منتدى الاتصال الحكومي بالشارقة: «التقنية» غيرت سياسة التعامل مع المسؤولين.. وزادت الضغوط عليهم

منتدى الاتصال الحكومي بالشارقة: «التقنية» غيرت سياسة التعامل مع المسؤولين.. وزادت الضغوط عليهم

دعوات إلى تحفيز التواصل وتعزيز الشراكة بين الحكومات والشعوب
الاثنين - 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ

دعا مسؤولون وخبراء مشاركون في المنتدى الدولي للاتصال الحكومي إلى ضرورة تحفيز التواصل وتعزيز الشراكة بين الحكومات والشعوب، مشيرين إلى ضرورة إجراء تغييرات في أساليب الاتصال لضمان أداء مستقبلي أفضل للاتصال الحكومي.
وقال خوسيه مانويل باروسو رئيس وزراء البرتغال الأسبق والرئيس السابق للمفوضية الأوروبية: إن «التقنية لعبت دورا في تغير سياسات التعامل مع المسؤولين»، مشيرا إلى أن التفاعل الشعبي على مدار الساعة يضع المزيد من الضغوط على صناع القرار، بل وفي أحيان كثيرة يسرع من اتخاذ قرارات معنية في عدد من القضايا.
وأشار باروسو إلى أن «التواصل بات بين الحكومات والشعوب أكثر تعقيدا من عصر ما قبل تكنولوجيا المعلومات بل حتى المجتمع أصبح أكثر تعقيدا بسبب تعددية المؤسسات الإعلامية وتوجهاتها إلى جانب التأثير من خلال تقنيات المعلومات ووسائل التواصل الاجتماعية».
ودشن الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أول أيام الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2015 أمس، بحضور عدد من قادة الدول ومسؤولين وخبراء في مدينة الشارقة الإماراتية.
وتحدث باروسو عن التجربة الأوروبية، قائلا: «في معظم المجتمعات المتقدمة كالمجتمعات الأوروبية هناك مستويات أعلى من الثقافة تتطلب حوارات سياسية أكثر عمقا ومواجهة الإعلام السلبي والصحافة الصفراء يتطلب جهودا أكبر من الحكومات وأخيرا محاربة التطرف الفكري، وبعد أن كانت قنوات الحكومة تحتكر المعلومة فاليوم هناك مئات القنوات الخاصة، وبالتالي وجب على الحكومات تبني فكر متطور وحديث يواكب التطور التكنولوجي ويواكب تدفق المعلومات». وزاد «حالة الاتحاد الأوروبي تضيف جانبا من التعقيد فهو يضم 28 دولة و23 لغة مختلفة ووسائل الإعلام من كل مكان تسأل، والجمهور كذلك ولا بد من الإجابة بأسرع وقت وبأعلى درجات المصداقية المتاحة وفي بعض الأحيان قد لا توجد إجابات وهذا خطأ فادح كما أن هناك حقيقة أساسية للعمل الحكومي بأنك لا يجب بأي حال من الأحوال أن تعطي معلومة مغلوطة أو أن تخدع الشعوب ونحن نعي بأنه هناك بعض البرتوكولات الدبلوماسية المبنية على إخفاء الحقائق ولكننا نرى ذلك أمرا خاطئا قد يؤدي لخسارة ثقة الشعوب بالقيادات».
من جانبه قال الجنرال سير ريتشارد شيريف نائب القائد الأعلى لقوات حلف الناتو في أوروبا: «خلال الفترة ما بين 2011 و2014، أن أهمية فهم البيئة الإعلامية والمتغيرات في طريقة العمل مع حكومة أو مؤسسة أو منظمة دولية تعتبر أمرا ضروري، حيث يجب الأخذ في الاعتبار أن الناتو ليس جهازا متفردا بل هو حلف يضم 28 دولة ويراعي مصالح جميع الدول الأعضاء ومنها المصالح الإعلامية، وهنا فإن الإفصاح عن المعلومات يجب أن يراعي أهمية الاستراتيجية الاتصالية لكل الأعضاء ولكن مع ضرورة أن تتوفر بها المصداقية لتلقى الصدى اللازم على المستوى الدولي».
وأضاف شيريف «على جميع المستويات وعلى مستوى التخطيط الاستراتيجي والقرارات فإننا نسعى دائما إلى أن يظهر الحلف بمثالية مراعاته لمصالح الشعوب وبالتالي تقوم استراتيجية الحلف الإعلامية على كسب قلوب الجمهور لأن الحلف يعمل لأجلهم وعليه فإن أي حملة اتصال يجب أن تمر عبر استراتيجية مدروسة تأخذ ذلك بعين الاعتبار».
إلى ذلك أكد العماد ميشال سليمان الرئيس اللبناني السابق أن تحقيق الاتصال الناجح والمفيد بين الحكومة والشعب لا يجد سبيلا إلا عبر ممارسة مميزة عصرية تعتمد على اللامركزية «المشاركة والاتصال». وأشار سليمان خلال مداخلته إلى أن المركزية في الحكم ترهق الحكومات والقيادات وتبعدهم عن الواقع الذي يعيشه الشعب، وبالتالي عن تكوين رؤية شاملة للأهداف فيما تتيح اللامركزية الاتصال اللصيق بالشعب وحاجاته وآرائه.
وقال الرئيس اللبناني السابق إنه لم يعد هناك دور للوسيط كي يطلع الناس على مجريات الأمور والمستجدات وأصبح الفرد مجبرا على اتخاذ موقف معين بين طرفي نزاع حتى من دون معرفة أي طرف منهما. وأضاف: «ما تنامي نزعة الإرهاب والتطرف وإلغاء الآخر وقتله التي قوبلت بالانعزال والتقوقع ورفض الآخر إلا انعكاس سيئ لهذا التدفق من الأنباء والمعلومات والإعلام».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة