قيادات النظام السوري.. بين التصفية والانشقاق والعزل

قيادات النظام السوري.. بين التصفية والانشقاق والعزل

اتهم طلاس في «وول ستريت جورنال» النظام السوري وإيران بتفجير خلية الأزمة
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13240]
رياض حجاب رئيس الوزراء السوري الأسبق الذي انشق عن النظام («الشرق الأوسط»)

قيادات عدّة في النظام السوري استبعدت أو لقيت مصرعها في السنوات الأخيرة، بعضها لأسباب معروفة وبعضها في ظروف غامضة، لم يكن النظام بعيدا عن مرمى الاتهامات بارتباطه بها.
فبعد نحو سنة ونصف من بدء الأزمة السورية وتحديدا في يوليو (تموز) 2012 تم تفجير مبنى الأمن القومي السوري في وسط دمشق ما أدى إلى مقتل وزير الدفاع داود راجحة ونائبه آصف شوكت (صهر الأسد) ورئيس مكتب الأمن القومي هشام بختيار ورئيس خلية إدارة الأزمة حسن تركماني وإصابة وزير الداخلية محمد الشعار، وتبنى حينها كل من الجيش السوري الحر و«لواء الإسلام» عملية التفجير.
وفي يوليو 2012، أعلن عن انشقاق العميد مناف طلاس، ابن العماد أول مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري الأسبق والصديق الشخصي للرئيس الراحل حافظ الأسد. وبعد أشهر من انشقاقه اتهم طلاس النظام السوري وإيران بعلاقتهما المباشرة بتفجير خلية الأزمة. وكشف طلاس في حوار مع صحيفة «وول ستريت جورنال» أنه «انشق قبل أسبوعين من مقتل آصف شوكت (زوج شقيقة بشار الأسد) جراء التفجير، بعد أن اكتشف حراسه ست عبوات ناسفة زرعت خارج مكتبه في دمشق»، متهمًا بشار بمحاولة قتله أيضًا. وأضاف طلاس أنه وشوكت: «كنا من بين الذين يدعون لإجراء محادثات مع كل من معارضي النظام السلميين والمسلحين، وهو موقف يتناقض مع موقف الأسد وقادة الأمن، الذين سعوا لسحق الثورة».
وفي نهاية العام 2012، غاب المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي بصورة مفاجئة، وقال حينها النظام السوري إنه في إجازة لمدة ثلاثة شهور، قبل أنّ يعود المقدسي ويعلن في بداية العام 2013 أنّه استقال من منصبه، مؤكدا في بيان له «أنّه غادر دمشق بمحض إرادته واعتزل المشهد المتأزم في سوريا، بعد أن سيطرت عليه لغة الدم».
وفي شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2013. أعلن عن مقتل مدير فرع الاستخبارات العسكرية في سوريا جامع جامع. وتضاربت المعلومات حول كيفية مقتل أحد قادة النظام المتحدر من قرية زاما في محافظة اللاذقية، بين اغتياله عبر شحنة ناسفة استهدفت موكبه في حي الجورة - دير الزور وإصابته برصاصة في الرأس، فيما ذكر التلفزيون السوري «أنه استشهد خلال قيامه بمهمته في دير الزور في ملاحقة الإرهابيين»، علما بأن شائعات كانت قد سرت قبل أشهر حول مقتله في اشتباكات دارت مع عناصر منشقين في دير الزور.
وفي الشهر نفسه، أقيل نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية، قدري جميل، من منصبه بعد أيام على شائعات حول «انشقاقه» وتواجده في موسكو من دون «إذن» الحكومة السورية. وفي مرسوم رئاسي أعفى الأسد جميل من مهامه نتيجة ما قال: «غيابه عن مقر عمله ودون إذن مسبق، وعدم متابعته لواجباته المكلف بها كنائب اقتصادي في ظل الظروف التي تعاني منها البلاد، إضافة إلى قيامه بنشاطات ولقاءات خارج الوطن دون التنسيق مع الحكومة وتجاوزه العمل المؤسساتي والهيكلية العامة للدولة».
كذلك، وقبل بدء الأزمة في سوريا بسبع سنوات وتحديدا في شهر أكتوبر من العام 2005 أي بعد أشهر قليلة على اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري، أعلن عن خبر «انتحار» أحد أبرز رموز النظام ورئيس شعبة المخابرات السورية في لبنان، ووزير الداخلية في سوريا غازي كنعان.
وكان كنعان من بين عدة مسؤولي أمن سوريين استجوبوا في إطار التحقيق الدولي في مقتل الحريري، كما جمدت وزارة الخزانة الأميركية في مطلع عام 2005 أصول غازي كنعان والعميد رستم غزالة خليفته في لبنان.
وقبيل وفاته، صرح الرئيس بشار الأسد بأن أي مسؤول سوري يثبت تورطه باغتيال رفيق الحريري سيحاكم بتهمة الخيانة. وآخر مقابلة مع كنعان كانت في اتصال هاتفي مع إذاعة «صوت لبنان» فيها أعرب عن حزنه من المسؤولين اللبنانيين وخيبة أمله منهم وختم المقابلة بقوله هذا آخر تصريح ممكن أن أعطيه وطلب من مقدمة البرنامج أن تعطي تصريحه لثلاث محطات تلفزيونية لبنانية.
وكان رئيس وزراء سوريا الأسبق الزعبي «أقدم في مايو (أيار) 2000 على الانتحار وذلك بعد أسبوعين من اتهامه بالفساد وطرده من عضوية حزب البعث الحاكم ووضعه رهن الإقامة الجبرية انتظارا لنتائج المحاكمة. وتردد في دمشق، في حينها، بأن الزعبي أطلق الرصاص على رأسه أثناء وجوده في منزله بضاحية دمر في العاصمة السورية. ونقل إلى مستشفى المواساة الذي يبعد مسافة ربع ساعة عن منزله لكنه توفي متأثرا بجراحه وفشل الأطباء في إسعافه».
وفي أغسطس (آب) 2012 انشق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب في بيان ألقاه أمام الصحافيين في العاصمة الأردنية عمان قال فيه إنه «خرج من سوريا بإرادته، وإنه لم يُقل من منصبه، كما أعلن النظام آنذاك».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة