لندن: عائلات 3 فتيات ذهبن للالتحاق بـ«داعش» في سوريا تناشدهن العودة

لندن: عائلات 3 فتيات ذهبن للالتحاق بـ«داعش» في سوريا تناشدهن العودة

منسق مكافحة الإرهاب في أوروبا: أكثر من 3 آلاف أوروبي سافروا إلى سوريا والعراق منذ بداية 2014
الاثنين - 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13236]
الطالبات الثلاث (من اليسار) خديجة سلطانة (17 عاما) وأميرة عباسي (15 عاما) وشميمة بيغوم (15 عاما) (إ.ب.أ)

وجهت عائلات 3 طالبات بريطانيات في المرحلة الثانوية توجهن إلى إسطنبول للالتحاق بصفوف «داعش» في سوريا على الأرجح، نداءات مؤثرة السبت الماضي إلى الفتيات للعودة إلى بيوتهن.
وغادرت الفتيات اللاتي تربطهن علاقة صداقة، خديجة سلطانة (17 عاما) وشميمة بيغوم (15 عاما) وأميرة عباسي (15 عاما)، منازلهن في شرق لندن الثلاثاء الماضي وسافرن على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية إلى إسطنبول في تركيا التي تشكل عادة معبرا للناشطين الغربيين إلى سوريا. وقالت الشرطة البريطانية إن الطالبات الثلاث المتفوقات في الدراسة، تبعن صديقا لهن كان ذهب في ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش.
وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن الطالبات الثلاث خضعن للاستجواب من قبل الشرطة في إطار التحقيق حول اختفاء صديقهن، لكن لم يكن يعتبرن أشخاصا يمكن أن يتبعن الطريق نفسه.
ووافقت عائلة أميرة عباسي السبت الماضي على كشف هويتها على أمل إقناعها بالعودة إلى المنزل. وقالت العائلة في ندائها الذي نقلته الشرطة البريطانية: «أنت فتاة قوية وذكية وجميلة ونأمل أن تتخذي القرار الصائب. نرجو أن تعودي إلى المنزل».
أما عائلة سلطانة، فأكدت أنها «تعيش كابوسا حقيقيا» منذ رحيل ابنتها.
من جهتها، حذرت عائلة بوغوم الفتاة من أن «سوريا مكان خطر». وأضافت: «نتفهم رغبتك في مساعدة الذين تعتقدين أنهم يعانون في سوريا، لكن يمكنك مساعدتهم من منزلك ولا حاجة لأن تعرضي نفسك للخطر».
وسافرت الفتيات الثلاث إلى تركيا على متن طائرة أقلعت من مطار غاتويك.
وتفيد تقديرات خبراء مكافحة الإرهاب أن نحو 50 امرأة سافرن من بريطانيا للالتحاق بتنظيم داعش في سوريا.
وصرح رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أول من أمس، بأن السلطات البريطانية ستفعل كل ما في وسعها لمساعدة 3 طالبات بريطانيات يعتقد أنهن في طريقهن إلى سوريا من أجل الانضمام إلى تنظيم داعش. ويعبر مسؤولون أوروبيون عن قلقهم المتنامي بسبب التقارير الواردة عن المسلمين الغربيين الذين أبدوا اهتماما بالانضمام إلى جماعات متطرفة في سوريا والعراق، ومن بينهم شابات يرغبن إما في القتال لصالح تنظيمات مثل داعش، أو الزواج بمتطرفين.
وبحسب تقديرات منسق في مكافحة الإرهاب في أوروبا، فمن المحتمل أن يكون أكثر من 3 آلاف أوروبي قد سافروا إلى سوريا والعراق منذ بداية عام 2014، وقد يمثلون الآن نحو ربع عدد المقاتلين الأجانب في المنطقة.
وأوضح كاميرون مدى القلق الذي أثارته القضية الأخيرة، التي تورطت فيها 3 مراهقات من لندن، ودعا كاميرون المجتمع والجماعات الدينية إلى اتخاذ مزيد من الخطوات من أجل وضع حد لما يحدث من توجيه للشباب البريطاني المسلم نحو التطرف.
وقال كاميرون: «إن هذا يسلط الضوء على ما هو أكبر، وهو أن المعركة مع التطرف ليست معركة شرطة وسيطرة على الحدود» في إشارة إلى اختفاء الفتيات الثلاث. وأضاف قائلا: «لكل مننا دور ينبغي أن يضطلع به لحماية عقول الناس من سموم جماعات الموت البشعة».
وطالبت الشرطة البريطانية بالإدلاء بأي معلومات تخص الفتيات، اللاتي توجهن إلى تركيا الأسبوع الماضي دون إخطار أسرهن، ويعتقد أنهن سيذهبن إلى سوريا من أجل الانضمام إلى التنظيم الإرهابي. وأخبرت المراهقات أهلهن في 17 فبراير (شباط) أنهن سيخرجن لمدة يوم، لكن أوضحت الصور التي التقطتها كاميرا الأمن في مطار غاتويك، الواقع بالقرب من لندن، أن الفتيات كن على متن رحلة متجهة إلى إسطنبول، بحسب ما أوضحت الشرطة البريطانية. وقال ريتشارد وولدون، قائد العمليات الخاصة في وحدة مكافحة الإرهاب البريطانية، في بيان: «نحن نشعر بقلق بالغ على سلامة تلك الفتيات. لا يسمح تنظيم داعش لمن هم تحت سيطرته بالعودة إلى الوطن من سوريا، وهو ما سيؤدي إلى دمار أسرهن في المملكة المتحدة. ولن يكون هناك كثير من الخيارات لضمان عودتهن سالمات». كذلك أصدرت أسرة واحدة من الفتيات، وهي بيغوم، تصريحا يوم السبت الماضي تناشد فيه الابنة بالعودة إلى بريطانيا. وقالت أسرة بيغام: «نحن نفهم مشاعرك القوية، ونريد أن نساعد من تعتقدين أنهم يعانون في سوريا. إنك تستطيعين مساعدتهم من وطنك. وليس عليك تعريض نفسك للخطر».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة