الكشف عن سبب وفاة الأمير البريطاني فيليب

الكشف عن سبب وفاة الأمير البريطاني فيليب

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ
صورة تظهر الأمير الراحل فيليب في بريطانيا (أ.ب)

كشفت شهادة وفاة الأمير البريطاني فيليب، دوق إدنبرة، أنه مات بسبب «الشيخوخة».
وأعلن قصر باكنغهام أن الأمير فيليب توفي «بسلام» عن عمر يناهز 99 عاماً الشهر الماضي، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
وبالأمس، تم الكشف عن سبب وفاته الأساسي، حيث تنص الشهادة الرسمية على أن سبب الوفاة يعود ببساطة إلى التقدم بالعمر، أي «الشيخوخة».
وتم اعتماد الشهادة من قبل السير هو توماس، رئيس أطباء الأسرة الملكية.
ويتم قبول وصف «الشيخوخة» إذا كان المريض أكبر من 80 عاماً، وإذا كان الطبيب قد اعتنى بالمريض شخصياً لفترة طويلة، مع ملاحظة التدهور التدريجي بصحته.
ويشير التقرير إلى عدم وجود مرض أو إصابة أخرى يمكن تحديدها ساهمت في الوفاة، بما في ذلك حالة القلب التي أجبرته على الخضوع لعملية جراحية قبل أسابيع فقط من وفاته، وفقاً لصحيفة «ديلي تلغراف»، التي حصلت على الشهادة.
وتم تسجيل وفاة الدوق من قبل سكرتيره الخاص، العميد أرشي ميلر باكويل، في 13 أبريل (نيسان)، بعد أربعة أيام من وفاته.
وتعطي الشهادة إيماءة للتراث اليوناني للدوق بالإضافة إلى لقبه الخاص، مونتباتن، والذي قيل إنه حارب من أجل أن تستخدمه العائلة المالكة.
ويشمل الاسم الكامل للدوق: «صاحب السمو الملكي الأمير فيليب، دوق إدنبرة المعروف سابقاً باسم الأمير فيليبوس من اليونان والدنمارك المعروف سابقاً باسم فيليب مونتباتن».
وتسرد الشهادة مهنته على أنها «ضابط بحري»، وهي مسيرة مهنية ناجحة كان يفخر بها بشدة، و«أمير المملكة المتحدة».
أما مهنته الثانية، فكتب في الشهادة أنها «زوج صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة