تصعيد الانقلابيين في اليمن يهدد 400 ألف نازح في مأرب

تصعيد الانقلابيين في اليمن يهدد 400 ألف نازح في مأرب

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]
نازحون في أحد مخيمات مأرب الشهر الماضي (أ.ف.ب)

جددت الأمم المتحدة التحذير من الآثار الإنسانية المترتبة على تصعيد ميليشيات الحوثي للعمليات القتالية في غرب مأرب. وقال مكتبها للشؤون الإنسانية إن ما يقارب 400 ألف من المقيمين في مخيمات النزوح قد ينزحون مجدداً إلى المحافظات المجاورة، مع استمرار القتال، كما يتوقع أن يواصل المزيد من المدنيين الفرار نحو الضواحي الشرقية لمدينة صرواح وإلى مدينة مأرب.

ووفق ما جاء في البيان الشهري عن الحالة الإنسانية، أفادت الأمم المتحدة بأن مواقع النازحين باتت مكتظة بالفعل وقدرات الاستجابة فوق طاقتها، محذرة من انتقال الأعمال القتالية نحو المدينة والمناطق المحيطة بها، إذ إن ذلك سيؤدي إلى نزوح 385 ألف شخص آخرين إلى خارج المدينة وإلى حضرموت، مع تقييد وصول المساعدات الإنسانية ووضع ضغوط كبيرة على الموارد المحدودة أصلاً.

ومع تأكيد مكتب الشؤون الإنسانية أن محافظة مأرب تستضيف ما يقدر بنحو مليون شخص نازح داخلياً، وهو أكبر عدد للنازحين في اليمن، فإن البعض منهم يعيشون في حوالي 125 موقعاً للنازحين.

وتستضيف مديرية صرواح حوالي 30 ألف نازح في 14 موقعاً على الأقل، وهناك تقارير عن اقتراب القتال من مواقع عدة، وأن بعض النازحين قد نزحوا للمرة الثالثة في المتوسط، وفق المنظمة الدولية للهجرة، وأن البعض حملوا مأواهم معهم إلى مواقعهم الجديدة.

وحسب التقرير الأممي، فإن إجمالي عدد الضحايا المدنيين وعدد النازحين ما زال غير واضح بسبب استمرار القتال في المناطق المتضررة، كما أن العدد الفعلي للأسر النازحة أعلى من الأرقام المعلنة بكثير، إذ فرَّت غالبية الأسر النازحة إلى مناطق أكثر أمانا داخل منطقتي صرواح ومأرب الوادي ومدينة مأرب.

ويضيف التقرير أن غالبية النزوح هي نزوح للمرة الثانية من مواقع وأماكن النازحين الحالية إلى مناطق أكثر أماناً بعد إخلاء أحد مواقع النزوح في صرواح، بسبب الأعمال القتالية. واضطر اثنان من المرافق الصحية إلى تعليق العمل فيهما.

وإذ يستمر شركاء العمل الإنساني بتوسيع نطاق تقييم الاحتياجات والتخطيط للطوارئ، عمل الشركاء على رفع مستوى الاستجابة للنازحين الذين يمكن الوصول إليهم وحددوا المأوى والمواد غير الغذائية والغذاء والمياه والصرف الصحي والصحة ومساعدات الحماية باعتبارها احتياجات ملحة، وتمت مساعدة ما يقدر بنحو 11 ألف نازح، إذ توجد 25 منظمة إغاثية، بما فيها سبع وكالات للأمم المتحدة وست منظمات غير حكومية دولية و12 منظمة غير حكومية محلية.

وبالإضافة إلى عدد النازحين المقدر بنحو مليون نازح في محافظة مأرب، تقطعت سبل أكثر من 4500 مهاجر أفريقي في المحافظة، وذلك بسبب إغلاق الحدود وعدم القدرة على التسلل. واستقر العديد منهم في منطقة بطحاء بن معيلي في تجمعات المساكن المتنقلة، حيث تقدم المنظمة الدولية للهجرة وشركاء العمل الإنساني الخدمات الأساسية، بما فيها مساعدات المياه والصرف الصحي والنظافة والمواد غير الغذائية والحماية.

وخلافاً للأرقام التي أوردتها الأمم المتحدة، ذكرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في أحدث إحصاءاتها عن حالة النزوح في مأرب أن المحافظة استقبلت حتى الآن أكثر من 2.2 مليون نازح، وأن هؤلاء يشكلون 60 في المائة من إجمالي عدد النازحين في البلاد. ويعادل ذلك 7.5 في المائة من إجمالي السكان.

وأظهر تقرير الوحدة أنه حتى منتصف الشهر الماضي بلغ عدد النازحين الفارين من المخيمات التي استهدفتها ميليشيات الحوثي منذ بداية فبراير (شباط) الماضي، 24 ألف فرد، أغلبهم كانوا في مخيمات أقيمت في مديرية صرواح التي استهدفتها ميليشيات الحوثي بالقذائف والرشاشات.

وجددت الوحدة المعنية بشؤون النازحين مطالبتها للميليشيات بوقف استهداف المدنيين والنازحين وفتح ممرات آمنة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إليهم. وقالت إن على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ممارسة الضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم على مأرب واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة