السعودية تتصدر قائمة الأسواق الناشئة الأكثر أداءً لارتفاع حملات اللقاح

السعودية تتصدر قائمة الأسواق الناشئة الأكثر أداءً لارتفاع حملات اللقاح

تصنيف دولي يؤكد أن النشاط الاقتصادي يقترب من مستويات ما قبل الجائحة
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

رغم تفشي موجة عالمية لفيروس «كورونا»، فإن الجهود التي بذلتها السعودية في مواجهة الجائحة مكّنتها من أن تتصدر قائمة الأسواق الناشئة الأكثر أداء بسبب ارتفاع حملات التطعيم على مدى الثلاثين يوماً الماضية، في حين أظهر تصنيف بلومبرغ إيكونوميكس لـ75 اقتصاداً أن دول مجلس التعاون وشرق آسيا حققت أداء أفضل من بقية دول الشرق الأوسط وأوروبا الوسطى والشرقية وأميركا اللاتينية، مشيراً إلى أن الأسواق الناشئة لم تتضرر بالقدر نفسه.

وأظهر التصنيف أن دول مجلس التعاون وتحديداً السعودية والإمارات وقطر ومن شرق آسيا كوريا الجنوبية والصين وتايوان، حققت أفضل أداء بين الدول، بينما تكافح بقية مناطق الشرق الأوسط وأوروبا الوسطى والشرقية وأميركا اللاتينية تحت وطأة الجائحة.

وحلت السعودية ودولة الإمارات وقطر في صدارة القائمة، حيث احتلت المملكة المركز الأول، بينما حلت دولة الإمارات في المركز الثالث في القائمة وفي المركز الأول بأعلى معدل تطعيم في العالم.

وقال زياد داود، كبير الاقتصاديين المتخصصين في الأسواق الناشئة في بلومبرغ إيكونوميكس: «صعدت دول مجلس التعاون إلى صدارة القائمة في الثلاثين يوماً الماضية، ويرجع ذلك بشكل جزئي إلى معدلات التطعيم التي تعدّ من بين أعلى المعدلات في العالم، في حين اقترب النشاط الاقتصادي من مستويات ما قبل الفيروس، وذلك رغم التباطؤ الأخير الذي تزامن مع شهر رمضان».

واحتلت اقتصادات كوريا الجنوبية والصين وتايوان مراكز متقدمة في قائمة بلومبرغ للأداء، حيث تمكنت هذه الدول بفضل السياسات والإجراءات القوية التي اتخذتها في وقت مبكر من احتواء الفيروس والتعافي بشكل كبير من تبعات الجائحة، كما انضمت بنغلاديش إلى التصنيف العالمي بفضل تعافي قطاع النقل فيها.

واستخدم تصنيف بلومبرغ إيكونوميكس مجموعة من المقاييس الاجتماعية، بما في ذلك معدلات الإصابة بفيروس (كوفيد - 19). ومعدلات الوفيات، ومدى تقدم عمليات التطعيم، وحركة النشاط الاقتصادي والسياسات، لتقييم الدول الأكثر كفاءة في احتواء فيروس (كوفيد - 19) دون إلحاق أضرار جسيمة بجودة حياة سكانها أو اقتصادها.

وقال الدكتور عبد الرحمن باعشن رئيس مركز الشروق للدراسات الاقتصادية لـ«الشرق الأوسط» إن هذا التقرير يعكس نتائج الاهتمام والدعم الحكومي الكبير لقطاع الشركات الناشئة في السعودية، ويؤكد ثمار جهودها في مواجهة تداعيات جائحة فيروس «كورونا»، مع توفير اللقاحات مجاناً فضلاً عن التحفيز والدعم المباشر وغير المباشر لمختلف قطاعات القطاع الخاص وخدمات الأفراد».

ويرى باعشن أن التقرير أنصف السعودية حيث اعتمد على قياس تأثيرات جائحة فيروس «كورونا» على الدول، إضافة إلى قياس استجابة الدول والمؤسسات الرسمية لتداعيات الجائحة وطرق السيطرة عليها، سواء التداعيات الصحية أم الاقتصادية أم النفسية، بجانب تعزيز الثقة بمؤسسات الدولة وكيفية مواجهتها للجائحة.


السعودية Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة