احتجاجات جماهير يونايتد... ما بين إشادة المسؤولين وإدانتهم

احتجاجات جماهير يونايتد... ما بين إشادة المسؤولين وإدانتهم

الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15498]
احتجاجات جماهير يونايتد خرجت عن السيطرة لتعطل المواجهة ضد ليفربول (رويترز)

في الوقت الذي خرج فيه وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية جيمس كليفرلي أمس ليعرب عن تفهمه لغضب جماهير مانشستر يونايتد التي اقتحمت ملعب «أولد ترافورد» أول من أمس احتجاجاً على سياسة ملاك النادي الأميركيين ما أدى إلى تأجيل مباراة القمة مع ليفربول، أدان وزير الرياضة والسياحة نايغل هادلستون وبعض المسؤولين، أساليب الاحتجاج التي تحولت إلى أعمال تخريب وإيذاء للآخرين.
وقال كليفرلي: «لا يمكننا إدانة الصور التي شاهدناها عن اقتحام الملعب، نحتاج لتفهم إحباط الجماهير وليس فقط جماهير مانشستر يونايتد بل الكثير من الأندية، التي تخشى على اللعبة».
وتأجلت مباراة القمة بين يونايتد وضيفه ليفربول التي كانت مقررة الأحد بعد أن شقت جماهير يونايتد طريقها إلى أرض الملعب واقتحمت الاستاد للاحتجاج على عائلة غليزر المالكة للنادي التي كانت تخطط للانضمام إلى دوري السوبر الأوروبي بجانب خمسة أندية إنجليزية أخرى. وانهارت خطط هذه المسابقة الانفصالية في غضون أيام بعد معارضة واسعة النطاق.
وأشار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي سبق أن أعلن عن معارضته لخطط دوري السوبر الأوروبي، إلى أنه يتفهم الدوافع وراء الاحتجاجات، وقال: «لا أعتقد أن إثارة الاضطرابات فكرة جيدة لكنني من جهة أخرى أتفهم شعور الناس، أعتقد أنه من الجيد القيام بأشياء توضح أن دوري السوبر الأوروبي لا يحظى بتقدير الكثير من الناس في البلاد». كما أكد آندي برنهام رئيس بلدية مانشستر الكبرى أنه يدعم الرغبة في الاحتجاج لكنه انتقد اللجوء للعنف، وقال: «أتفهم مخاوف مشجعي مانشستر يونايتد بشأن الإدارة وتمويل النادي وما يحدث في كرة القدم على نطاق واسع. من المهم توضيح أن معظم المشجعين احتجوا بطريقة سلمية، لكن لا يوجد عذر لتصرفات الأقلية التي أصابت عناصر شرطة وهددت سلامة آخرين».
فيما أدان وزير الرياضة نايغل هادلستون تحول الاحتجاجات السلمية إلى أعمال تخريب، بعد أن تم إلقاء ألعاب نارية على منصة لوسائل الإعلام داخل الاستاد والاشتباك مع رجال الشرطة خارج أولد ترافورد، وقال: «الشغف كبير بكرة القدم لكن هناك أساليب سلمية للاحتجاج دون إيذاء الآخرين وتعريضهم للخطر، نتفهم الإحباط لكن العنف من أقلية صغيرة من الجماهير في أولد ترافورد ليس مقبولاً».
وأعلنت شرطة مانشستر الكبرى عن إصابة شرطيين ونقل أحدهما إلى مستشفى للعلاج عقب الهجوم عليه بزجاجة وعانى من جرح في الوجه.
ولا توجد أي إشارات إلى الموعد الجديد للمباراة التي كان يتطلع يونايتد صاحب المركز الثاني للفوز بها حتى يؤجل حسم اللقب الذي بات جاره مانشستر سيتي الأقرب لحصده.


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة