بايدن: لاحقنا بن لادن حتى أبواب الجحيم... ونلنا منه

بايدن: لاحقنا بن لادن حتى أبواب الجحيم... ونلنا منه

شدد على الانسحاب من أفغانستان في الذكرى العاشرة لمقتل زعيم «القاعدة»
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15498]
إنزال العلم الأميركي من معسكر «أنتونيك» بولاية هلمند الأفغانية ضمن خطة الانسحاب التي أعلنها الرئيس بايدن (إ.ب.أ)

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بمواصلة إدارته في مراقبة التنظيمات الإرهابية، ومنع أي خطر قد ينشأ ضد الولايات المتحدة من أفغانستان، مؤكداً أنه لن يتراجع في حماية مصلحة الأمن القومي الأميركي، في الوقت الذي أصدر قراره بسحب الجنود الأميركيين المتبقين في أفغانستان سبتمبر (أيلول) المقبل. وقال في بيان أمس، بمناسبة الذكرى العاشرة لمقتل بن لادن زعيم «تنظيم القاعدة» الإرهابي، إنه بعد 10 أعوام من تعرض أميركا لأعنف هجوم في تاريخها في هجمات سبتمبر 2001 استطاعت القوات الأميركية قتل زعيم التنظيم الإرهابي في باكستان مايو (أيار) 2011، «تتبعنا بن لادن وأوصلناه إلى أبواب الجحيم». وأعاد الرئيس بايدن تأكيد قراره سحب كل قوات بلاده من أفغانستان في الذكرى العاشرة للعملية التي أدت إلى مقتله بن لادن. واستذكر بايدن لحظات مقتل أسامة بن لادن، واتخاذ باراك أوباما الرئيس الأميركي الأسبق قراره في منح الضوء الأخضر لقوات «النخبة» التابعة للبحرية الأميركية بتنفيذ عملية قتل أسامة بن لادن في منزله بأبوت آباد بباكستان، رغم أنه اعترض ضمن مجموعة من الأشخاص على قرار تنفيذ العملية بحسب تصريحات جون برينان رئيس الاستخبارات الأميركية الأسبق لوكالة الصحافة الفرنسية أول من أمس، الذي كان ضمن فريق الرئيس أوباما للأمن القومي». وأفاد بايدن قائلاً: «قبل عشرة أعوام، انضممت إلى الرئيس أوباما وأعضاء فريق الأمن القومي لدينا في غرفة العمليات لمشاهدة جيشنا يحقق العدالة التي طال انتظارها لأسامة بن لادن، إنها لحظة لن أنساها أبداً».
واعتبر الرئيس بايدن أن حكومة الرئيس أوباما الذي كان الرجل الثاني فيها في منصب نائب الرئيس، أوفت بالعهد لجميع الذين فقدوا أحباءهم في 11 سبتمبر، وأنهم «لم ينسوا أبداً أولئك الذين فقدناهم، وأن الولايات المتحدة، لن تتراجع أبداً عن الالتزام بمنع هجوم آخر على الشعب الأميركي». وأكد أن «تنظيم القاعدة» تدهور إلى حد كبير، في المقابل فإن الولايات المتحدة ستظل مستعدة و«يقظة» بشأن التهديد من الجماعات الإرهابية، التي انتشرت حول العالم، وستواصل رصد وتعطيل أي تهديد قد ينشأ من أفغانستان، بالتزامن مع الخطط التي وضعت لإنهاء أطول حرب أميركية في أفغانستان، والتي مرّ عليها 20 عاماً منذ دخول القوات الأميركية هناك والإطاحة بحكومة «طالبان».
وأضاف «سنستمر في تكريم النساء والرجال الشجعان وجيشنا، وخبراء المخابرات ومكافحة الإرهاب، وغيرهم الكثير، الذين يواصلون عملهم غير العادي للحفاظ على سلامة الشعب الأميركي». بدوره، أكد ليون بانيتا وزير الدفاع الأسبق، ورئيس الاستخبارات الأميركية في عهد الرئيس أوباما حينما تم قتل بن لادن، أن «تنظيم القاعدة» لم يعد يشكل تهديداً كبيراً على الولايات المتحدة الأميركية، إذ إن مقتل زعيم التنظيم أسامة بن لادن شكّل ضربة قوية للتنظيم ما زال يعاني منها حتى الآن على حد قوله. ورأى بانيتا في مقالة له نشرت على موقع «ديفنس ون» أمس، كتبها بالشراكة مع جيرمي باش كبير موظفي الاستخبارات الأميركية في تلك الفترة، أن التهديد الأكبر الذي يجب أن تركز عليه البلاد قد تغيّر إلى عدة مصادر، وأن الصين وروسيا يشكلان النصيب الأكبر من هذا الأمر.
ويعتقد أنه إلى جانب تهديدات روسيا والصين، فإن أميركا تواجه تهديدات الأمن السيبراني، والإرهاب المحلي، المتمثل في حركات الآيديولوجيات المتطرفة مثل «تفوق العرق الأبيض»، وغير ذلك من التنظيمات. وأضاف أن «عملية قتل أسامة بن لادن تعتبر نموذجاً يجب أن تحتذي به كافة الإدارات الأميركية، لأنه على مدار 10 أعوام من العمل المتواصل في البحث عن الإرهابي الأول الذي تسبب في مقتل أكثر من 3000 شخص في تفجير واحد بنيويورك، استطاعت كافة الوكالات الاستخباراتية والدفاعية العمل الدؤوب حتى توصلت إلى مقر إقامته والقضاء عليه». وأوضح أنه حتى بعد معرفة موقع أسامة بن لادن قبل مقتله بنحو 10 أشهر (أي في آواخر نهاية عام 2010)، كان لزاماً على وكالة المخابرات (سي آي إيه)، التأكيد بنسبة 100 في المائة من المعلومات المتوفرة لديها، وفي 2011 تم التنسيق أيضاً مع القيادة الجمهورية التي تسلمت السيطرة في الكونغرس، «وكان الجميع محافظاً على سرية المعلومات، ومسانداً لعمل الحكومة».
ونسب بانيتا الفضل إلى شجاعة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في اتخاذ ذلك القرار بقتل أسامة بن لادن، وبتكاتف الجهود بين كافة وكالات الاستخبارات الأميركية والقوات العسكرية، ومجلس الأمن القومي الذين عملوا فريقاً واحداً في إنجاز هذه المهمة، ولم تتسرب أي معلومات عنها للأوساط الخارجية. يذكر أن العملية التي أطلقت عليها الاستخبارات الأميركية اسم «جيرونيمو»، ظلّت تستعد لها قرابة 10 شهور منذ أغسطس (آب) 2010، وفي ذلك التاريخ علمت بمقر اختباء أسامة بن لادن في مجمع سكني بأبوت آباد في باكستان، إلا أن أمر قتله صدر بشكل سري من الرئيس السابق ‫باراك أوباما في 29 أبريل (نيسان) 2011، ونفذت العملية فرقة خاصة من قوات البحرية الأميركية تسمى «سيلز» يوم 2 مايو 2011.
وقال روب أونيل قاتل بن لادن إن تنفيذ العملية استغرق 38 دقيقة وإنه شاهد أسامة يقف خلف زوجته، ويديه على كتفها. وبحسب المعلومات التي نشرتها الـ(سي آي إيه) على موقعها بهذه المناسبة، تقول إن المجمع السكني الذي كان يختبئ به بن لادن واثنان من مرافقيه بالإضافة لزوجتيه يقع على مقربة من قاعدة عسكرية باكستانية، وكافة الاحترازات الأمنية والأنظمة التي فرضتها إدارة المجمع على ساكنيه كانت صارمة جداً، ومن ضمنها أنه كان يتميز بجدران عالية تصل ارتفاعها أكثر من 12 قدماً وتعلوها أسلاك شائكة، وبوابات دخول مزدوجة ونوافذ غير شفافة، كما لا يوجد به خدمات اتصال إنترنت أو هاتف، وكان ساكنو المجمع يحرقون نفاياتهم الخاصة، بهم داخل المجمع، وقدّرت الوكالة قيمة تكاليف السكن في المجمع بمليون دولار.
وفي رواياتٍ أخرى، فإن أهم الحيل التي استخدمتها الـ«سي آي إيه» هو استخدام خطة طبية لتوفير لقاح (تطعيمات) طبية ضد فيروس الكبد الوبائي لسكان مدينة أبوت آباد، والهدف الخفي من ذلك هو الحصول على عينة من دم الأطفال في هذا البلد لاختبار الحمض النووي الخاص بأسرة بن لادن. وبسبب ذلك قبضت السلطات الباكستانية على الطبيب شكيل أفريدي، الذي لا يزال في السجن حتى هذه الأيام، وكان يشغل كبير الأطباء في مقاطعة خيبر التي تتبع لها مدينة ‫أبوت آباد، وكانت مهمته الإشراف على عدد من برامج التطعيمات، وفي يناير (كانون الثاني) 2012، أعلنت الولايات المتحدة رسمياً أن أفريدي كان يتعاون معهم في عملية الوصول إلى مقر بن لادن.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة