موجز أخبار

موجز أخبار

الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15505]

الصين تهاجم اجتماع الأمم المتحدة بشأن مسلمي الأويغور
بكين - «الشرق الأوسط»: قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ أمس الاثنين إن استخدام الأمم المتحدة كمنصة لاجتماع افتراضي حول اضطهاد مسلمي الأويغور وغيرهم من الأقليات في إقليم شينجيانغ، يمثل إهانة للمنظمة الدولية. كانت الصين قد حثت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على عدم حضور التجمع الافتراضي الذي تخطط لعقده ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية «تحالفت الولايات المتحدة مع عدة دول، وأساءت استغلال موارد ومنصة الأمم المتحدة، وشوهت صورة الصين وهاجمتها لخدمة مصالحها الشخصية». وأضافت «هذه إهانة شديدة للأمم المتحدة». وقالت الصين إن منظمي الاجتماع، المقرر يوم الأربعاء، يستخدمون «قضايا حقوق الإنسان أداة سياسية للتدخل في شؤون الصين الداخلية». واتهمت دول غربية ومنظمات حقوقية السلطات في شينجيانغ باعتقال وتعذيب الأويغور في معسكرات، فيما وصفته الولايات المتحدة بإبادة جماعية. وتنفي بكين الاتهامات وتصف المعسكرات بأنها مراكز تدريب مهني لمكافحة التطرف الديني.
عسكريون ينشرون مقالاً «من أجل بقاء بلادنا» فرنسا
باريس - «الشرق الأوسط»: بعد نشر مقال أول أثار جدلا كبيرا في فرنسا ويواجه بعض موقعيه عقوبات، أصدرت مجلّة «فالور أكتويل» المحافظة المتشددة مساء الأحد مقالا جديدا «من أجل بقاء بلادنا»، كتبه هذه المرة عسكريون في الخدمة لم يفصحوا عن أسمائهم وفتحوه لجمع التواقيع. وتخطى عدد الموقعين على المقال 36 ألف شخص بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. وجاء في المقال الموجه إلى الرئيس إيمانويل ماكرون والوزراء والنواب وكبار الموظفين «تحركوا (...) الأمر لا يتعلّق هذه المرة بمشاعر رهن الطلب أو صيغ مبتذلة أو أصداء إعلامية». وعلق وزير الداخلية جيرالد دارمانان الاثنين على المقال فندد بـ«مناورة فظّة»، منتقدا افتقار واضعي النص إلى «الشجاعة». وكتب واضعو المقال معرّفين عن أنفسهم «نحن من أطلقت عليهم الصحف اسم جيل النار. من الرجال والنساء، والعسكريين قيد الخدمة، من جميع القوات وجميع الرتب العسكرية، من جميع التوجهات، نحن نحب بلادنا. هذا هو إنجازنا الوحيد. وإن كان لا يمكننا طبقا للتنظيمات التعبير عن رأينا مكشوفي الوجه، فلا يسعنا كذلك لزوم الصمت».
وكانت المجلة نشرت في 21 أبريل (نيسان) مقالا أثار صدمة، حيث ناشد فيه «نحو عشرين جنرالاً ومائة ضابط رفيع المستوى وأكثر من ألف عسكري آخرين» الرئيس ماكرون الدفاع عن الحس الوطني، مبدين «استعدادهم لدعم السياسات التي تأخذ في الاعتبار الحفاظ على الأمة».


وصول 635 مهاجراً إلى جزيرة لامبيدوزا في البحر المتوسط
روما - «الشرق الأوسط»: وصل أكثر من 600 مهاجر على متن أربعة قوارب، إلى جزيرة لامبيدوزا الصغيرة الواقعة بين شمال أفريقيا وصقلية، ليلة الأحد - الاثنين، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا). وارتفعت بصورة كبيرة أعداد المهاجرين الذين يستقلون القوارب المزدحمة من أجل القيام بالرحلة الغادرة إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط، في الأيام الأخيرة. وقالت وكالة أنباء أنسا في وقت مبكر من صباح أمس الاثنين، إنه خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وصل 2128 شخصا إلى الجزيرة الإيطالية، من بينهم 635 شخصا وصلوا في الليلة الماضية.
وفي الأسابيع الأخيرة، ذكر المنقذون البحريون من القطاع الخاص، أنهم شاهدوا أعدادا أكبر من المهاجرين الذين تحركوا في قوارب مطاطية وأخرى خشبية صغيرة باتجاه أوروبا، وذلك غالبا من ليبيا، بينما غرق العشرات عندما انقلبت قواربهم. وبحسب إحصاء لوزارة الداخلية نُشر يوم الجمعة الماضي، فقد وصل أكثر من 10 آلاف و700 مهاجر إلى إيطاليا منذ مطلع العام. ومن جانبها، ردت الأحزاب اليمينية - ومن بينها «حزب الرابطة» المشارك في الحكم، والذي يتزعمه وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني - بالتحذير من وصول «آلاف المهاجرين غير الشرعيين» إلى إيطاليا. ودعا سالفيني إلى عقد اجتماع أزمة مع رئيس الوزراء ماريو دراجي يوم الأحد المقبل.


إيقاف الآلاف عن العمل في جامعات ميانمار
رانغون ـ «الشرق الأوسط»: قالت جمعية للمعلمين في ميانمار لـ«رويترز» إن أكثر من 11 ألف أكاديمي وغيرهم من موظفي الجامعات المناهضين للمجلس العسكري الحاكم أوقفوا عن العمل بعد إضرابهم احتجاجا على الحكم العسكري. وتأتي قرارات الإيقاف عن العمل هذه مع مواجهة جديدة، حركها استئناف الدراسة في الجامعات بعد عام من إغلاقها بسبب وباء فيروس «كورونا»، بين الجيش وأعضاء هيئة التدريس والطلاب الذين يدعون لإضرابات كرد على انقلاب الأول من فبراير (شباط). وقالت أستاذة جامعية تقضي فترة زمالة في الولايات المتحدة لـ«رويترز» إنها أبلغت بأنه يجب عليها أن تعلن معارضتها للإضرابات أو أنها ستفقد وظيفتها. وقال مسؤول من اتحاد المعلمين في ميانمار لـ«رويترز» إنه اعتبارا من أمس الاثنين، أوقف أكثر من 11100 أكاديمي وغيرهم من العاملين في الكليات والجامعات، لكنه رفض الإفصاح عن هويته خوفا من التعرض لعمل انتقامي. وتوقف العديد من المعلمين، كما هو حال الطواقم الطبية وغيرهم من الموظفين الحكوميين، عن العمل كجزء من حركة عصيان مدني أصابت الحياة في ميانمار بالشلل. وليس واضحا إلى أي مدى سيكون إيقاف الموظفين عن العمل عائقا أمام جهود فتح الكليات، لكن العديد من الطلاب يقاطعون أيضا الفصول الدراسية.
وتقول رابطة مساعدة السجناء السياسيين إن عددا كبيرا من الطلبة سقطوا بين ما لا يقل عن 780 شخصا قتلوا على يد قوات الأمن كما يمثلون جزءا كبيرا من بين 3800 من المحتجزين.
البرلمان البريطاني يحقق مع جونسون بشأن الرحلات الخارجية
لندن - «الشرق الأوسط»: يخضع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، للتحقيق من جانب مفوض المعايير في البرلمان البريطاني، بشأن مسألة تتعلق بما إذا كان قد سجّل تفاصيل رحلات خارجية قام بها بصورة صحيحة. وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أمس الاثنين، أن مفوض المعايير في البرلمان سوف يعلن قائمة النواب الخاضعين للتحقيق على الإنترنت. وكان جونسون قد أمضى عطلة برفقة صديقته في جزيرة موستيك بمنطقة الكاريبي بمناسبة العام الجديد في 2020. وثمة تكهنات إعلامية بشأن ما إذا كان رئيس الوزراء البريطاني قد أعلن عن مدفوعات رحلته بصورة صحيحة.


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة