لماذا يجب على الشباب الأصحاء تلقي لقاحات «كورونا» بأسرع وقت ممكن؟

لماذا يجب على الشباب الأصحاء تلقي لقاحات «كورونا» بأسرع وقت ممكن؟

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ
شاب يتلقى جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا في نيويورك (أ.ب)

يُعتبر الشباب من أكبر ناشري فيروس «كورونا»، لكن يقول الكثيرون منهم إنهم لا يخططون لتلقي اللقاحات - الأمر الذي ستكون له عواقب أكبر مما يعتقدون، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقال الدكتور كارلوس ديل ريو، العميد المساعد في كلية الطب بجامعة إيموري: «نحتاج حقاً إلى تطعيم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و49 عاماً لأنهم هم من يقودون الوباء الآن».
ومع ذلك، يقول 36 في المائة من الشباب دون سن 35 عاماً إنهم لا يخططون للحصول على اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا»، وفقاً لاستطلاع أجرته جامعة كوينيبياك مؤخراً.
وفيما يلي أهم أسباب تدفع الشباب الأصحاء إلى تلقي اللقاحات في أسرع وقت ممكن:
* «كورونا» قد يدمر حياتك
قال الدكتور فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة: «حتى بالنسبة للشباب الذين يعتبرون أن احتمالات الإصابة بأعراض حادة ترتبط بفيروس (كورونا) قليلة، فإن العواقب طويلة المدى قد تكون خطيرة للغاية».
وأضاف: «تمثل أعراض الفيروس الممتدة سبباً إضافياً لتشجيع كل شخص يبلغ من العمر 16 عاماً أو أكثر على الحصول على التطعيم في أسرع وقت ممكن».
وقالت الدكتورة ميغان راني، طبيبة الطوارئ ومديرة مركز براون لايفسبان للصحة الرقمية: «في حين أن الشباب أقل عرضة للوفاة بسبب (كورونا) من كبار السن، فقد توفي ما لا يقل عن 2374 شخصاً دون سن 30 عاماً بسبب الفيروس... إن النتيجة الأكثر احتمالية بالنسبة للشباب هي المضاعفات طويلة المدى».
وأضافت: «لا يمكنني إخبارك بعدد الأشخاص الذين أعتني بهم في غرفة الطوارئ - وهم في العشرينات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر - والذين يعانون من المرض لفترة طويلة مع صعوبات في التنفس».
وقال الدكتور جوناثان راينر، أستاذ الطب والجراحة في جامعة جورج واشنطن إن بعض الأعراض طويلة المدى لدى الشباب استمرت لمدة عام الآن - «الأعراض المنهكة التي ظهرت في أعقاب الإصابة بفيروس كورونا».
وتابع: «لذا ما أود قوله للشباب هو أن الفيروس قد يدمر حياتكم حتى لو لم يقتلكم».
* أجهزة المناعة القوية قد تأتي بنتائج عكسية
عانى بعض المرضى الشباب الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة من عواصف السيتوكين المرتبطة بـ«كوفيد - 19». يحدث هذا بشكل أساسي عندما يبالغ الجهاز المناعي في رد فعله - مما قد يسبب التهاباً حاداً أو أعراضاً خطيرة أخرى.
وتابع راينر: «لقد رأينا بالتأكيد أشخاصاً يأتون إلى مستشفانا، وشباباً في أوائل العشرينات من العمر، يحتاجون إلى العلاج لأيام أو حتى أسابيع لأنهم يأتون مع اعتلال عضلة القلب، وهو استجابة لعاصفة سيتوكين».
وقال الدكتور بول أوفيت، مدير مركز اللقاحات في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، إنه عندما يستسلم الشباب الأصحاء لـ«كورونا»، فإن عواصف السيتوكين غالباً ما تكون عاملاً.
* تعريض الجميع للخطر
كلما طال انتشار الفيروس التاجي، زاد تحوره. وإذا كانت الطفرات كبيرة، فقد تؤدي إلى سلالات جديدة لا يمكن مكافحتها باللقاحات الحالية.
وقال أوفيت إن بعض المتغيرات بدأت الآن «في الهروب من المناعة» التي توفرها اللقاحات والعدوى السابقة.
وأشارت راني إلى أنه في حين أن اللقاحات لا تزال تعمل ضد تلك السلالات شديدة العدوى، لذا فإن مفتاح إنهاء هذا الوباء ليس مجرد التطعيم. يجب التطعيم في أسرع وقت ممكن، قبل أن يتحول الفيروس إلى سلالات جديدة لا يمكن السيطرة عليها باللقاحات الحالية.
* التطعيم يساعد الاقتصاد
العديد من المطاعم والحانات ودور السينما والأماكن الرياضية ليست مفتوحة بكامل طاقتها - إما لأن عدد حالات الإصابة بفيروس «كورونا» لا يزال مرتفعاً للغاية أو بسبب عدم تلقيح عدد كافٍ من الأشخاص.
من خلال التطعيم، يمكن للشباب مساعدة المزيد من الشركات على إعادة فتحها بالكامل بأمان من خلال زيادة السلامة وتقليل العدوى. من شأن ذلك أيضاً أن يساعد الموظفين الشباب الذين تضرروا اقتصادياً بشدة.
* اللقاحات قد توفر الكثير من المال
قد يكون تفشي «كورونا» باهظ الثمن: فواتير طبية، أيام عمل ضائعة، وإمكانية إجراء المزيد من الزيارات الأطباء إذا عانيت من أعراض طويلة الأمد.
يقول الأطباء إنهم لا يستطيعون فهم سبب رفض الكثير من الناس لقاحاً آمناً وفعالاً ومجانياً، وبدلاً من ذلك يخاطرون بالفواتير الطبية ويخسرون الدخل.
وقال راينر: «إذا أصبت بالفيروس وتوقفت عن العمل لأسابيع أو شهور، فكيف ستدفع فواتيرك؟».
* الشباب في خطر أكبر مما يعتقدون
نحو ثلث الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً معرضون لخطر الإصابة بفيروس «كورونا» الشديد.
ووفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن أكثر من 40 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة لديهم حالة أساسية واحدة على الأقل يمكن أن تعرضهم لخطر أكبر من حدوث مضاعفات خطيرة.
وتشمل هذه الحالات الربو والسكري وأمراض القلب والسمنة أو زيادة الوزن والإصابة باضطراب تعاطي المخدرات ووجود تاريخ للتدخين.
* من الضروري حماية الأطفال
في الوقت الحالي، لا تتوفر اللقاحات للأطفال دون سن 16 عاماً. لكن الأطفال لا يزالون معرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا ونشره، بما في ذلك سلالة «بي 117».
وقال كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة، إن نحو 11 إلى 15 في المائة من الأطفال المصابين بفيروس «كورونا» يستمرون في تطوير «كوفيد» طويل المدى.
يقول الأطباء إن أي شخص لديه طفل أو يتعامل مع الأطفال، يجب تطعيمه.
كما أنه مهم بشكل خاص لأن حالات مثل متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال آخذة في الازدياد.
وقال أوفيت إن المتلازمة عبارة عن حالة تحدث عندما «يحفز الفيروس جسمك على القيام باستجابة مناعية ضد الأوعية الدموية الخاصة بك». يمكن أن يسبب ذلك التهاب الأوعية الدموية.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد الصحة الأطفال

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة