المغرب: إيران تعمل على زعزعة استقرار شمال أفريقيا وغربها

المغرب: إيران تعمل على زعزعة استقرار شمال أفريقيا وغربها

السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15502]
وزير خارجية المغرب مستقبلاً رئيس «فيفا» جياني إينفانتينو في الرباط في فبراير الماضي (أ.ف.ب)

قال ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، إن إيران تعمل «عبر وكلاء» على زعزعة الاستقرار في القارة السمراء. وأضاف، في حوار أجراه، الخميس، مع قناة لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية (إيباك) على هامش اجتماعها السنوي، أن العالم يعرف الكثير عن أنشطة إيران النووية، «لكنها تعمل أيضاً من خلال وكلاء على زعزعة استقرار شمال أفريقيا وغربها». وشدد على أن «إيران تهدد الوحدة الترابية للمغرب وأمنه بدعمها لـ(البوليساريو) من خلال تزويدها بالسلاح، وتدريب ميليشياتها على مهاجمة المغرب»، مذكراً بأن إيران توسع مجال نفوذها أيضاً من خلال «حزب الله»، حيث إن «أنشطتها في غرب أفريقيا تضر بالإسلام المعتدل الذي كان المغرب يعززه منذ قرون في هذه المنطقة، كما تتواصل مع وكلاء معينين، بما في ذلك بعض الفاعلين المتشددين» في هذه المنطقة. وخلص إلى القول: «نحن اليوم يقظون دوماً في مواجهة التهديدات التي تمثلها إيران لأمننا وأمن الشعب المغربي»، مشيراً إلى أن قضية الصحراء المغربية «حاسمة بالنسبة للمغرب»، وأن وحدة ترابه هي «مفتاح استقراره».
وقال إن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين الرباط وتل أبيب يشكل استجابة لنداء مزدوج: «نداء الجالية اليهودية المغربية، التي ترغب في تعميق علاقتها مع المغرب، وكذلك نداء السلام وتطوير الدينامية الأصيلة التي تشكل مجالاً ملائماً لسلام دائم في الشرق الأوسط». وأضاف أنه بالنسبة للمغرب الذي يعد «رائداً في عملية السلام في الشرق الأوسط منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني، فإن الأمر يتعلق بـمحطة طبيعية، وخطوة تمت عن اقتناع، وهي، أيضاً، استثمار في السلام ووسيلة لتعميق علاقة قوية بين المغرب والجالية اليهودية».
وأشار بوريطة إلى أن الملك محمد السادس صرح بأن القرار الذي اتخذه المغرب في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ليس انتهازياً. بل هو قرار مبني على قناعة وقرار طبيعي نظراً لروابطه بجاليته اليهودية والانخراط التاريخي للمغرب في السلام. وأضاف أن «الدينامية الإقليمية مهمة جداً. الاستقرار الإقليمي مهم للغاية لتعزيز السلام بين إسرائيل وفلسطين. والمغرب اضطلع بدور رائد في عملية السلام في الشرق الأوسط، وهو مستعد اليوم أيضاً للمساهمة فيها». وعبّر بوريطة عن أمله في أن تبذل كل الجهود من كل الجهات، بما في ذلك من الجانب الإسرائيلي، لتعزيز سلام حقيقي «يحافظ على أمن إسرائيل وسلامة شعبها واستقراره، ولكن يسمح أيضاً للفلسطينيين بالمطالبة بحقوقهم». وأشار بوريطة إلى أن «العلاقة عريقة جداً والصلة بين المغرب والجالية اليهودية عميقة الجذور. وأتساءل ما إذا كان بإمكاننا التحدث عن المغرب والجالية اليهودية باعتبارهما كيانين منفصلين لأنهما يشكلان مجتمعاً واحداً»، مذكراً بأن «السكان اليهود يعيشون في المغرب منذ قرون، وهم جزء من سكان المغرب، وأن ذلك أثرى الهوية المغربية. ولهذا ربما يكون دستورنا هو الوحيد في العالم العربي والإسلامي الذي يذكر اليهود كجزء من الروافد المهمة للهوية المغربية». وذكر بوريطة أن الأمر يتعلق أيضاً بـ«علاقة بين الجالية اليهودية وملوك المغرب يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر عندما جرى طرد الجالية اليهودية من الأندلس، ليتم الترحيب بها في المغرب»، مشيراً إلى أن الملك الراحل محمد الخامس كان قد رفض القوانين المعادية للسامية لنظام فيشي ورفض تسليم الجالية اليهودية المغربية للنظام النازي».
وبشأن علاقة الشراكة القوية بين المغرب والولايات المتحدة، قال بوريطة إنها «علاقة طويلة الأمد للغاية. إنها مرتبطة حتى بتاريخ الولايات المتحدة»، مشيراً إلى أن المغرب هو أول بلد يعترف بالولايات المتحدة. وأوضح أن الاتفاق المغربي - الأميركي «يعد أقدم اتفاق سارٍ وقعته الولايات المتحدة. واليوم سنحتفل بمرور 200 سنة على أقدم ملكية أميركية خارج الولايات المتحدة، التي توجد في طنجة»، مشيراً إلى أن هذه العلاقة «تكيفت مع عصور مختلفة».
واستطرد قائلاً: «كنا حلفاء خلال الحرب الباردة، وكنا حلفاء عندما انقسم الشرق والغرب، ونحن حلفاء في التعامل مع التحديات الناشئة، كما أننا حلفاء في مواجهة التهديدات التي تستهدف أمننا وأمن شعبينا».


المغرب أخبار المغرب أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة