ما هي قدرات مقاتلات «رافال» التي تعاقدت عليها مصر مع فرنسا؟

ما هي قدرات مقاتلات «رافال» التي تعاقدت عليها مصر مع فرنسا؟

الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ
مقاتلة من طراز «رافال» خلال عرض في فرنسا (أرشيفية - رويترز)

يثبت العقد الذي أبرمته مصر لشراء 30 مقاتلة «رافال» نجاح هذه الطائرة في مجال الصناعات الدفاعية الفرنسية والتي باتت تشهد مضاعفة العقود بعد صعوبات في التصدير لسنوات طويلة.
وأكد الجيش المصري في بيان نُشر اليوم (الثلاثاء): «في إطار اهتمام القيادة السياسية بتطوير وتنمية قوى الدولة الشاملة وقّعت مصر وفرنسا عقد توريد 30 طائرة طراز (رافال)»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وخضعت طائرة «رافال» لأول اختبار في 1986، إذ طُوِّرت لتحل مكان طائرات «ميراج 2000» الفرنسية و«تورنيدو» البريطانية والإيطالية والألمانية.
وباتت تُستخدم من البحرية الفرنسية منذ 2004، وسلاح الجو منذ 2006، وحلت مكان سبعة أنواع من المقاتلات من الأجيال السابقة.
وهذه الطائرة قادرة على تنفيذ مهام مختلفة خلال طلعة واحدة، والقيام بعمليات للدفاع الجوي والقصف الاستراتيجي والمساندة على الأرض والحرب على السفن وعمليات الاستطلاع الجوي.
كما أنها الرادع النووي الفرنسي المحمول جواً. الطائرة التي تزن 10 أطنان هي الوحيدة القادرة على حمل 1,5 مرة وزنها من الأسلحة والوقود. ومن ناحية التسلح، للطائرة نظام متعدد الاستخدامات: مدفع عيار 30 ملم، وصواريخ جو – جو، وقنابل موجّهة بالليزر، وصواريخ عابرة.
ونسختها الأخيرة «إف 3 آر» تسمح لها بحمل «صاروخ جو - جو ميتيور بعيد المدى»، وتقدم قدراتها حجة تجارية إضافية لـ«رافال»، كما ذكر الجانب الفرنسي. وتمت صناعة الطائرة بالتعاون مع «داسو للطيران» التي تشرف على 60% من قيمتها وشركة الإلكترونيات «تاليس» (22%) وشركة «سافران لإنتاج المحركات» (18%) التي تزود المحرك «إم - 88»، وستبقى «رافال» المقاتلة الفرنسية بامتياز حتى 2040.
وتطور «داسو» للطيران حالياً نسخة جديدة لـ«رافال» في إطار برنامج تقدَّر تكلفته بملياري يورو على أن تسلم الطائرة في 2024 وتقدم على أنها «قفزة تكنولوجية وصناعية واستراتيجية» في آن.


فرنسا اسلحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة