خبراء «الصحة العالمية» يبدون «ثقة منخفضة» ببعض بيانات لقاح «سينوفارم»

خبراء «الصحة العالمية» يبدون «ثقة منخفضة» ببعض بيانات لقاح «سينوفارم»

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]
انطلاق حملة التطعيم بلقاح «سينوفارم» في مقدونيا الشمالية أمس (إ.ب.أ)

نقلت وكالة «رويترز» عن وثيقة اطّلعت عليها أن خبراء منظمة الصحة العالمية أبدوا «ثقة منخفضة للغاية» في بيانات قدّمتها شركة «سينوفارم» الصينية بشأن خطر معاناة بعض المرضى من آثار جانبية شديدة بعد تلقيهم لقاحها للوقاية من «كوفيد - 19»، لكنهم أكّدوا ثقتهم إجمالاً بقدرة اللقاح على الحماية من المرض.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن الوثيقة الخاصة باللقاح الذي تنتجه «سينوفارم»، «واحدة من مصادر عديدة» لتوصيات من المقرر إصدارها هذا الأسبوع. وأعدّ وثيقة «تقييم الأدلة» فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي التابع لمنظمة الصحة العالمية، يسعى لتقييم لقاح «سينوفارم» الذي أقرت 45 دولة استخدامه للبالغين، ووُزّعت 65 مليون جرعة منه. ويراجع الخبراء الأدلة ويصدرون التوصيات بشأن السياسة والجرعات المرتبطة بأي لقاح.

وتشمل الوثيقة ملخّصات لبيانات من تجارب سريرية في الصين والبحرين ومصر والأردن والإمارات. وذكرت الوثيقة أن فاعلية اللقاح في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية في عدة دول بلغت 78.1% بعد تلقي جرعتين. وتقل هذه النسبة قليلاً عن 79.34% التي أعُلنت سابقاً في الصين.

وجاء في الوثيقة: «نثق للغاية بأن جرعتين من (اللقاح) فعّالتان في منع الإصابة بكوفيد - 19 بين البالغين (18 - 59 عاماً) والتي يؤكدها فحص تفاعل البلمرة المتسلسل (بي سي آر)». لكنها أضافت أن «تحليل سلامة المشاركين المصابين بأمراض أخرى (كان) محدوداً بالنظر للعدد القليل من المشاركين ذوي الأمراض (باستثناء السمنة) في المرحلة الثالثة من التجارب».

في سياق آخر، تعتزم منظمة الصحة العالمية إنشاء مركز للإنذار المبكر من الجوائح في العاصمة الألمانية برلين. وتوقع وزير الصحة الألماني ينس شبان، ومدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس أمس (الأربعاء)، أن يبدأ عمل المركز في الخريف المقبل، بهدف تعزيز التعاون بين الدول والمعاهد العلمية في أنحاء العالم والمساعدة في اكتشاف مؤشرات مبكرة للتفشي المحتمل لأي جائحة، كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

من جانبه، قال غيبريسوس: «من الدروس المستفادة من جائحة (كوفيد – 19) أن العالم بحاجة إلى تحقيق قفزة مهمة في مجال تحليل البيانات، حتى يتمكن الساسة من اتخاذ قرارات تتعلق بالصحة العامة على أساس هذا التحليل». وقدمت الحكومة الألمانية التمويل المبدئي للمشروع، بقيمة 30 مليون يورو.

وقالت المستشارة أنجيلا ميركل في رسالة عبر الفيديو إن «البيانات تمثل أساساً مهماً لمكافحة الجوائح المستقبلية». وأضافت أن «البيانات، عندما يتم تجميعها ومعالجتها بأدوات التحليل الصحيحة، تُسفر عن معلومات ما كان لنا أن نكتشفها بمفردنا، أو على الأقل ما كان لنا أن نكتشفها بمثل هذه السرعة، وسيستخدم مركز منظمة الصحة في برلين هذه الإمكانات التقنية وسيتشارك المعلومات مع كل الدول».


سويسرا سويسرا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة