«الفطريات السوداء»... عدوى نادرة تشوّه بعض مرضى «كورونا» في الهند

«الفطريات السوداء»... عدوى نادرة تشوّه بعض مرضى «كورونا» في الهند

الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ
مريض بكورونا في مستشفى بالهند (رويترز)

مع اندلاع موجة ثانية قاتلة من فيروس كورونا في الهند، يبلغ الأطباء الآن عن سلسلة من حالات إصابة بعدوى نادرة ناتجة عن فطريات «mucormycosis» التي تسمى أيضًا «الفطريات السوداء» - بين مرضى «كورونا» والمتعافين منه.

وحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فإن هذه الفطريات تنتج عادة عن التعرض لعفن المخاط الذي يوجد عادة في التربة والنباتات والسماد الطبيعي والفواكه والخضراوات المتحللة.

وفي حالة «كورونا»، قد تكون هذه الفطريات ناتجة عن استخدام عقاقير «ستيرويد»، وهي علاجات منقذة للحياة لمرضى «كورونا» المصابين بأعراض خطيرة وحادة، وفقاً لآراء بعض الأطباء.

وتقلل هذه العقاقير من الالتهاب في الرئتين، لكنها تقلل أيضاً من المناعة، وترفع مستويات السكر في الدم، ما يساعد في نقل العدوى.

ويقول الدكتور أكشاي ناير، جراح العيون المقيم في مومباي، «هذه الفطريات موجودة في كل مكان؛ في التربة والهواء وحتى في أنف ومخاط الأشخاص الأصحاء». وأضاف: «إنها تؤثر على الجيوب الأنفية والعين والدماغ والرئتين، ويمكن أن تهدد حياة الأشخاص المصابين بمرض السكري أو السرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز». وقد تتسبب هذه العدوى في تشوه المرضى، إذ قد تؤدي إلى إزالة أعين المصابين جراحياً، أو إزالة عظم الفك منعاً لانتشار العدوى إلى الدماغ وباقي الجسم.

ووفقاً لناير، فإن المرضى الذين يعانون من العدوى عادة ما تكون لديهم أعراض انسداد ونزيف في الأنف، وتورم وألم في العين، وتدلٍ في الجفون، ثم فقدان الرؤية.

ويقول الطبيب الهندي إن معظم المرضى يصلون متأخرين، بعد فقدانهم الرؤية بالفعل، الأمر الذي يدفع الأطباء لإزالة العين جراحياً لمنع العدوى من الوصول إلى الدماغ.

ويقول الدكتور ناير، الذي يعمل في ثلاثة مستشفيات في مومباي، إحدى أكثر المدن تضرراً في الموجة الثانية، إنه شاهد بالفعل حوالي 40 مريضاً يعانون من هذه العدوى الفطرية خلال شهر أبريل (نيسان)، وكان لا بد من استئصال عين أحد عشر منهم جراحياً.

وبين ديسمبر (كانون الأول) وفبراير (شباط)، أبلغ ستة من زملائه في خمس مدن – هي مومباي وبنغالور وحيدر آباد ودلهي وبونا - عن 58 حالة إصابة بهذه العدوى.

وخلال الشهرين الماضيين، أبلغ مستشفى سيون المزدحم في مومباي عن 24 حالة إصابة بالفطريات، وفقاً للدكتورة رينوكا برادو، رئيسة قسم الأذن والأنف والحنجرة بالمستشفى.

ووفقاً لبرادو، أزيلت أعين أحد عشر مصاباً منهم، وتوفي ستة.

وأضافت برادو: «المستشفى يشهد بالفعل حالتين إلى ثلاث حالات إصابة بالفطريات في الأسبوع. إنه كابوس».

ومن جهته، يقول الدكتور راغراج هيغدي، جراح العيون في مدينة بنغالورو الجنوبية، إنه شاهد 19 حالة إصابة بداء فطريات «mucormycosis» في الأسبوعين الماضيين، معظمهم بين الشباب.

وأضاف هيغدي: «كان البعض مريضاً لدرجة أننا لم نتمكن حتى من إجراء عملية جراحية له».

ويقول الأطباء إنهم فوجئوا بشدة وتواتر هذه العدوى الفطرية خلال الموجة الثانية، مقارنة ببعض الحالات خلال الموجة الأولى العام الماضي.

ويعتبر الحقن الوريدي المضاد للفطريات، الذي يكلف 3500 روبية (48 دولاراً) للجرعة، هو الدواء الوحيد الفعال ضد هذا المرض.

ويستغرق هذا العلاج 8 أسابيع على أن يتم تناوله يومياً.


الهند فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة