المنافسان الرئيسيان لنتنياهو يسعيان لتشكيل حكومة بعد إخفاقه

المنافسان الرئيسيان لنتنياهو يسعيان لتشكيل حكومة بعد إخفاقه

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ

طلب المنافسان الرئيسيان لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من الرئيس اليوم (الأربعاء) منحهما فرصة لمحاولة تشكيل حكومة، بعد فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي قبل انقضاء المهلة الممنوحة لذلك الليلة الماضية.
ويكافح نتنياهو (71 عاماً) للتشبث بالمنصب بعد أربع انتخابات غير حاسمة منذ 2019.
وأُجريت أحدث انتخابات في 23 مارس (آذار) بينما يحاكم نتنياهو بتهم فساد ينفيها. ولم تسفر عن الفوز بأغلبية كافية سواء لرئيس الوزراء أو لائتلاف فضفاض يضم المتنافسين من كل أطياف الساحة السياسية الساعين للإطاحة به، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.
وانقضت مهلة مدتها 28 يوماً لتشكيل ائتلاف حكومي منتصف الليلة الماضية بعدما فشل نتنياهو في الاتفاق على بنود مع شركاء محتملين من الجناح اليميني، مما يمهد الطريق للرئيس ريئوفين ريفلين لتكليف عضو آخر في البرلمان بالمهمة.
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يتم تكليف يائير لابيد (57 عاماً) الذي حل حزبه (هناك مستقبل) المنتمي لتيار الوسط في المركز الثاني بعد حزب ليكود اليميني بزعامة نتنياهو. وجرى مناقشة اتفاق تقاسم سلطة على نطاق واسع يتبادل لابيد بموجبه تولي المنصب مع السياسي القومي نفتالي بينيت (49 عاماً) زعيم حزب يامينا.
واجتمع ريفلين معهما على نحو منفصل، وقال متحدث باسم الرئيس إن كليهما طرح اسمه لقيادة محادثات ائتلاف.
وأضاف المتحدث أن ريفلين قد يجتمع أيضاً مع زعماء أحزاب آخرين خلال اليوم إذا طلبوا لقاءه. وبموجب القانون يتعين عليه اتخاذ قرار خلال ثلاثة أيام، وهو ما يشمل خيار مطالبة البرلمان باختيار مرشح.
ولا يوجد ما يضمن أيضاً أن ينجح ائتلاف محتمل من أحزاب اليسار والوسط واليمين من خارج حكومة نتنياهو القائمة بالأعمال في تجاوز الخلافات السياسية العميقة بينها والإطاحة به.
وسعى نتنياهو ومنافسوه لكسب ود الأحزاب الممثلة للأقلية العربية التي تشكل نحو 20 في المائة في إسرائيل، وهو ما قد يمنحها صوتاً مسموعاً في الحكومة لأول مرة منذ عقود.
ويرجع الجانب الأكبر من الأزمة إلى مشكلات نتنياهو القانونية، حيث تعهد بعض الحلفاء المحتملين بعدم العمل تحت رئاسة رئيس وزراء تجري محاكمته.
وقد يؤدي الفشل في الخروج من الأزمة إلى إجراء انتخابات جديدة، مما يضيف المزيد من الاضطراب السياسي في وقت تواجه إسرائيل خلاله تحديات بسبب برنامج إيران النووي ومحاولة تحقيق انتعاش اقتصادي بعد حملة تطعيم سريعة ضد مرض «كوفيد - 19».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة