أميركيان يحفظان 120 صوتا من {الأصوات المنقرضة} بملفات رقمية

أميركيان يحفظان 120 صوتا من {الأصوات المنقرضة} بملفات رقمية

منها النقر على مفاتيح الآلة الكاتبة.. والقرص الدوار في الهاتف
الأحد - 2 شهر ربيع الثاني 1435 هـ - 02 فبراير 2014 مـ

بدأ شخصان في الولايات المتحدة تجربة جديدة لتسجيل كل أشكال الأصوات المنقرضة بدءا من صوت النقر على مفاتيح الآلة الكاتبة وحتى صوت حركة ذراع تنزيل ورفع زجاج السيارة يدويا، وذلك في ملفات رقمية وأرشفتها على الإنترنت.
بدأت الفكرة لدى جان ديكرسن عندما راوده الحنين إلى سماع صوت ذراع تشغيل لعبة سوبر ماريو التي كان يمارسها في طفولته. وقرر بدء تجميع الأصوات المعرضة للانقراض مثل صوت حركة القرص الدوار في الهاتف الأرضي. ويرغب ديكرسن في الحفاظ على هذه الأصوات من الانقراض. وانضم إلى ديكرسن زميله دانيال شون، حيث يعدان نفسيهما حماة الأصوات. وقد نجحا حتى الآن في تجميع 120 صوتا. وأهم ما يجمع بين كل هذه الأصوات أنها أصبحت عرضة للنسيان بعد أن شارفت على الانقراض.. فهل تتذكر آخر مرة سمعت فيها صوت صرير المودم أثناء الاتصال بالإنترنت عبر خط الهاتف؟
ويقول كارل كارست رئيس «مبادرة البوق»، وهي جماعة ألمانية تستهدف الحفاظ على الأصوات، إن البشرية وثقت تاريخها المرئي لقرون طويلة مضت لكنها لم تبدأ توثيق تاريخها السمعي أو الصوتي إلا منذ عقود فقط. وهذا يعني أن البشرية فقدت معرفة واسعة في هذا المجال حيث لا أحد يعرف صوت الضجيج الذي كانت تسببه الحيوانات المنقرضة ولا طبيعة أصوات المشاهير القدامى، بل إن أصوات الأسلحة القديمة غير معروفة بشكل دقيق. ويضيف كارست أنه حتى أصوات الضجيج المعاصرة لا يجري حفظها وتوثيقها، «نحن نوثق عالمنا المرئي لكن ما نفقده غالبا هو أصوات هذا العالم».
المفارقة هي أن الأصوات تؤثر في الإنسان أكثر من المناظر المرئية بشكل عام، حسب وكالة الأنباء الألمانية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة