خيول ما قبل التاريخ وثور منقرض تلقت غذاءً مشتركاً

خيول ما قبل التاريخ وثور منقرض تلقت غذاءً مشتركاً

السبت - 3 شوال 1442 هـ - 15 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15509]
الباحثة أبيجيل كيلي تفحص إحدى العينات (جامعة سينسيناتي)

درس باحثو جامعة سينسيناتي الأميركية أسنان خيول ما قبل التاريخ وثور البيسون في القطب الشمالي لمعرفة المزيد عن وجباتهم الغذائية، مقارنة بالأنواع الحديثة.

ويشير ما وجدوه إلى أن القطب الشمالي قبل 40 ألف عام حافظ على تنوع أوسع من النباتات التي دعمت الحيوانات الكبيرة والأكثر تنوعاً.

ودرس الباحثون خلال الدراسة التي نُشرت بالعدد الأخير من دورية «الجغرافيا القديمة وعلم المناخ القديم وعلم الأحياء القديمة»، اثنين من أكثر الحيوانات الكبيرة شيوعاً، والتي كانت تعيش ما بين 12 ألفاً و40 ألف عام فيما يعرف الآن بألاسكا، وهي الخيول وثور البيسون، وكلاهما انقرض بسبب تغير المناخ أو الصيد البشري أو مزيج من الاثنين معاً. وقامت طالبة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا والمؤلفة الرئيسية أبيجيل كيلي بعمل قوالب أسنان من عينات أحفورية تم الحصول عليها من متحف جامعة ألاسكا وأخضعت الأسنان الأحفورية لتحليل تآكل الأسنان لتقييم النظام الغذائي لهذه الحيوانات المنقرضة.

وتقول كيلي في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة سينسيناتي أول من أمس «لأن الأطعمة لها قوام مختلف وتتفاعل مع سطح مينا الأسنان بطرق مختلفة، يمكننا النظر إلى أنظمة غذائية مختلفة».

وتظهر على أسنان الحيوانات الآكلة للنبات علامات تآكل مختلفة اعتماداً على نوع الطعام الذي تمضغه، ويعتبر العشب مادة كاشطة بشكل خاص؛ لأنه يحتوي على مادة السيليكا التي يمكن أن تتسبب في تآكل الأسنان بمرور الوقت، وبالعين المجردة تمتلك الحيوانات التي تأكل العشب أسناناً ذات ملامح تآكل أكثر حدة، وعند النظر إليها بالمجهر تظهر خدوشاً متوازية، أما الحيوانات التي تأكل القليل من العشب والمزيد من أوراق الأشجار والأعشاب والشجيرات لها أسنان أكثر قوة نسبيا مع وجود خدوش مجهرية أقل.

وجد الباحثون أن أنماط التآكل على أسنان البيسون بها خدوش أقل من ثور البيسون الحديث الذي يأكل العشب في الغالب، ولكنه أكثر خدوشا من البيسون الأوروبي، والذي من المحتمل أن يتغذى على المزيد من النباتات الخشبية.

وبالمثل، كان لخيول ما قبل التاريخ أسنانا تحمل أنماط تآكل مختلفة مقارنة بالخيول الحديثة؛ مما يشير إلى أن نظامها الغذائي كان يحتوي على عدد أقل من الأعشاب الكاشطة.

وربما كان البيسون والخيول التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ قد تناولت نظاماً غذائياً أكثر تنوعاً غنياً بالنباتات العشبية عريضة الأوراق مقارنة بالبيسون والخيول الحالية.

اقترحت الدراسة، أن القطب الشمالي كان يحتوي على مزيج من الغطاء النباتي أوسع مما هو موجود اليوم.

ويقول جوشوا ميللر، الأستاذ المساعد في جامعة كاليفورنيا «يبدو أن غذاء البيسون والخيول لم يكن مختلفاً إلى هذا الحد، كانوا يأكلون أطعمة ذات قوام متشابه، لكن علم وظائف الأعضاء مختلف تماماً؛ فالبيسون عبارة عن تخمير أمامي يهضم الطعام بشكل مختلف مقارنة بمخمرات الأمعاء الخلفية مثل الخيول، لذلك هناك احتمال لأن تحصل الأنواع على مستويات مختلفة من التغذية من الطعام نفسه».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة