«إير تاغ» الجديد من {آبل}: متعقب صغير مدعوم بتقنية مستقبلية

«إير تاغ» الجديد من {آبل}: متعقب صغير مدعوم بتقنية مستقبلية

اختبارات ميدانية للتعرف على مزاياه
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15505]

من الخارج، يبدو إكسسوار «إير تاغ» AirTag الذي طرحته آبل أخيرًا منتجًا مألوفًا، إذ أنه متعقب دائري الشكل يمكن تعليقه بأشياء عدة كمفاتيح المنزل، ليساعدكم في العثور عليها بسهولة. ولكن التكوين الداخلي لهذا الإكسسوار هو المثير حقًا للاهتمام.


- تقنية جديدة

يعتبر «إير تاغ» الذي أعلنت عنه آبل الأسبوع الماضي، أول جهاز إلكتروني استهلاكي يدعم تقنية لا سلكية جديدة تعرف باسم «النطاق فائق العرض» ultrawideband تتيح للمستخدم رصد المسافة الدقيقة التي تفصله عن أشيائه. يستطيع جهاز الآيفون تحسس ما إذا كانت وحدة «إير تاغ» على مسافة بوصة واحدة (2.5 سنتمتر قريبا) أو عدة أمتار منه. ويتسم هذا الإكسسوار بدقة عالية، إلى درجة أن التطبيق المرافق له يعرض لكم سهمًا على شاشة الهاتف يشير لكم باتجاه وجوده.

يقدم هذا الابتكار الجديد أداءً أفضل بكثير من المتعقبات المنتشرة الأخرى التي تعتمد على البلوتوث، التقنية اللاسلكية القديمة التي بالكاد تستطيع تكهن مسافة الأشياء.

إن استخدام النطاق فائض العرض للعثور على الأشياء الضائعة ليس إلًا مثالًا مبكرًا على ما يمكن لهذه التقنية أن تقدمه. فبفضل قدرته على نقل بيانات المسافة الدقيقة بسرعة بين الأجهزة، قد يتحول النطاق الفائق العرض إلى المعيار اللاسلكي المقبل ليخلف البلوتوث، ويؤدي بالتالي إلى تحسين صناعة العديد من الأجهزة اللاسلكية كالسماعات ولوحات المفاتيح وأجهزة التحكم بألعاب الفيديو.

في تعليق له على متعقبات «إير تاغ»، قال فريدريك نابكي، رئيس قسم التقنية في شركة «سبارك مايكرو سيستمز» التي طورت تقنية النطاق الفائق العرض في مونتريال: «هذا أقل ما يمكن أن تقدمه هذه التقنية التي ترسل البيانات بسرعة شديدة».

اختبرت وحدات «إير تاغ» (29 دولارًا) التي أصبحت متوفرة في الأسواق لمدة أسبوع. استخدمت المتعقب للعثور على مفاتيح منزلي وتحديد موقع كلابي وتعقب حقيبة ظهري. كما أجريت اختبارات على «تايل» Tile (25 دولارًا)، وهو متعقب آخر متوفر في الأسواق منذ ما يقارب الثمانية أعوام ويعتمد على تقنية البلوتوث.

في جلسة استماع لمكافحة الاحتكار جرت الأسبوع الماضي، تقدمت شركة «تايل» بشكوى مفادها أن آبل نسخت منتجها وعرضت بذلك شركات صغيرة لخسائر كبيرة. ولكن من خلال اختباراتي للمتعقبين، وجدت أن تقنية النطاق الفائق العرض تفوقت بأشواط على البلوثوت في العثور على الأشياء، بل حتى أن متعقب «إير تاغ» يشكل نموذجًا واضحًا على أن هذه التقنية الجديدة هي المستقبل الذي يستحق حماسنا.


- مزايا مبتكرة

إليكم فيما يلي ما يجب أن تعرفوه:

> كيف تعمل تقنيتا النطاق الفائق العرض، والبلوتوث؟ احتاج تطوير تقنية النطاق الفائض العرض إلى 15 عامًا، ولكن دمجها في الرقاقات المستخدمة في أجهزة الآيفون وغيرها من الهواتف الذكية لم يحصل إلا في السنتين الماضيتين.

عندما تستخدمون النطاق الفائق العرض للعثور على الشيء المتعقب، تعمل التقنية كجهاز السونار الذي يرصد الأجسام تحت الماء. يرسل المستخدم نقرةً للمتعقب، ومن ثم يرد المتعقب بنقرة على الهاتف، ويستخدم الوقت الفاصل بين النقرتين لاحتساب المسافة بينه وبين الهاتف.

أما عندما تستخدمون البلوتوث للعثور على متعقب، يبث هاتفكم إشارات متواصلة للبحث عنه. كلما زادت المسافة بينكم وبين المتعقب، أصبحت الإشارة أضعف... وكلما اقتربتم أكثر منه، أصبحت الإشارة أقوى. تستخدم هذه التقنية لتزويدكم بتقدير تقريبي للمسافة التي تفصلكم عما تبحثون عنه.

> «تايل» في مواجهة «إير تاغ». ولكن، ماذا تعني التقنيتان اللاسلكيتان لجهة التطبيق والممارسة؟ يعمل متعقب «تايل» مع هواتف الآيفون والأندرويد مستخدمًا تقنية البلوتوث للعثور على الأشياء. ولاستعماله، على المستخدم أن يفتح تطبيق «تايل» ويختار الشيء الذي يريد العثور عليه ومن ثم ينقر على زر «إيجاد». بعدها، يعمل التطبيق على العثور على «تايل» ويرسل إشارة للاتصال بالمتعقب ويدفعه إلى تشغيل نغمة موسيقية. إذا كانت إشارة الاتصال ضعيفة، سيطلب منكم التحرك في الأرجاء حتى تصبح الإشارة أقوى.

وإذا لم يستطع الهاتف العثور على «تايل» لأنه خارج نطاقه، على المستخدم أن يضعه في «وضع الضائع»، ليبدأ المتعقب بالبحث عن مالكي «تايل» آخرين يسمحون لتطبيقه بالوصول إلى مواقعهم للمساعدة في العثور على مقتنيات ضائعة تخص أشخاصًا آخرين. إذا كان أحد الأشخاص الذين قبلوا بالمساعدة موجودا بالقرب من متعقب «تايل» الخاص بكم، سيشارك جهاز هذا الشخص موقعه مع شبكة «تايل»، التي ستعرض لكم أين رصد الشيء الذي تبحثون عنه آخر مرة على الخريطة.


- متعقبات الآيفون

من جهتها، تعمل متعقبات «إير تاغ» من آبل مع أجهزة آيفون القديمة والحديثة، إلا أن آخرها (أي الآيفون 11 و12) هي التي تستفيد من قدرات النطاق الفائق العرض الدقيقة في تحديد الموقع. للعثور على أي شيء ضائع، على المستخدم أن يفتح تطبيق «فايند ماي» واختيار الشيء والنقر على «إيجاد». من هنا، يبدأ التطبيق اتصالًا مع متعقب «إير تاغ»، ويجمع البيانات التي التقطتها كاميرا الآيفون وأجهزة استشعاره ورقاقة النطاق الفائق العرض المتوفرة فيه، لإرشاد المستخدم إلى موقع المتعقب بواسطة سهم يدله على المكان. أما إصدارات الآيفون الأقل حداثة، فتستطيع تعقب «إير تاغ» بواسطة البلوتوث وباستخدام وسيلة شبيهة بتلك التي يستخدمها «تايل».

وكما في حالة «تايل»، عندما يضيع «إير تاغ» خارج نطاق هاتف المستخدم، يمكن تحويله إلى «وضع الضائع» ليتيح لمستخدمي هواتف آبل الآخرين العثور عليه ومساعدة صاحبه في تحديد آخر مكان رصد فيه على الخريطة.


- اختبارات ميدانية

تظهر مكاسب تقنية النطاق الفائق العرض بوضوح ببضعة اختبارات فقط.

في واحدة من تجاربي، طلبت من زوجتي أن تخبئ عدة وحدات من «إير تاغ» و«تايل» في أنحاء مختلفة من المنزل وأن تقيس الوقت الذي احتجته للعثور عليها.

في أحد الاختبارات، خبأت وحدة «إير تاغ» متصلة بمفاتيح دراجتي النارية في غرفة النوم. استخدم تطبيق «فايند ماي» من آبل السهم لإرشادي لتوجيهي نحو الفراش، وضغطت على الزر لدفع المتعقب إلى تشغيل صوت. بعد بعثرة الأغطية والنظر تحت السرير، وجدت متعقب آبل تحت الفراش. احتاج الأمر حوالي 90 ثانية. بعدها، كان علي أن أعثر على «تايل» المتصل بمفاتيح المنزل. فتحت تطبيقه وضغطت على زر «إيجاد». قال التطبيق إن الإشارة ضعيفة واقترح علي التجول في المنزل للعثور على اتصال أقوى. عندما نزلت إلى الطابق السفلي، تمكنت من سماع نغمة «تايل» وأبلغني التطبيق أن الإشارة تزداد قوة. وجدت المتعقب داخل حاوية في المرآب وتطلب الأمر حوالي دقيقة واحدة.

أما أصعب اختبار، فكان لوحدة «إير تاغ» مخبأة في كتاب. فقد أشار تطبيق «فايند ماي» باتجاه الرف الصحيح ولكنه لم يستطع تحديد الكتاب الذي وضع المتعقب داخله. بعد إنزال أربعة كتب عن الرف وتقليب بعض الصفحات، وجدت المتعقب داخل كتاب للطهي... احتاج الأمر نحو ثلاث دقائق تسلت خلالها زوجتي كثيرًا.

ولاختبار كيف يعمل المتعقبان عندما يكونان بعيدين جدًا عن الهاتف، وصلت «تايل» و«إير تاغ» بطوقي كلبي وضبطت المتعقبين بوضع الضائع عندما أخذت زوجتي الكلبين في نزهة. وأخيرًا، ساعدني هاتفان قريبان منها في تحديد موقع الكلبين في الحي.


- الخلاصة

صحيح أن «إير تاغ» يقدم نموذجًا مثيرًا للإعجاب لاستخدامات تقنية النطاق الفائق العرض، ولكن هذا الأمر لا يجعل منه المتعقب المفضل للجميع.

فبسبب توافق «إير تاغ» مع منتجات آبل فقط، يمكنني أن أقدمه لحاملي هواتف الآيفون، ليبق «تايل» الخيار المناسب لمستخدمي الأندرويد.

ولا بد من الإشارة إلى أن «إير تاغ» لا يزال بعيدًا جدًا عن الكمال. فقد تمنيت مثلًا لو أن صوته كان أعلى، لا سيما أنه منخفض جدًا مقارنةً بصوت «تايل»، ما قلل فعاليته أثناء عملية البحث. كما أنني لم أحب فكرة اضطرار المستخدم لشراء إكسسوار منفصل كعلاقة المفاتيح لحمله.

في المقابل، يأتي «تايل» مع فتحة ملتحمة بزاويته لوصله بعلاقة المفاتيح أو رأس سحاب. (وتجدر الإشارة إلى أن علاقة المفاتيح الجلدية من آبل تباع بـ35 دولارًا، أي أنها أغلى من متعقب «إير تاغ» نفسه فهو بـ29 دولارًا).

ولكن متعقب آبل أثبت فعالية كبيرة في نقل البيانات. يرى نابكي أن تقنية النطاق الفائق العرض قد تؤدي إلى نقلة نوعية في فئة الأجهزة اللاسلكية، وأعطى مثال السماعات اللاسلكية التي تتصل فورًا، وتستخدم بطاريةً صغيرة وتقدم أداءً شبيهًا بالنماذج السلكية منها. وهذا الأمر يبدو مثيرًا للاهتمام أكثر من العثور على مفاتيح المنزل.


أميركا Technology الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة