دراسة: التدخين يقتل اثنين من بين كل ثلاثة مدخنين

دراسة: التدخين يقتل اثنين من بين كل ثلاثة مدخنين

يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب والسرطان
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ

قد تكون خطورة حدوث الوفاة بسبب التدخين أكبر من المتوقع، إذ من الممكن أن يقتل التدخين اثنين من كل ثلاثة مدخنين، وليس واحدا من كل اثنين، حسب ما أظهرته دراسة.
وتتبعت الدراسة أكثر من مائتي ألف أسترالي من المدخنين وغير المدخنين، ممن تزيد أعمارهم على 45 عاما، وذلك في بحث استمر لأكثر من ستة أعوام. وأوردت التقارير أن خطورة الوفاة زادت بتدخين السجائر. وقد ضاعف تدخين 10 سجائر في اليوم من خطر الوفاة، في حين يؤدي تدخين 20 في اليوم إلى مضاعفة احتمال الوفاة لأربع أو خمس مرات.
ورغم أن المدخن قد يعيش لعمر طويل، فإن التدخين قد يؤثر على هذا الاحتمال. ويزيد التدخين من خطورة الإصابة بعدد من الأمراض، من بينها أمراض القلب والسرطان.
وقالت منظمة بحوث السرطان في المملكة المتحدة، إن نحو نصف المدخنين المزمنين قد يموتون بسبب السرطان أو الأمراض المتعلقة بالتدخين. لكن أدلة جديدة تشير إلى أن هذه النسب قد تكون أعلى.
وتقول إميلي بانكس، قائدة البحث في الدراسة الأسترالية، إن دراسات حديثة في منظمة المرأة بالمملكة المتحدة، والأطباء البريطانيين، ومنظمة السرطان الأميركية، قدرت نسبة الوفيات الناتجة عن التدخين بنحو 67 في المائة. وأضافت بانكس: «على الرغم من أن نسب التدخين منخفضة في أستراليا، فقد اكتشفنا أن المدخنين يواجهون خطر الوفاة المبكرة أكثر من غير المدخنين بنحو ثلاثة أضعاف. كما اكتشفنا أن المدخنين قد يموتون قبل غير المدخنين بنحو عشرة أعوام».
وبحسب جورج بتروورث، مدير سياسات التبغ في منظمة أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة، فإن الدراسة الأسترالية أثبتت أن الأذى الذي يسببه التدخين قد يكون أكبر من التقديرات السابقة.. «لكن عادات التدخين تختلف في أستراليا عنها في بريطانيا، من حيث أعداد المدخنين وأعمارهم، لذا لا يمكن الجزم بأن النسبة التي قدروها بوفاة اثنين من كل ثلاثة مدخنين، تنطبق على بريطانيا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة