شكري يبحث مع عباس في رام الله سبل إحياء مسار السلام

شكري يبحث مع عباس في رام الله سبل إحياء مسار السلام

أكد موقف مصر الثابت بمواصلة دعم الأشقاء الفلسطينيين
الاثنين - 12 شوال 1442 هـ - 24 مايو 2021 مـ
الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري (وزارة الخارجية المصرية)

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري مواصلة القاهرة مساعيها للبناء على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وناقش سبل إعادة إحياء مسار السلام، وتقديم الدعم والمساندة اللازمين للشعب الفلسطيني، وذلك خلال استقباله من قِبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، اليوم الاثنين.
ووصل شكري إلى رام الله - قادماً من عمّان - في زيارة للتعبير عن «الموقف المصري الثابت بمواصلة دعم الأشقاء الفلسطينيين»؛ بحسب ما ذكرته وزارة الخارجية المصرية.
واستقبل، اليوم الاثنين، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وزير الخارجية المصري خلال زيارته إلى عمّان.
وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن شكري «نقل خلال اللقاء تحيات الرئيس السيسي إلى أخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، كما جدد التهنئة بمناسبة الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية، مع التأكيد على خصوصية العلاقات المصرية - الأردنية في شتى مجالاتها».
وتناول اللقاء مستجدات القضية الفلسطينية في أعقاب التطورات الأخيرة، «حيث أعرب شكري عن تقدير مصر الكامل لدور الأردن في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية»، مؤكداً «استمرار مصر في التنسيق والتشاور مع الأشقاء في الأردن حيال القضية الفلسطينية».
كما أشار شكري إلى أن الأولوية الحالية تنصب على تثبيت التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وملف إعادة الإعمار على ضوء المبادرة التي أعلن عنها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي؛ وذلك دون إغفال جوهر القضية الفلسطينية، عبر ضرورة العمل على توافر الإرادة السياسية اللازمة وخلق المناخ المواتي لإحياء عملية السلام، وصولاً إلى تسوية شاملة للقضية الفلسطينية وفق مقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبما يحول دون تجدد المواجهات مستقبلاً.
من جانبه، طلب العاهل الأردني نقل تحياته إلى الرئيس السيسي، مُثنياً على الجهود التي بذلتها مصر وصولاً إلى وقف إطلاق النار، والتأكيد على تطابق وجهات النظر بين البلدين حيال القضية الفلسطينية، وضرورة العمل على تكثيف الجهود بهدف تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.
وقبل ذلك؛ بحث شكري مع نظيره الأردني أيمن الصفدي مستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام.
وقال الصفدي، في مؤتمر صحافي مشترك مع شكري، إن «ما تقوم به إسرائيل في حي الشيخ جرّاح يهدد بانفجار الأمور مرة أخرى» في الأراضي الفلسطينية. ولفت إلى أن «الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر، والتصعيد يمكن أن ينفجر مرة أخرى إذا لم تحل جذور الصراع»، مشدداً على أن «المساس بالقدس هو أسرع الطرق لتفجير الصراع واستفزاز مشاعر المسلمين».
وأكد الصفدي أن تهجير سكان حي الشيخ جرّاح «جريمة حرب لا يمكن السماح بها»، وأنه «لا سلام شاملاً إلا بانتهاء الاحتلال والتوصل إلى حل الدولتين».


الأردن فلسطين مصر أخبار مصر الأردن سياسة النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة