السعودية: تمرين أمني للتعامل مع الاعتداءات الإرهابية

السعودية: تمرين أمني للتعامل مع الاعتداءات الإرهابية

التركي: «وطن 85» لمواجهة تنامي نشاطات التنظيمات المتطرفة يستمر 3 أسابيع
الاثنين - 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ

تعتزم وزارة الداخلية السعودية، الأربعاء المقبل، البدء في تمرين «وطن 85»، لرفع مستوى التنسيق بين رجال الأمن، والاستعداد لجاهزيتهم، ومواجهة التنامي الملحوظ في نشاطات الجماعات والتنظيمات الإرهابية، وذلك منطقة الحدود الشمالية، بمشاركة 1500 رجل أمن يمثلون 8 قطاعات أمنية، إلى جانب الهيئة العليا للأمن الصناعي، والمصلحة العامة للجمارك. وأوضح اللواء منصور التركي المتحدث الأمني في وزارة الداخلية، أن قوى الأمن الداخلي السعودي، تجري برعاية وإشراف الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية السعودي، التمرين التعبوي الأول المشترك لقوى الأمن الداخلي «وطن 85»، اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل، ويستمر 21 يوما، في منطقة الحدود الشمالية.
وقال اللواء التركي، إن «التمرين التعبوي (وطن 85)، يأتي انطلاقا من مسؤوليات الجهات الأمنية في المحافظة على الأمن والاستقرار في المملكة، وبناء على ما يتطلبه الوضع الأمني بالمنطقة من الارتقاء بجاهزية واستعداد رجال الأمن، والمحافظة على عزيمتهم العالية، ورفع مستوى التنسيق فيما بينهم وذلك في مواجهة التنامي الملحوظ في نشاطات الجماعات والتنظيمات المتطرفة، ومحاولاتها المستميتة لاستهداف المملكة بجرائمهم الإرهابية للنيل من أمن مواطنيها ومقدراتهم».
وأشار المتحدث الأمني في وزارة الداخلية إلى أن هناك 1500 رجل أمن، يمثلون القوات المشاركة في التمرين من قطاعات حرس الحدود، وقوات الأمن الخاصة، الأمن العام (قوات الطوارئ الخاصة ودوريات الأمن)، وقوات أمن المنشآت، وطيران الأمن، والدفاع المدني، والجوازات، ومركز القيادة والسيطرة بوزارة الداخلية، ومساندة من الهيئة العليا للأمن الصناعي، ومصلحة الجمارك العامة.
وأكد اللواء التركي، أن فعاليات التمرين، تشمل الكثير من التدريبات والفرضيات الأمنية، في التصدي لمحاولات العناصر الإرهابية لاقتحام منافذ حدودية برية بعدد كبير من العناصر الإرهابية والسيارات، وبأساليب إرهابية ووسائل مختلفة ومتزامنة، ومتابعة ورصد تحركات الخلايا النائمة داخل المملكة، والتعامل مع عدد من الحالات الافتراضية التي تمثل اعتداءات إرهابية محتملة تنفذها عناصر الخلايا النائمة في منشآت ومرافق حكومية أو أمنية أو خدماتية أو صناعية أو مناطق سكنية. وأضاف: أن «هذه التمارين، تأتي بالتزامن مع محاولات العناصر الإرهابية القادمة من خارج المملكة تجاوز الحدود السعودية، وتشمل هذه الفرضيات، التي يتم تنفيذها في مدينة تشبيهية، تشمل منفذا حدوديا ومرافق عامة ومنطقة سكنية، التصدي لمحاولة عناصر إرهابية تجاوز الحدود للاعتداء على مرفق خدمات عامة في منطقة سكنية، ومداهمة قيادات وعناصر إرهابية بعد توفر معلومات عن المواقع التي يختفون فيها والقبض عليهم».
ولفت المتحدث الأمني إلى أن فعاليات التمرين تتضمن، تنفيذ عمليات إخلاء المسافرين والموظفين من المنافذ التي تتعرض للاعتداءات الإرهابية، وكذلك إخلاء المناطق السكنية المعرضة للأخطار التي قد تنجم عن تعامل رجال الأمن مع العناصر الإرهابية، وإيوائهم، وإنقاذ المتضررين، والبحث عن المفقودين، وإسعاف المصابين، وإطفاء الحرائق، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه.
وذكر اللواء التركي، أنه سيتخلل تنفيذ الفرضيات الأمنية إجراء تدريبات أمنية مشتركة تهدف إلى تطوير مهارات رجال الأمن في تنفيذ مهامهم المختلفة، واستخدام الوسائل والتقنيات والآليات المساندة، ويشمل ذلك تدريبات اللياقة البدنية، والرماية، وإجراءات المتابعة والرصد والضبط، والإسعافات الأولية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة