اعتقالات وإصابات بعد تجدد الاحتجاجات في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية

اعتقالات وإصابات بعد تجدد الاحتجاجات في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ
الشرطة الإسرائيلية تعتقل محتجة فلسطينية وسط التوترات الحالية بحي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة (رويترز)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، مساء الأربعاء، خمسة فلسطينيين على الأقل خلال احتجاجات شارك فيها أكثر من مائة شخص في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة، فيما أكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسجيل 10 إصابات.

وبحسب بيان الشرطة الإسرائيلية، فإن الاعتقال جاء على خلفية «سلوك غير منضبط والاعتداء على عناصر الشرطة».


ويشهد حي الشيخ جراح منذ أكثر من 10 أيام احتجاجات يقودها أهالي الحي ونشطاء يصلون لمساندتهم ضد أوامر إخلاء منازل السكان الفلسطينيين لصالح الجمعيات الاستيطانية.

وستعقد، غداً الخميس، في المحكمة الإسرائيلية العليا في القدس، جلسة استماع لمحامي العائلات الفلسطينية والجمعية الاستيطانية «نحالات شمعون» التي تطالب الأهالي بالإخلاء، على ما أكد محامي العائلات الفلسطينية سامي إرشيد لوكالة الصحافة الفرنسية.


وسبق الاحتجاجات، الأربعاء، تنظيم أهالي ونشطاء فلسطينيين وأجانب إفطاراً رمضانياً جماعياً وسط الحي، بحضور العشرات.

بعد الإفطار مباشرة، وصلت عناصر الشرطة وحرس الحدود التي حاولت تفريق المحتجين بالدفع قبل أن تقوم باستدعاء قوات الخيالة وسيارة المياه العادمة لاحقاً التي رشت الحي والموجودين، على ما أكدت مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، بتسجيل 10 إصابات.

وقالت الجمعية، في بيان: «تم التعامل مع 10 إصابات في مواجهات مع قوات الاحتلال في حي الشيخ جراح».

وبحسب البيان، عولجت جميع الإصابات ميدانياً، مشيراً إلى وجود «6 إصابات بالاختناق و3 بالرصاص المطاطي وإصابة نتيجة الضرب».

خلال الاحتجاج، بث المحتجون أغاني عبر سماعات كبيرة وهتفوا شعارات وطنية، بينما رد المستوطنون الذين سبق أن استولوا على أحد المنازل في الحي بأغانٍ عبرية.


يقع حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة التي كانت تخضع للسيادة الأردنية كسائر مدن الضفة الغربية، قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967 وتضمها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

يستولي مستوطنون يهود بدعم من المحاكم على منازل في الشيخ جراح، بدعوى أن عائلات يهودية عاشت هناك وفرت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل. لكن إسرائيل لا تقوم بالمقابل بإعادة أملاك وبيوت إلى فلسطينيين فقدوها ويسكنها يهود.

وتسعى الجمعيات اليهودية المطالبة بالأملاك حالياً إلى إخلاء منازل 58 فلسطينياً آخرين، وفقاً لمنظمة «السلام الآن».

وتقول العائلات إن خطر الإخلاء يتهدد وبشكل عام نحو 500 فلسطيني.

وكان الأردن قد أقام في حي الشيخ جراح مساكن لإيواء الفلسطينيين الذين هُجِّروا عام 1948 ولديه عقود إيجار تثبت ذلك.

وبحسب وثائق نشرتها وزارة الخارجية الأردنية، فإن الوثائق تخص 28 عائلة في حي الشيخ جراح هُجِّرت بسبب حرب عام 1948.

ويعيش في القدس الشرقية المحتلة أكثر من 200 ألف مستوطن على أراضي الفلسطينيين الذين يزيد تعدادهم على 300 ألف نسمة.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة