وصف نوع جديد من الشفق القطبي بعد 19 عاماً من حدوثه

وصف نوع جديد من الشفق القطبي بعد 19 عاماً من حدوثه

الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15505]

لآلاف السنين كان البشر في خطوط العرض العليا مفتونين بالشفق القطبي، ومع ذلك حتى بعد كل هذا الوقت، يبدو أن شرائط الضوء الراقصة فوق الأرض لا تزال تحمل بعض الأسرار. ويحدث الشفق القطبي عندما تتفاعل الجسيمات المشحونة المتدفقة من الشمس - والتي تسمى الرياح الشمسية - مع الفقاعة المغناطيسية الواقية للأرض، وبعض هذه الجسيمات تهرب وتسقط باتجاه كوكبنا، والطاقة المنبعثة أثناء اصطدامها بالغازات في الغلاف الجوي للأرض تولد الضوء المرتبط بالشفق القطبي.
وفي دراسة جديدة نشرت بالعدد الأخير من دورية «فيزياء الفضاء للأبحاث الجيوفيزيائية»، أبلغ علماء الفيزياء بقيادة جامعة أيوا الأميركية، عن نوع جديد من عروض الشفق القطبي، وذلك بعد فحص فيديو تم التقاطه قبل 19 عاماً، حيث أبلغ الباحثون عن حالة يتحول فيها وهج خافت شبيه بالخلفية مصاحب للضوء الأكثر إشراقاً المرتبط عادة بالشفق القطبي - إلى الظلام، كما لو تم مسحه بواسطة نشاف عملاق، ثم بعد فترة قصيرة من الوقت، يظهر الوهج الذي تم تعتيمه فجأة.
ويقول الباحثون إنّ هذا السلوك، الذي أطلقوا عليه اسم «الممحاة الشفقية المنتشرة»، لم يُذكر قط في الأدبيات العلمية.
وتقول أليسون جاينز، الأستاذة المساعدة في قسم الفيزياء وعلم الفلك في جامعة ولاية أيوا والمؤلفة المشاركة بالدراسة في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني للجامعة «إن أهم شيء أننا لم نكن نعرف هذا السلوك من قبل ولكننا نعرف الآن أنه موجود، وهذا يعني أنّ هناك عملية تخلقه، وقد تكون عملية لم نبدأ في النظر إليها بعد لأننا لم نعرف أبداً أنها كانت تحدث حتى الآن».
ويعود الفضل في هذا الاكتشاف إلى ديفيد كنودسن، الفيزيائي في جامعة كالغاري، الذي جهّز في 15 مارس (آذار) 2002. كاميرا فيديو لتصوير الشفق القطبي في بلدة تشرشل على طول خليج هدسون في كندا.
وكانت جلسة التصوير محبطة بعض الشيء، فرغم أن التنبؤات الجوية أشارت إلى سماء صافية ومظلمة، وهي ظروف مثالية عادة لمشاهدة الشفق القطبي، فإنّه لم تكن هناك إضاءة مبهرة تحدث، ومع ذلك، كان كنودسن يستخدم كاميرا مصممة خصيصاً لالتقاط ضوء منخفض المستوى، مثل نظارات الرؤية الليلية.
رغم أنّ كنودسن وفريقه لم يروا سوى الظلام في الغالب، بينما كانوا يحدقون بأعينهم لأعلى، فإنّ الكاميرا كانت تلتقط جميع أنواع النشاط الشفقي، بما في ذلك السلوك غير المعتاد حيث اختفى التوهج ثم عاد مرة أخرى.
وأثناء مراجعة الفيديو دوّن كنودسن في دفتر ملاحظاته ظهور هذا السلوك غير المعتاد، وظل الأمر قاصراً على ما دُوّن في دفتره الشخصي، غير أنّ مناقشة علمية مع بعض الزملاء قادتهم إلى إجراء مزيد من الفحص للفيديو وتسجيل هذا السلوك الجديد للشفق القطبي كنوع جديد في دراسة علمية.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة