نسخة برازيلية من «حياة السود مهمة»

نسخة برازيلية من «حياة السود مهمة»

احتجاجات في مدن عدة ضد العنصرية وعنف الشرطة
السبت - 3 شوال 1442 هـ - 15 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15509]
محتجون يرفعون يافطة في ساو باولو كتب عليها «حياة السود مهمة» (د.ب.أ)

تظاهر آلاف الأشخاص من السود في عدد من المدن البرازيلية، حاملين شموعاً ولافتات كتب عليها «لا تقتلوني، اقتل العنصرية»، في نسخة محلية من حركة «حياة السود مهمة» في الولايات المتحدة، متهمين الرئيس اليميني جايير بولسونارو بارتكاب إبادة جماعية من خلال عنف الشرطة، وذلك بعد أسبوع على عملية أمنية في مدينة صفيح في ريو دي جانيرو أسفرت عن سقوط 28 قتيلاً. وكان المتظاهرون يحتجون أيضاً على ما يصفونه بالذكرى السنوية «الزائفة» لإلغاء العبودية التي تم الاحتفال بها رسمياً عام 1888. ويحتفل البرازيليون السود بنهاية العبودية في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الذي يوافق ذكرى مقتل زومبي، أحد رموز المقاومة ضد العبودية.

وطالب المتظاهرون الذين وضعوا كمامات بوضع حد للتمييز في حق السود الذين يشكلون 55 في المائة من سكان البلاد. وخلال مسيرة في ريو دي جانيرو، رفعت لافتات تطالب بوقف «الإبادة الجماعية». وكانت الشرطة شنت عملية على مدينة الصفيح جاكاريزينيو هدفها المعلن إلقاء القبض على جماعة تجنّد أطفالاً ومراهقين للعمل في تهريب مخدرات وسرقة وخطف واغتيال.

وتفيد منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بأن هذه العملية التي تندرج في إطار مكافحة المخدرات تسببت بأكبر عدد من القتلى في مهمات كهذه داخل مدن الصفيح في المدينة، حيث يقيم أكثر السكان عوزاً وهم بغالبيتهم من السود الذين اعتادوا اقتحامات الشرطة. وقالت المتظاهرة دارا سانتانا دي كارفاليو، لوكالة الصحافة الفرنسية: «نرى أن العدد الأكبر من الضحايا هم من السود، لا سيما بالأسلحة النارية، وهم أكثر الذين يعانون من البطالة والأقل تلقيا للقاحات. هي سياسة مجازر جماعية وموت وقتل». وأكد المتظاهر ألكسندرو دي سانتوس فيسوسا: «نحن هنا للمطالبة بوقف مجازر الإبادة في حق السود والمطالبة بلقاحات وفرص عمل ومساواة في الحقوق». ونظمت مظاهرات بدفع من «الائتلاف الأسود» من أجل الحقوق أيضاً في برازيليا وسلفادور. وفي ساو باولو عاصمة البلاد الاقتصادية، احتشد عدد مماثل من المتظاهرين في شارع رئيسي لمناهضة العنصرية وعنف الشرطة، حيث تجمع 500 شخص حمل بعضهم لافتات طالب بعضها برحيل الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو. وأدانت لافتات أخرى قتل 28 شخصاً بالرصاص في حي فقير بضواحي ريو دي جانيرو قبل أسبوع.


برازيل العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة