بريطانيا: المحافظون يقتحمون معقلاً لحزب العمال

بريطانيا: المحافظون يقتحمون معقلاً لحزب العمال

ترقب نتائج انتخابات اسكوتلندا
السبت - 26 شهر رمضان 1442 هـ - 08 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15502]
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمرشحة المحافظة جيل مورتيمر التي فازت في هارتلبول (رويترز)

تشكل الانتخابات البريطانية، رغم طابعها المحلي، أول اختبار انتخابي لرئيس الوزراء بوريس جونسون منذ فوزه الساحق في الانتخابات التشريعية في 2019 ودخول «بريكست» حيز التنفيذ.
وفي اسكوتلندا، حيث سينتخب برلمان جديد للمقاطعة، تبدو هذه الانتخابات مصيرية لمستقبل وحدة المملكة المتحدة. ويأمل الانفصاليون في تحقيق نصر كبير لتمهيد الطريق لاستفتاء جديد على تقرير المصير. ويفترض أن تعلن نتائج التصويت في الإقليم، الذي يتمتع بمزايا الحكم الذاتي، اليوم السبت.
وسجل حزب المحافظين الذي يتزعمه جونسون انتصاراً تاريخياً في انتخابات دائرة هارتلبول، حيث انتخبت نائبة محافظة للمرة الأولى منذ أكثر من خمسين عاماً في هذا المعقل لحزب العمال في شمال شرقي إنجلترا، حسب نتائج رسمية أعلنت الجمعة.
وشكل ذلك ضربة قاسية لزعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر، ونذير شؤم قبل الانتخابات العامة المقبلة في 2024، فعند تسلمه مهامه على رأس الحزب، وعد ستارمر بإعادته إلى المسار الصحيح بعد هزيمته التاريخية في الانتخابات التشريعية لعام 2019 تحت قيادة اليساري جيرمي كوربن. واعتبر سبب الهزيمة آنذاك السياسات اليسارية المتطرفة لكوربن. والآن أصبح على ستارمر شرح أسباب هزيمة حزبه أمس في هارتلبول. ولم تصوت هذه الدائرة المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي للمحافظين منذ أكثر من خمسين عاماً. وهذه المناطق في شمال إنجلترا تأثرت بتراجع التصنيع ومؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ورغم الفضائح الشخصية التي مني بها جونسون وتناولنها الإعلام البريطاني، خلال الأسابيع الماضية، يبدو أن رئيس الوزراء استفاد من نجاح حملة التطعيم الضخمة ضد فيروس كورونا التي وضعت المملكة المتحدة على طريق العودة إلى الحياة الطبيعية. ودعا جونسون في تغريدة على «تويتر»، الخميس، إلى التصويت للمحافظين، مؤكداً أن حزبه هو الوحيد القادر على تحقيق أولويات الشعب في مواجهة المعارضة التي «لا تعتمد سوى على المناورات السياسية».
إلى جانب انتخابات اسكوتلندا، صوت إقليم ويلز هو الآخر لانتخاب أعضاء البرلمان المحلي، إضافة إلى تجديد حوالي خمسة آلاف مقعد في 143 مجلساً محلياً في إنجلترا، إلى جانب 13 رئيساً للبلدية بينها خصوصاً العاصمة لندن، في أكبر اقتراع محلي منذ نحو خمسين عاماً.
في اسكوتلندا يأمل انفصاليو «الحزب الوطني الاسكوتلندي»، الذي تقوده رئيسة الوزراء نيكولا ستورجون، في الفوز بأغلبية للضغط على الحكومة المركزية في لندن لتتمكن من تنظيم استفتاء جديد على استقلال المقاطعة. ويعارض بوريس جونسون ذلك بشدة، مشيراً إلى أن استفتاء مثل الذي جرى في 2014 وصوت فيه 55 في المائة من المقترعين لصالح البقاء في المملكة المتحدة، يمكن أن يحدث «مرة واحدة في كل جيل». ويشير مؤيدو الاستفتاء الجديد إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي عارضه 62 في المائة من الاسكوتلنديين، شكل تغييراً في قواعد اللعبة.
وبعد أشهر من استطلاعات للرأي أشارت إلى تقدم كبير للحزب الوطني الاسكوتلندي وأغلبية مؤيدة للاستقلال، يبدو أن الحزب يمكن أن يتراجع. وكتبت ستورجون في تغريدة على «تويتر»، «منافسة حادة فعلاً».
في لندن يبدو حزب العمال في وضع أفضل بكثير. فبعد خمس سنوات من انتخابه رئيساً للبلدية، وكان أول مسلم يشغل منصباً من هذا النوع في عاصمة غربية كبرى، تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم صادق خان لولاية ثانية بفارق كبير عن المحافظ شون بيلي.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة