معارك عنيفة خاضها مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية مع هجومه على القريتين، والذي استكمله بهجوم على قرى أخرى قريبة، مما سمح له بالتقدم واختطاف المزيد من المسيحيين الآشوريين.

وذكر المرصد أن «مفاوضات تجري عبر وسطاء من عشائر عربية وإحدى الشخصيات الآشورية من أجل الإفراج عن المختطفين».

وعلى صعيد آخر المستجدات في الحرب التي تشن على التنظيم، ذكرت مصادر أمنية عراقية اليوم أن «31 شخصا قتلوا بينهم عناصر من (داعش) وأصيب 13 آخرون في هجمات متفرقة شهدتها مناطق تابعة لمدينة بعقوبة».

وقالت المصادر إن «القوات الأمنية تمكنت من استعادة السيطرة على 4 قرى شمال ناحية العظيم شمال بعقوبة، وهي: قرية البو عواد، والبو محمد، والبو بكر، والعوادل، بعد اشتباكات اندلعت بين القوات الأمنية في قيادة عمليات دجلة وبين عناصر من تنظيم داعش أسفرت عن مقتل 7 من العناصر الأمنية العراقية وإصابة اثنين آخرين بجروح بليغة بينما تم قتل 13 من عناصر داعش».

وأوضحت أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في قرية «الأعالي البزاني» شمال المقدادية شمال شرقي بعقوبة انفجرت مما أدى إلى مقتل 4 مدنيين وإصابة 5 آخرين كما انفجرت عبوتان ناسفتان بالتعاقب في قرية الخلانية شمال المقدادية لدى مرور دورية تابعة لمتطوعي الحشد الشعبي مما أسفر عن مقتل 5 من عناصر الحشد وإصابة 6 بجروح خطرة».

وأشارت إلى مقتل مدنيين اثنين بأسلحة كاتمة للصوت أثناء وجودهما في منطقة حي المعلمين الثانية في قضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة