الصاروخ الصيني «التائه» يخفي صراعاً تجارياً محموماً

الصاروخ الصيني «التائه» يخفي صراعاً تجارياً محموماً

شركات أميركية تطور مركبات فضائية استعداداً لتنظيم رحلات إلى القمر والمريخ
الأحد - 27 شهر رمضان 1442 هـ - 09 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15503]
الصاروخ الصيني «لونغ مارش 5 بي» الذي أطلق في 29 أبريل الماضي من قاعدة بجنوب الصين (أ.ب)

كشف تقرير لموقع محطة «فوكس نيوز» الأميركية أن الضجة التي تثار حول الصاروخ الصيني التائه في الفضاء، المتوقع دخوله الغلاف الجوي للأرض خلال ساعات، قد يكون وراءها صراع خفي تخوضه الصين التي تقوم باستثمارات ضخمة في الفضاء من أجل إلحاق الضرر الاقتصادي والتجاري بالشركات الأميركية المنافسة.

وأضاف التقرير أن الصاروخ قد لا يسبب عند سقوطه ضرراً، على الرغم من عدم التأكد من احتمال سقوطه على اليابسة. لكن سعي الصين القوي لخفض تكلفة إطلاق الرحلات التجارية الفضائية سيضر بالشركات الأميركية، حيث إن الصين تقوم بدعم شركاتها الخاصة، عبر تزويدها بصواريخها الباليستية مجاناً، بهدف إخراج الشركات الأميركية من المنافسة، على حد تعبير غريغ أوتري، عضو المجلس الاستشاري لمكتب النقل الفضائي التجاري التابع لإدارة الطيران الفيدرالية الأميركية.

ويشير أوتري إلى أن كلفة إرسال كيلوغرام واحد إلى الفضاء كانت 40 ألف دولار. وكانت الشركات الناشئة تتوقع سعراً يتراوح بين 25 و30 ألف دولار، قبل أن يدخل الصينيون على خط المنافسة، ويعلنون أن بإمكانهم خفض التكلفة إلى نحو 5 آلاف دولار للكيلوغرام الواحد.

وأوضح أن هذا الأمر ليس بسيطاً، إذ إن الكلفة هبطت إلى أكثر بكثير من النصف. وعد أوتري أن الأمر لا يمكن تفسيره سوى بأنه سعي للاستحواذ على أكبر حصة من السوق عبر إغراق الأسعار. غير أن خبراء ذكروا أن الصين التي سلمت حكومتها الشركات الصينية صواريخها الباليستية مجاناً لاستخدامها في رحلات الفضاء لم تقم بتزويد تلك الصواريخ بالمعدات التقنية اللازمة، خصوصاً محركات الدفع الخاصة بتصحيح طيرانها حول مدار الأرض للتحكم بعملية دخولها الغلاف الجوي، وتدميرها فوق مناطق آمنة. وهذه من ضمن العيوب التكنولوجية التي لا تزال الصين متخلفة فيها، فضلاً عن محاولتها إبقاء التكلفة عند مستويات منخفضة لتعزيز قدرتها التنافسية. وهذا يعني، بحسب الخبراء، أنه سيكون على الشركات الأميركية الدخول في منافسة شرسة مع الصين التي أطلقت الأسبوع الماضي أول المكونات الثلاثة لمحطتها الفضائية «سي إس إس»، بواسطة صاروخ «لونغ مارش 5 بي» التائه الآن في الفضاء.

وانطلق الصاروخ «لونغ مارش 5 بي» من جزيرة هاينان الصينية في 29 أبريل (نيسان) الماضي، حاملاً على متنه مركبة تيانهي غير المأهولة التي كانت تحمل ما كان سيصبح أماكن للمعيشة في محطة فضائية صينية دائمة. وبعد انفصاله عن الوحدة الفضائية للمحطة، بدأ الصاروخ يدور حول الأرض في مسار غير منتظم مع انخفاضه تدريجياً، ما يجعل من شبه المستحيل توقع النقطة التي سيدخل منها إلى الغلاف الجوي، وبالتالي مكان سقوطه. وتؤكد الصين أن حطام الصاروخ سيسقط على الأرجح في مياه دولية، وأنه سيتفكك بعد احتراقه فور دخوله الغلاف الجوي للأرض.

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن قد وجه انتقاداً مبطناً للصين عندما دعا الدول التي ترتاد الفضاء إلى المحافظة على المعايير الدولية لضمان أمن وسلامة معداتها. وأضاف أن البنتاغون ليس لديه في الوقت الراهن خطط لتدمير الصاروخ، آملاً في أن يسقط في مكان لا يسبب أذى لأحد، في المحيط أو في مكان ما من هذا القبيل.

ويأتي ذلك في الوقت الذي طورت فيه شركة «سبيس إكس» التي يرأسها إيلون ماسك صواريخها الخاصة بتكلفة كبيرة، فيما تخطط شركة «فانتوم سبيس كورب» الناشئة لشراء محركات أميركية الصنع من شركة «أورسا ميجور» في دنفر. وتراهن هذه الشركات على نمو تجارة الرحلات الفضائية، حيث تقوم بتطوير نظم صاروخية ومركبات فضائية متعددة لإطلاق رحلات إلى القمر والمريخ.

وعن التوقعات حول مكان سقوط الصاروخ، قال مركز للأبحاث والتطوير يحصل على تمويل اتحادي أميركي إنه من المتوقع أن تدخل بقايا الصاروخ الغلاف الجوي في وقت متأخر من مساء السبت أو صباح الأحد.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد قالت، أمس (الجمعة) إن معظم حطام الصاروخ سيحترق عند دخول الغلاف الجوي، ومن المستبعد بشدة أن يسبب أي ضرر، وذلك بعدما قال الجيش الأميركي إن قيادة الفضاء الأميركية تتابع ما وصفه بدخول خارج عن السيطرة للصاروخ عبر الغلاف الجوي.

وفي تغريدة نُشرت مساء الجمعة في الولايات المتحدة، قالت «مؤسسة الفضاء الجوي» إن أحدث تنبؤات مركز دراسات العودة المدارية والحطام (كوردس) التابع لها تشير إلى أن جسم الصاروخ سيدخل الغلاف الجوي في حدود 8 ساعات، قبل أو بعد الساعة الرابعة صباح الأحد بتوقيت غرينتش.

وتشير أحدث توقعات «كوردس» إلى أن مكان دخول جسم الصاروخ للغلاف الجوي سيكون قرب الجزيرة الشمالية في نيوزيلندا، لكنه نبه إلى أن الدخول محتمل أيضاً في أي مكان على طول مسارات تغطي مساحات شاسعة من العالم.

وكان جوناثان ماكدويل، عالم الفيزياء الفلكية، قد أبلغ «رويترز» في وقت سابق أن هناك احتمالاً لسقوط أجزاء من الصاروخ على الأرض، ربما في منطقة سكنية مثلما حدث في مايو (أيار) 2020، عندما سقطت أجزاء من الصاروخ «لونغ مارش 5 بي» الأول على ساحل العاج، مما ألحق أضراراً ببعض المباني، وإن لم ترد أنباء عن إصابات بشرية.

ويتقلص ارتفاع جسم الصاروخ منذ الأسبوع الماضي، لكن سرعة الانخفاض لا يمكن تحديدها بسبب متغيرات في الغلاف الجوي لا يمكن التنبؤ بها. وهذا الجزء من أكبر قطع الحطام الفضائي التي تعود عبر الغلاف الجوي إلى الأرض، حيث يزن 18 طناً.


الصين أخبار الصين علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة