توجهات الماكياج: عيون تهمس.. شفاه تصرخ

توجهات الماكياج: عيون تهمس.. شفاه تصرخ

الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ

لا تقتصر أسابيع الموضة على عروض الأزياء فحسب، بل هي البوصلة التي نقرأ بواسطتها توجهات الماكياج والشعر أيضا. هذا الموسم، وبحكم أن الحقبة التي رحل إليها المصممون وغرفوا منها أكثر هي التسعينات، بكل ما تعنيه من قصات بسيطة وألوان طبيعية هادئة، أجمع فنانو الماكياج بدورهم أن الألوان الطبيعية هي التي يجب أن تسود في الخريف والشتاء المقبلين حتى تكمل الإطلالة ككل. لكن لأن الفكرة من هذه الألوان أن يبدو الماكياج هادئا وكأنه غير موجود، فإن البعض قد يراه عاديا إلى حد الملل، ويحتاج إلى حقنة لون تمنحه حيوية وبعض الجرأة، وهو ما تنفيه شارون دوسيت من شركة «مابيلين» بشرحها أن المظهر يبدو جد طبيعي وكأن المرأة لم تبذل فيه أي جهد، بينما تكون في الحقيقة قد قضت نفس الوقت الذي يستغرقه وضع ماكياج صارخ وربما أكثر، نظرا لما تتطلبه هذه الألوان الهادئة من طبقات للحصول على النتيجة المطلوبة.

في المقابل هناك فنانو ماكياج قرروا أن يسبحوا عكس التيار باختيار ألوان متوهجة، خصوصا في أحمر الشفاه. ففي عرض جاكي لي، مثلا، أخذت الألوان المتوهجة بُعدا فنيا، استوحته خبيرة «ماك كوسميتيكس» لوسي بيرت، من ثقافة البوب في التسعينات من القرن الماضي، مركزة على الشفاه باستعمال أحمر شفاه «ريترو» بدرجة أحمر قانٍ لكن مطفأة. هذا المظهر ظهر في كثير من العروض الأخرى، ما يشير إلى أن العيون ستتراجع إلى الخلف للنهار على الأقل.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة