واشنطن: لا مؤشر بعد على امتثال إيران للشروط النووية لرفع العقوبات

واشنطن: لا مؤشر بعد على امتثال إيران للشروط النووية لرفع العقوبات

الأحد - 11 شوال 1442 هـ - 23 مايو 2021 مـ
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (إ.ب.أ)

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة لم ترَ بعدُ أي مؤشر على أن إيران ستفعل ما ينبغي لها فعله من أجل التقيد بالالتزامات النووية في سبيل رفع العقوبات المفروضة عليها.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأسبوع الماضي، إن الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات التجارية، في حين أدلى مسؤول إيراني كبير بتصريحات مناقضة لذلك. وقال دبلوماسيون أوروبيون إن قضايا صعبة للغاية لا تزال قائمة.
وتجرى محادثات غير مباشرة في فيينا، حيث تسعى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إيجاد سبيل للمضي قدماً في التعامل مع إيران، يتضمن كيفية عودتها إلى الامتثال للاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015.
وقال بلينكن لقناة «إيه بي سي نيوز»: «أعتقد أن إيران تعرف ما ينبغي لها فعله كي تعاود الامتثال (للالتزامات) النووية، ولم نرَ حتى الآن ما إذا كانت إيران مستعدة وراغبة في اتخاذ قرار بفعل ما يتعين عليها فعله... هذا هو الاختبار ولم نرَ الإجابة بعد».
وأضاف - مع اقتراب جولة المحادثات الخامسة - أن «أول شيء يتعين القيام به هو محاولة تسوية المشكلة النووية». وأشار إلى أن المحادثات ساعدت في توضيح ما يتعين على الجانبين القيام به للمضي قدماً، بحسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018 في عهد الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب الذي عاود فرض عقوبات على قطاعات النفط والبنوك والشحن في إيران.
ويقول الرئيس الديمقراطي بايدن، الذي خلف ترمب في يناير (كانون الثاني) الماضي، إنه يعتقد أن إيران تشارك بجدية في المحادثات، غير أنه ما زال من غير الواضح ما الخطوات التي ستتخذها طهران بالفعل للامتثال للاتفاق؛ الذي أُبرم عندما كان بايدن نائباً للرئيس الأسبق باراك أوباما.


أميركا ايران عقوبات إيران النووي الايراني أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة