عشرات المعاقين في الجيش الإسرائيلي يهددون بالانتحار

عشرات المعاقين في الجيش الإسرائيلي يهددون بالانتحار

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]
صورة نشرتها يديعوت أحرونوت لجندي من المحتجين مرتمياً أمام وزارة الأمن في القدس

خلال مظاهرة صاخبة أغلقت خلالها مداخل مدينة القدس وطوق مبنى الكنيست (البرلمان)، هدد عشرات الجنود المعاقين في الجيش الإسرائيلي، بالانتحار، إذا لم تتجاوب الحكومة مع مطالبهم وتعترف بإعاقتهم وترفع مخصصات التأمين المعيشي لهم.
وقالت ليئا، شقيقة الجندي المعاق إيتسيك سعاديان، الذي أضرم النار في جسده قبل ثلاثة أسابيع ولا تزال حالته خطيرة، إنها تتلقى في كل يوم اتصالات من جنود في وضع شبيه يبلغونها بأنهم ينوون عمل شيء. وقالت: «إنهم يعانون من صدمات نفسية خطيرة ويتحدثون صراحة عن الانتحار. المسألة تحتاج إلى علاج جذري، ولا يجوز أن يستمروا في التعاطي معها كما لو أنها محاولة لابتزاز الأموال من الدولة».
وكانت مصادر في الجيش الإسرائيلي قد كشفت أن خمسة جنود حاولوا الانتحار خلال الأسبوع الماضي، بسبب الضوائق النفسية. وقالت هذه المصادر إن الأمر يستدعي التعاطي بجدية وحساسية غير عادية، وإيجاد حلول جذرية للمعضلة. في الوقت ذاته، استقبل مسؤولو وزارة المالية وفدا عن قيادة الاحتجاج، للتداول في حلول سريعة للمعضلة. وقال زيف شيلون، الذي كانت يده قد قطعت جراء انفجار خلال خدمته العسكرية، إن «مليما واحدا من الأموال التي وعد بها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، لم يصل إلى دائرة الترميم في الجيش الإسرائيلي، المسؤولة عن رفع المخصصات للجنود».
المعروف أن هناك حوالي 50 ألف جندي معاق في إسرائيل، حوالي ربعهم يعانون من عدم الاعتراف بعوقهم. بينهم حوالي 6 آلاف مصاب بصدمة نفسية لا يعترف بها، ويجري التشكيك في شكواهم ويتهمون بالتمثيل كي يبتزوا المال من الدولة.
وأمس تجمعوا أمام مقر وزارة الأمن في تل أبيب، ثم انتقلوا إلى القدس وأغلقوا مداخلها الغربية وارتموا أرضا في الشوارع، ما تسبب في اختناقات مرورية. وانتقلوا بعدها إلى مقر الكنيست وتظاهروا هناك، وحاولوا اقتحام المقر للوصول إلى أعضاء الكنيست والوزراء، لكن الشرطة منعتهم ونظمت لهم لقاء في وزارة المالية. وقال أحد قادة هذه المعركة: «سعديان ما كان ينبغي أن يحرق نفسه، لكن حكومة إسرائيل ووزارة الأمن دفعتاه إلى ذلك. لذلك نحن نتظاهر. نريد إحداث فوضى. نريد زعزعة البلاد. فليس من المعقول أن يرسلونا إلى الحرب دفاعا عن سياستهم ثم يهملونا بهذا الشكل ويديروا ظهورهم لنا».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة