صاروخ صيني تائه في الفضاء يزرع الخوف على الأرض

صاروخ صيني تائه في الفضاء يزرع الخوف على الأرض

الجمعة - 25 شهر رمضان 1442 هـ - 07 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15501]

توقعت وزارة الدفاع الأميركية أن يسقط الصاروخ الصيني الذي يدور في الفضاء على الأرض غداً (السبت)، من دون أن تحدد حتى الساعة موقع سقوطه، وهل سيكون على اليابسة أو فوق المحيط.
وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي خلال المؤتمر الصحافي اليومي، أول من أمس (الأربعاء)، إن وزير الدفاع لويد أوستن على علم بالتقارير حول الصاروخ الصيني، وإن قيادة قوات الفضاء تتابع مسار حطامه الذي يبدو أن جسمه الأساسي لا يزال سليماً تقريباً، وقد يسقط في مكان ما في 8 مايو (أيار) الحالي. لكنه أضاف أنه من السابق لأوانه معرفة مكان سقوطه أو طبيعة الإجراءات الاحترازية التي يجب اتخاذها، قبل تحديد منطقة دخوله الغلاف الجوي للأرض. ورغم المخاوف التي يثيرها سقوط الصاروخ فوق الأرض بعدما فقدت بكين السيطرة عليه، فإنها ليست المرة الأولى التي تسقط فيها أجسام من صنع الإنسان كانت تحلق في الفضاء فوق الأرض. وقال تقرير لمحطة «سي إن إن» إن الحطام المتوقع قد لا يشكل تهديداً كبيراً للسلامة العامة.
ونقلت عن علماء فيزياء فلكية قولهم: «إنها لن تكون نهاية العالم». ويبلغ وزن حطام الصاروخ الصيني نحو 20 طناً، وهو الجزء الفارغ من الصاروخ، ويعتبر أكبر قطعة فضائية ستسقط بشكل حر على الأرض منذ العام 1991. ورابع أكبر قطعة تسقط على الأرض. لكن الصاروخ الصيني جدد الجدال بين السلطات والدول التي تطلق صواريخها ومركباتها في الفضاء، والمدافعين عن البيئة حول خطورة سقوط تلك الاجسام على الحياة.
وتشير دراسات إلى أن الفضاء الخارجي المحيط بالأرض بات مسكوناً بآلاف قطع الحطام، وهي تهدد السلامة سواء فوق سطح الأرض أو في الفضاء. وتشير تلك الدراسات إلى أنه على الرغم من أن معظم الحطام الفضائي غير المتحكم به، يتعرض للاحتراق فور دخوله الغلاف الجوي، قبل اصطدامه بالأرض، لكن الأجزاء الكبيرة مثل الصواريخ قد تسقط بشكل كامل نسبياً فوق مناطق مأهولة بالسكان. وبحسب التقرير، فقد سقطت في العام الماضي واحدة من أكبر قطع الحطام الفضائي في المحيط الأطلسي، بعد مرورها في خط مباشر فوق مدينة لوس أنجليس غرب الولايات المتحدة وشرق نيويورك.
أما القطع التي سقطت فوق الأرض وتعد أكبر من الصاروخ الصيني، فقد كانت من محطة «سكايلاب الفضائية» التابعة لوكالة «ناسا» عام 1979. وقطعة من صاروخ «سكايلاب» عام 1975، ومحطة «ساليوت7» الفضائية الروسية عام 1991. ويضيف التقرير أن تلك الحوادث تعد قليلة، لأن وكالات الفضاء حول العالم تحاول تجنب ترك الأجسام الكبيرة تحلق في مدار الأرض، عبر دفعها إلى خارج المدار، كي تتجنب سقوطها على الأرض. ويوضح أحد الخبراء أنه لا توجد حتى الساعة قواعد أو ضوابط أو قانون دولي يحكم التعامل مع مخلفات الفضاء، داعياً إلى التشديد على ضرورة بذل جهود «كي لا نترك نفاياتنا في المدار بهذه الطريقة». وأشار إلى أن الصاروخ الصيني مصمم بطريقة تترك القطع الكبيرة منه في مدار منخفض، وهذا الأمر ليس جيداً مقارنة بما تفعله وكلات الفضاء الأخرى التي تتجنب ذلك.
وبحسب التقرير، فإن الحطام الذي يطفو في الفضاء يقدر بنحو 9 آلاف طن من الخردة، أي ما يعادل وزن 720 حافلة مدرسية، ومئات أو ملايين الأجسام التي تدور في مدار غير خاضع للرقابة. ويشمل ذلك قطعاً من صواريخ مستهلكة وأقمار اصطناعية معطلة وحطاماً ناتجاً عن عروض عسكرية للصواريخ المضادة للأقمار الاصطناعية التي تقوم دول مثل الصين وروسيا باختبارها، وتتركز خصوصاً في مدارات قريبة من الأرض. ورغم عدم تأثير هذا الحطام مباشرة على سكان الأرض، فإنها تؤثر بشكل كبير على الأقمار الاصطناعية العاملة على توفير الخدمات مثل تتبع الطقس والمناخ وأنظمة الملاحة الأرضية والبحرية والفضائية، وكذلك على محطة الفضاء الدولية أو المحطات الخاصة ببعض الدول.
وبينما كان هناك نحو 1000 قمر اصطناعي قبل سنوات، يوجد الآن أكثر من 4 آلاف تدور حول الأرض. وما يزيد في حجم المشكلة أن الخبراء والمتخصصين في علوم الفضاء لا يملكون خريطة دقيقة عن هذا الحطام. ويتم تعقب الاصطدامات المحتملة باستخدام أجهزة استشعار لتحديد مكان سقوطها بشكل تخميني.


الصين أخبار الصين علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة