بايدن يأمل لقاء بوتين قريباً في أوروبا

بايدن يأمل لقاء بوتين قريباً في أوروبا

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15500]

يأمل الرئيس الأميركي جو بايدن، أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال جولته الأوروبية الأولى القادمة كرئيس للولايات المتحدة من 11 إلى 14 يونيو (حزيران) والتي تتضمن زيارة المملكة المتحدة، وحضور قمة السبع العظام، واجتماعات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل، حيث يعمل بايدن على استعادة العلاقات الدافئة عبر الأطلسي.
ويكتنف الغموض المشاورات التي يقوم بها مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، مع نظيره الروسي حول ترتيب اللقاء بين الرئيسين. واكتفى بايدن أول من أمس (الثلاثاء)، بعد خطابه حول اللقاحات بالقول إنه لم يتم بعد تحديد موقع أو موعد للقمة، لكن المناقشات جارية بنشاط. وقال سوليفان إن الهدف من القمة ليس بالضرورة تغيير سلوك بوتين، مؤكداً أن القمة ستكون ذات قيمة في الوصول إلى تفاهمات أفضل بين البلدين وجعل العلاقة على مسار أكثر استقراراً. وتتراوح الخيارات لعقد القمة في النمسا، خصوصاً أن العاصمة النمساوية استضافت محادثات روسية أميركية لتجديد معاهدة الأسلحة النووية في وقت سابق من العام الجاري وتستضيف أيضاً حالياً المحادثات غير المباشرة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي. وقد أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداده للمشاركة في القمة بعد فترة من دعوة بايدن في 13 أبريل (نيسان) الماضي لعقد القمة، ولم تخرج أي تصريحات منذ ذلك الحين تشير إلى خطوات فعلية لإطار ومكان وتوقيت انعقادها.
وأشارت تقارير إلى أن اجتماعات وزراء خارجية مجموعة السبع هذا الأسبوع في لندن تناولت أيضاً العلاقة مع روسيا والقمة المحتملة بين بايدن وبوتين. وكانت أوكرانيا والتوترات والحشد الروسي عند الحدود وفي شبه جزيرة القرم، من ضمن المشاغل التي علّق عليها عدد من وزراء الخارجية في مجموعة السبع. وقد توترت العلاقات بين البلدين حول أوكرانيا والتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية. وقد أثار تعليق بايدن ووصفه للرئيس بوتين بالقاتل، الكثير من التوترات والسجال ونتج عنه استدعاء الكرملين للسفير الروسي في واشنطن وعودة السفير الأميركي لدى روسيا إلى الولايات المتحدة. وتراقب واشنطن ملف حقوق الإنسان في روسيا ووضع زعيم المعارضة المسجون أليكسي نافالني، بكثير من القلق والترقب. وخلال الشهر الماضي فرضت واشنطن جولة عقوبات ضد كيانات روسية بسبب اتهامات لموسكو بالتدخل في الانتخابات وشن هجمات قرصنة سيبرانية. وأشار جوناثان فينز نائب مستشار الأمن القومي، في تصريحات للصحافيين في أعقاب العقوبات الأميركية ضد موسكو، أن إدارة بايدن تناقش مجموعة من الخيارات ومزيج من الضغوط لحث موسكو على خفض التوترات وإيجاد طرق للعمل مع واشنطن في ملفات عديدة. وأشار مسؤولو البيت الأبيض إلى أن بايدن يعمل على تخفيف حدة التوتر ووضع استراتيجية لمنطقة البحر الأسود تلتزم بها موسكو. وتحاول واشنطن تطبيق مسار مزدوج مع موسكو يعمل على التصدي للسياسات الروسية في أوروبا الشرقية، وفي الوقت نفسه التعاون في مجالات أخرى مثل إحياء الاتفاق النووي الإيراني ومكافحة المناخ، والترغيب في مزايا اقتصادية للتعاون.
وتسربت أنباء حول محاولات وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، الضغط على برلين في محادثاته مع نظيره الألماني هايكو ماس، لوقف مشروع خط الغاز «نورد ستريم 2» من روسيا إلى ألمانيا. ومن المتوقع أن يشارك وزير الخارجية في اجتماعات مجلس القطب الشمالي في آيسلندا بعد أسبوعين ويلتقي مع نظيره الروسي. ويعقد المحللون الآمال أن يؤدي هذا اللقاء إلى التمهيد للقمة وإعلان تفاصيل عن موعدها ومكانها.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة