السعودية تعزز خدمات الطيران المحلي بمؤشر تصنيفي للنقل الجوي

السعودية تعزز خدمات الطيران المحلي بمؤشر تصنيفي للنقل الجوي

الشكاوى المرفوعة ومرئيات المسافرين ومدة المعالجة معايير رئيسية في التقييم
الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
المطارات وشركات الطيران تدخل مرحلة جديدة في التنافس لكسب رضا المسافرين في السعودية (الشرق الأوسط)

شددت السعودية على ضرورة الرفع من مستوى أداء الخدمات في قطاع النقل الجوي بما يتلاءم مع توجهات البلاد الرامية إلى التحول لسهولة النقل عبر مطارات حيوية وخدمات مرقمنة، حيث أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني أمس مؤشرا لتصنيف مقدمي خدمات النقل الجوي والمطارات للرفع من مستوى الأعمال وسهولة تدفق المسافرين عبر المطارات.
وأفصحت الهيئة أن من أبرز عناصر التقييم الرئيسية هي الاستفادة من عدد الشكاوى المرفوعة وآراء المسافرين ومدة معالجة المشكلات والتحديات التي تواجه تدفق المسافرين والخدمات المقدمة.
وتتماشى هذه التطورات مع إعلان حكومة السعودية للسماح للمواطنين السعوديين بالسفر إلى خارج المملكة والعودة إليه بدءا من الساعة 1 صباح الاثنين في 17 مايو (أيار) الجاري، حيث أكدت من ناحيتها «هيئة الطيران المدني» على جميع شركات الطيران العام والخاص العاملة بمطارات البلاد بشأن إجراءات سفر المواطنين إلى الخارج.
ووفق تعميم وجه إلى جميع المطارات والشركات، يتم السماح لشركات الطيران بنقل المواطنين المحصنين الذين تلقوا جرعتي لقاح (كوفيد - 19) كاملتين، والذين تلقوا جرعة واحدة شريطة أن يكون قد مر (14) يوما على تطعيمهم بالجرعة الأولى بحسب ما يظهر في تطبيق توكلنا والمعتمد رسميا لدخول المطارات وصعود الطائرات.
وشددت الهيئة حينها على ضرورة التأكد من اشتراطات دخول البلد المقصود من خلال تحمل الناقل الجوي مسؤولية توعية المسافرين بإرشادات واشتراطات تلك الدول حتى يتمكنوا من السفر الآمن والصحي، مع مراعاة الإجراءات والاشتراطات المفروضة من الدول الأخرى، تفاديا لأي إشكاليات أو صعوبات قد تواجههم، وحرصاً على سلامتهم.
وبالعودة إلى المؤشر التصنيفي، كشفت الهيئة عن رصد المؤشر أن إجمالي الشكاوى التي رفعها المسافرون للهيئة خلال مارس (آذار) الماضي على الناقلات الجوية بلغ 47 شكوى لكل 100 ألف مسافر، حيث جاءت «الخطوط السعودية» كأقل شركات الطيران شكاوى بواقع ثلاث شكاوى لكل 100 ألف مسافر، بينما بلغت نسبة معالجة للشكوى في الوقت المحدد 79 في المائة.
وحل «طيران ناس» ثانياً بواقع 10 شكاوى خلال مارس الماضي وبنسبة معالجة للشكوى وصلت إلى 91 في المائة، وثالثًا «طيران أديل» إذ وصل عدد الشكاوى 34 شكوى وبنسبة معالجة شكوى 75 في المائة.
وبحسب المؤشر، جاءت أكثر تصنيفات الشكاوى تداولا لذات الشهر عن رسوم إضافية على التذاكر أولاً ثم إلغاء الرحلات، ثم تأخير الرحلات.
وكشف المؤشر أن مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بجازان جاء كأقل المطارات شكاوى لكل 100 ألف مسافر في المؤشر خلال شهر مارس بواقع شكوى واحدة وبنسبة معالجة للشكوى بالوقت المحدد وصلت بنسبة 100 في المائة، بينما حلّ ثانيًا مطار الملك خالد الدولي بالرياض بواقع شكوى واحدة لكل 100 ألف مسافر قُدمت على المطار وتم إغلاقها بنسبة 79 في المائة.
وجاءت المطارات التالية على التوالي كأقل المطارات شكاوى لكل 100 ألف مسافر وهي: مطار الطائف الدولي، مطار الملك فهد الدولي، مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، مطار أبها الدولي، مطار الجوف الدولي، مطار الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز الدولي، مطار الأمير سلطان بن عبد العزيز الدولي، مطار بيشة، مطار الملك عبد العزيز الدولي، مطار الأمير نايف بن عبد العزيز الدولي، مطار حائل الدولي، مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز الدولي، مطار طريف، مطار الأحساء الدولي.
ومعلوم أن في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وافق مجلس الوزراء السعودية على اعتماد استراتيجية قطاع الطيران المدني، حيث أكد وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس صالح الجاسر أن موافقة مجلس الوزراء تأتي للمساهمة في خلق اقتصاد متنوع ومزدهر ودعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المملكة.
وأوضح الجاسر أن استراتيجية قطاع الطيران المدني ستسهم في دعم صناعة النقل الجوي محليا وإقليميا وعالميا، وتتبوأ مكانة مهمة في مجال الشحن والخدمات الجوية، فضلا عن دعم الموارد الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل، بوصفها محفزا رئيسا لدعم الاقتصادات، وتوفير فرص العمل ودفع عجلة النمو الاقتصادي في العالم.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة