شبكات كهرباء أوروبية تستعد لكسوف الشمس في مارس

شبكات كهرباء أوروبية تستعد لكسوف الشمس في مارس

يتوقع علماء الفلك انخفاض الضوء بنسبة 30 إلى 98 %
الأربعاء - 7 جمادى الأولى 1436 هـ - 25 فبراير 2015 مـ

قالت شبكات كهرباء أوروبية، أمس، إنها تستعد لكسوف الشمس يوم 20 مارس (آذار) تحسبا لأي أعطال في إمدادات الكهرباء مع كسوف الشمس ثم عودتها للظهور بسرعة. وشهد العقد الماضي زيادة قوية في الاستعانة بالطاقة الشمسية على نحو قد يضطر شبكات التحويل للتعامل مع أي انخفاض حاد أو زيادة مفاجئة في القدرة، حسب «رويترز».
وقالت شركة شبكة الكهرباء الأوروبية «إنتسو - آي»: «حالات كسوف الشمس حدثت من قبل، لكن مع زيادة توليد الطاقة الضوئية فإن احتمال وقوع حادث قد يكون خطيرا إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية المناسبة».
ولن يكون كسوف الشمس الكلي مرئيا إلا في أقصى شمال أوروبا لدى حدوثه الشهر المقبل، لكن سيُشاهَد كسوف جزئي في جميع أنحاء أوروبا، حيث يتوقع علماء الفلك انخفاض ضوء الشمس بنسب تتراوح بين 30 و98 في المائة حسب المكان.
وقالت شركة «إنتسو - آي» إنه إذا كان اليوم ملبدا بالغيوم فلن يكون لكسوف الشمس تأثير كبير على إمدادات الطاقة. لكن إذا كان اليوم مشمسا فقد تحدث تحولات كبيرة وسريعة في الإمدادات من اللوحات الضوئية مما قد يتطلب تحركا موازيا من جانب مديري الشبكات للمحافظة على توازن الترددات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة