أدوية الكبد الوبائي تعزز فاعلية «ريميدسفير» في مواجهة «كورونا»

أدوية الكبد الوبائي تعزز فاعلية «ريميدسفير» في مواجهة «كورونا»

باحثون يختبرون أربعة منها
الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
تجهيز شحنة أدوية «ريميدسفير» لإرسالها من بلجيكا إلى الهند (د.ب.أ)

مع تزايد حالات «كوفيد - 19» في جميع أنحاء العالم مرة أخرى، يستمر السباق لإيجاد علاج فاعل للمرض، ويعتقد باحثون من مستشفى «ماونت سيناي» في نيويورك أن «مجموعة من الأدوية المعتمدة بالفعل للاستخدام في الولايات المتحدة لعلاج فيروس التهاب الكبد (سي)، يمكن أن تكون أكثر فاعلية في إبطاء تكاثر الفيروس، عند دمجها مع عقار (ريميدسفير)، الذي يصفه الأطباء بالفعل للمرضى المصابين بـ(كوفيد - 19)».

ومنذ أن أعلنت منظمة الصحة العالمية أن «فيروس (كورونا الجديد) جائحة في مارس (آذار) 2020، أصيب ما يقرب من 150 مليون شخص بالفيروس، وتوفي ما يقرب من 3 ملايين شخص، وعلى مدار العام الماضي»، حقق الباحثون في العديد من الأدوية والعلاجات للمساعدة في العلاج.

ويعدّ عقار «ريميدسفير» من أبرز الأدوية المستخدمة لعلاج المرضى في المستشفيات، ويستهدف إنزيمات فيروسية معينة أو مهاجمة نقطة ضعف في التكاثر الفيروسي داخل الخلايا البشرية، كما يمكن استخدام أدوية مثل «ديكساميثازون»، التي تعمل على تقليل الالتهاب لدى الأشخاص المصابين بـ«كوفيد – 19». ونظر الباحثون أيضاً في استخدام «هيدروكسي كلوروكين»، والذي يستخدم لعلاج الملاريا والتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن أظهر مزيد من الأبحاث أنه يسبّب ضرراً أكثر من كونه مفيداً للأشخاص المصابين بـ«كوفيد - 19».

وخلال الدراسة الأخيرة التي ظهرت في العدد الأخير من دورية «سيل ريبورتيز»، كان الباحثون يستهدفون العثور على شيء يضخّم من تأثيرات عقار «ريميدسفير» لدى الأشخاص المصابين بـ«كوفيد– 19»، وبحثوا في 10 عقاقير مختلفة لعلاج فيروس التهاب الكبد «سي»، حيث اعتقدوا أن أدوية التهاب الكبد الوبائي يمكن أن ترتبط بإنزيم يسمى «Mpro»، وهذا الإنزيم هو البروتياز الرئيسي (مجموعة من الإنزيمات البروتينية) لفيروس «كورونا المستجد»، وهو ضروري لتكاثر الفيروس.

واختبر الفريق البحثي أدوية علاج فيروس التهاب الكبد «سي» في الخلايا البشرية والقردة، ووجدوا أن 7 من الأدوية العشرة يمكن أن تعمل كمثبط لفيروس «كورونا المستجد». وعلى الرغم من أن سبعة عقاقير كانت فاعلة في تثبيط تكاثر الفيروس، أظهرت تجارب أخرى أن أربعة منها تثبط بروتيازاً مختلفاً يسمى (PLpro)، بما يجعلها أكثر فاعلية في تعزيز فوائد «ريميدسفير» عند استخدامها معه، وهذه الأدوية هي: «باريتابريفير»، و«فانيبريفير»، و«سيمبريفير»، و«غرازوبريفير».

وقال أدولفو غارسيا ساستر، الباحث المشارك بالدراسة في تقرير نشره موقع «ميديكال نيوز توداي»، في 4 مايو (أيار) الجاري: «عند استخدام هذه الأدوية مع (ريميدسفير) يساعد ذلك في زيادة فاعليته في الحد من تكاثر الفيروس بقدر يصل إلى 10 أضعاف، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تغيير قواعد اللعبة بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بـ(كوفيد - 19) الذين لم يتم تطعيمهم».

ويعلق كريس كولمان، الأستاذ المساعد في علم المناعة في جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة، على هذه النتيجة، قائلاً إن لها «جوانب إيجابية متعددة». ويوضح أن «استهداف خطوتين من التكاثر الفيروسي يعني إصابة الفيروس مرتين، مما يقلل من احتمالية تحور الفيروس للهروب من العلاج». وعلى الرغم من أن هذا المزيج له إمكانات كبيرة، فإن الباحثين يقولون إن «هناك عقبة رئيسية واحدة يجب التغلب عليها، وهي أن (ريميدسفير) لا يؤخذ عن طريق الفم، ويتلقى الناس الدواء عن طريق الوريد في المستشفى، لذلك لن يتمكن الطبيب من كتابة وصفة طبية وإرسال شخص إلى المنزل لتلقي العلاج».

ومع ذلك، فإن هذه النتائج واعدة ويمكن الاستفادة منها لأنها تُظهر بوضوح أن أدوية علاج فيروس التهاب الكبد (سي)، تُظهر تثبيطاً تآزرياً عند استخدامها مع «ريميدسفير».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة