توصية علمية بـ«أسترازينيكا» رغم احتمال تكوّن جلطات

توصية علمية بـ«أسترازينيكا» رغم احتمال تكوّن جلطات

دراسة دنماركية ـ نرويجية أكّدت أن فوائد اللقاح تفوق أخطاره
الخميس - 1 شوال 1442 هـ - 13 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15507]
ممرض يستعرض جرعتين من لقاح «أسترازينيكا» في كراتشي أمس (إ.ب.أ)

ألقت دراسة كبيرة من الدنمارك والنرويج، نشرتها المجلة الطبية البريطانية في عددها الأخير، مزيداً من الضوء على خطر حدوث جلطات دموية نادرة لدى البالغين الذين يتلقون جرعتهم الأولى من لقاح «أوكسفورد - أسترازينيكا».

وتظهر النتائج زيادة طفيفة في معدلات الجلطات الدموية في الأوردة، بما في ذلك الجلطات في أوردة الدماغ، قياساً بالمعدلات المتوقعة في عموم السكان. ومع ذلك، يؤكد الباحثون أن مخاطر مثل هذه الأحداث السلبية تعد منخفضة. وتم الإبلاغ عن حالات جلطات دموية نادرة لدى الأشخاص الذين تلقوا مؤخراً جرعتهم الأولى من لقاح «أوكسفورد - أسترازينيكا»، ومع ذلك تمت مناقشة ما إذا كانت هذه الحالات تمثل أحداثاً زائدة عن المعدلات المتوقعة في عموم السكان.

وتقول كل من الهيئة الصحية الرقابية في المملكة المتحدة وأوروبا إن فوائد لقاح «أوكسفورد - أسترازينيكا» لا تزال تفوق المخاطر. وعلقت الدنمارك والنرويج استخدام اللقاح، واختارت عدة دول أخرى تعليق استخدامه لفئات عمرية معينة.

ولاستكشاف هذا الأمر بشكل أكبر، شرع الباحثون المقيمون في الدنمارك والنرويج في مقارنة معدلات جلطات الدم على مستوى البلاد والظروف ذات الصلة بعد التطعيم بلقاح «أكسفورد - أسترازينيكا» مع تلك الموجودة في عموم السكان في البلدين.

وتستند النتائج التي توصلوا إليها إلى مراجعة 280 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاماً تلقوا جرعة أولى من لقاح «أوكسفورد - أسترازينيكا» في الدنمارك والنرويج، من فبراير (شباط) 2021 حتى 11 مارس (آذار) 2021.

وباستخدام السجلات الصحية الوطنية، حددوا معدلات الأحداث، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية والجلطات الدموية في الأوردة العميقة وأحداث النزيف في غضون 28 يوماً من تلقي جرعة اللقاح الأولى، وقارنوها بالمعدلات المتوقعة في عموم السكان في الدنمارك والنرويج.

وفي التحليل الرئيسي، وجد الباحثون 59 جلطة دموية في الأوردة، مقارنة بـ30 متوقعة، أي ما يعادل 11 حدثاً زائداً لكل 100 ألف لقاح، وشمل ذلك معدلاً أعلى من المتوقع للجلطات الدموية في أوردة الدماغ، المعروفة باسم الخثار الوريدي الدماغي (2.5 حدث لكل 100 ألف لقاح). ومع ذلك، لم يجدوا زيادة في معدل الجلطات الشريانية، مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

وبالنسبة لمعظم النتائج المتبقية، كانت النتائج مطمئنة إلى حد كبير، مع معدلات أعلى قليلاً من الأحداث الأقل خطورة، مثل قلة الصفيحات (حالة مرتبطة بانخفاض مستويات الصفائح الدموية في الدم)، واضطرابات التخثر والنزيف، التي يقولون إنها يمكن أن تتأثر بزيادة مراقبة متلقي اللقاح.

وهذه دراسة قائمة على الملاحظة، لذا لا يمكن إثبات السبب من خلالها، وتشير فقط إلى الارتباط، ويشير الباحثون إلى بعض القيود، مثل نقص البيانات حول عوامل الخطر الكامنة للتخثر، واحتمال أن نتائجهم قد لا تنطبق على الأعراق الأخرى.

ومع ذلك، تشمل نقاط القوة النهج القائم على عدد كبير من السكان، باستخدام بيانات السجل الوطني الموثوقة والمتابعة شبه الكاملة للمشاركين. ويعلق رافائيل بيريرا وجون فليتشر، محررا المجلة الطبية البريطانية، على نتائج الدراسة بقولهما إنها تشير إلى أن التطعيم لا يزال الخيار الأكثر أماناً.

وأضافا في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمجلة في 6 مايو (أيار) الحالي: «الخيار الذي نواجهه جميعاً هو بين الإصابة النهائية بالفيروس أو التطعيم، ومن الواضح أن لقاح (أسترازينيكا) هو خيار جيد، على الرغم من المخاطر المحتملة المبلغ عنها في هذه الدراسة».

وفي رأي مرتبط، يقول بول هانتر، من جامعة إيست أنغليا، إن هذه الدراسة تحسن فهمنا لمخاطر أحداث التخثر بعد لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»، لكنها لا تغير استنتاجات الهيئات الصحية الرقابية في المملكة المتحدة وأوروبا التي تشير إلى تفوق فوائد اللقاح على مخاطره بالنسبة لمعظم الفئات العمرية.

ويجادل هانتر بأن «تلك الدول التي أخرت برامج التطعيم الخاصة بها، في وقت شهدت فيه معدلات انتقال عالية، من خلال رفض استخدام لقاحات (أوكسفورد - أسترازينيكا) المتاحة، يجب أن تعلم أن قرارها قد ساهم في زيادة عدد الوفيات التي كان يمكن تجنبها من (كوفيد - 19)».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة