«كورونا» بالهند: لماذا لا تصل المساعدات العالمية للمرضى الذين يحتاجونها؟

«كورونا» بالهند: لماذا لا تصل المساعدات العالمية للمرضى الذين يحتاجونها؟

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ
عمال يقومون بتحميل 300 طن من المساعدات الطبية ليتم نقلها في طائرات شحن مباشرة إلى الهند (أ.ف.ب)

مع تفاقم أزمة فيروس «كورونا» في الهند بشكل كبير الشهر الماضي، تعهدت عشرات الدول بتقديم مساعدات ضرورية. بدأت طائرات تحمل أجهزة التنفس الصناعي وإمدادات الأكسجين والأدوية المضادة للفيروسات في الوصول للبلاد الأسبوع الماضي، مع ظهور صور لطرود ضخمة يتم تفريغها في مطار نيودلهي، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

هناك مشكلة واحدة فقط: لأيام عديدة، جلست معظم البضائع في حظائر المطار حيث طالبت المستشفيات على الأرض بالمزيد من المؤن.

لا يزال العاملون الطبيون والمسؤولون المحليون يبلغون عن نفس النقص المدمر الذي أدى إلى إجهاد نظام الرعاية الصحية لأسابيع حتى الآن - مما يثير تساؤلات، حتى بين المانحين الأجانب حول الجهة التي تذهب المساعدات إليها.

في إيجاز إخباري لوزارة الخارجية الأميركية يوم الجمعة، سأل أحد المراسلين عن مكان المساعدات الأميركية، وطالب «بالمساءلة عن أموال دافعي الضرائب الأميركيين»، بحسب نص الإحاطة.

وقال: «هل هناك أي شيء يتم القيام به للتحقق من كيفية توزيع المساعدات التي نرسلها؟».

وأصدرت الحكومة الهندية نفياً شديداً لأي تأخير مساء أمس (الثلاثاء)، قائلة إنها وضعت «آلية مبسطة» لتخصيص المساعدات. وقالت وزارة الصحة في بيان، إنه تم بالفعل توزيع ما يقرب من 4 ملايين قطعة تم التبرع بها على 24 فئة و38 منشأة رعاية صحية في جميع أنحاء البلاد.

لكن على أرض الواقع، تزعم العديد من سلطات الولايات والسلطات المحلية أنه لم يكن هناك سوى القليل من الاتصالات من الحكومة المركزية حول كيف ومتى سيحصلون على الإغاثة.

وقال وزير الصحة في ولاية راجاستان، راغو شارما: «أرسلنا وفوداً لتوضيح ما الذي حصل فيما يرتبط بإمدادات الأكسجين والأدوية والتطعيم، لكن لم يتم التحدث إليها بوضوح... فيما يتعلق بالاستيراد أو المساعدات الخارجية، لم تتم مشاركة أي معلومات أو تفاصيل مع حكومة الولاية».

وأضاف أن الحكومة المركزية «أبقت الدول في الظلام أثناء تفشي الوباء»، داعياً إلى «بيئة أكثر شفافية».

وقالت وزارة الصحة إنها وزعت مساعدات على مستشفيين في راجستان، في مدينتي جودبور وجايبور.

هناك عدد من الأسباب الممكنة للتأخير: البيروقراطية غير الضرورية أو الخطأ البشري أو البروتوكول الذي يستغرق وقتاً طويلاً. ولكن بالنسبة لأولئك الموجودين على الأرض، فإن مثل هذه التفسيرات المحتملة ليست مهمة؛ كل ما يريدونه هو أن تتخذ الحكومة إجراءات أسرع وأن يتم توزيع المساعدات على أجنحة العناية المركزة، حيث يموت الآلاف كل يوم.

وسجلت البلاد حتى الآن أكثر من 20.6 مليون حالة إصابة منذ بدء تفشي الوباء.

يتجلى نقص الأكسجين بشكل خاص في إقليم دلهي الاتحادي، والذي لا ينتج الأكسجين الخاص به ويعتمد على الحكومة المركزية لإرسال المخصصات من مختلف الشركات المصنعة والولايات.

*كابوس لوجيستي

إحدى مشكلات التوزيع التي أبرزتها وسائل الإعلام الهندية هي ببساطة أن الحكومة لم يكن لديها بروتوكولات قائمة قبل تلقي المساعدات، وكان عليها أن تجمع بسرعة إرشادات حول التخصيص والتنسيق.

وقالت وزارة الصحة في بيان صحافي إن الأمر استغرق سبعة أيام لإنشاء آلية لتوزيع الإمدادات على الولايات. بدأوا العمل على الخطة في 26 أبريل (نيسان)، وأصدروا فقط إجراءات التشغيل القياسية - إرشادات حول كيفية توزيع المساعدات - في 2 مايو (أيار). لم يذكر البيان اليوم الذي بدأ فيه توزيع المساعدات.

في تلك الأيام السبعة، توفي أكثر من 23 ألف هندي بسبب «كورونا».

وحتى مع إصدار الإجراء التشغيلي الموحد، فإن عملية التوزيع معقدة، مع وجود مجال لمزيد من التأخير.

بمجرد وصول المساعدات إلى الهند، تسلمتها جمعية الصليب الأحمر الهندية، التي تعمل بشكل وثيق مع الحكومة. وقالت وزارة الصحة إن الصليب الأحمر يعمل مع الجمارك للموافقة على البضائع، مضيفة أن الجمارك «تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لتعقب البضائع بسرعة عند وصولها».

بعد الموافقة عليها، يتم تسليم العناصر إلى الوزارة وشركة تصنيع منتجات الرعاية الصحية المملوكة للحكومة والتي تسمى «إتش إل إل لايف كير»، والتي تتولى نقل المساعدات إلى وجهتها النهائية.

وقالت الوزارة في بيانها إنها مهمة لوجيستية ضخمة لأن «المواد القادمة من الخارج تأتي حالياً بأرقام ومواصفات مختلفة وفي أوقات مختلفة». وأوضحت أنه قد ينشأ عدد من المشاكل: «في كثير من الحالات، لا يتطابق نوع أو عدد إمدادات المساعدات مع قائمة المخزون التي قدمها المانح الأجنبي».

وبحسب البيان، يتعين على السلطات بعد ذلك إضاعة الوقت الثمين في «دراسة التناقضات في المطار» بينما تظل المساعدات مقيّدة. فقط عندما يتم تحديث الأوراق بالتفاصيل الصحيحة يمكن للسلطات المضي قدماً في التوزيع.

ويقطن في الهند نحو 1.3 مليار شخص، ويتم نقل معظم المساعدات الخارجية إلى نيودلهي - وهذا يعني أنه يجب إعادة توزيع الكثير منها على الولايات النائية. تم نشر الجيش للمساعدة في هذه العملية، حيث تقوم القوات الجوية بنقل الإمدادات إلى مدن مختلفة والقيام برحلات خارجية أيضاً.

قالت وزارة الصحة إن الولايات التي لديها عدد كبير من الحالات، أو تلك التي تمثل مراكز طبية إقليمية، ستعطى الأولوية. كما يتم تخصيص التبرعات للولايات ذات الموارد الأقل أو تلك الموجودة في المناطق النائية.

ومن غير الواضح حجم المساعدات التي لا تزال قيد المعالجة، لكن بدأت الصور هذا الأسبوع في إظهار الإمدادات التي تصل أخيراً إلى البلاد.


الهند أخبار الهند الصحة الهند سياسة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة