ماريجا هداف بورتو يخلف غوميز في هجوم الهلال

ماريجا هداف بورتو يخلف غوميز في هجوم الهلال

بصفقة انتقال حر وعقد يمتد لثلاثة مواسم
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

بات المهاجم المالي موسى ماريجا قريباً جداً من ارتداء شعار فريق الهلال، وذلك في حال إتمام الإجراءات النهائية للصفقة «انتقال حر»، وبعقد يمتد لثلاثة مواسم للاعب القادم من بورتو البرتغالي.

وبحسب صحيفة «ريكورد» البرتغالية ذائعة الصيت فإن الهلال قد أنهى فعلياً تعاقده مع المهاجم المالي، حيث أشارت الصحيفة إلى أن ماريجا لديه كل شيء جاهز للتوجه إلى الهلال، فقد تم إبرام الاتفاق بين النادي الذي كان يقوده خورخي جيسوس سابقاً والمهاجم المالي في منتصف الأسبوع الماضي.

وأضافت الصحيفة البرتغالية في حديثها عن تفاصيل التعاقد بين الهلال والمهاجم ماريجا: «15 مليون يورو لثلاثة مواسم، هذه الأرقام التي لن يتمكن نادي بورتو من التنافس بها في عرضه للاعب الذي يرغب رئيس النادي إطالة علاقة ماريجا بالنادي البرتغالي».

وأشارت صحيفة ريكورد إلى أن المهاجم المالي موسى ماريجا سيودع «دو دراغاو» ملعب النادي البرتغالي عبر الباب الكبير وكبطل وطني، خاصة بعد تألقه الكبير تحت قيادة المدرب سيرجيو كونسيساو.

ويغادر اللاعب الذي بلغ الثلاثين من عمره في شهر أبريل (نيسان) الماضي ملاعب الدوري البرتغالي بعد سنوات من الوجود هناك، حيث تحدثت صحيفة ريكورد البرتغالية عن شكل الفريق البرتغالي بعد رحيل ماريجا الذي نجح المدرب كونسيساو في استغلال خصائصه ووضع طريقة لعب أكثر قتالاً وضغطاً. وأوضحت الصحيفة: «مع رحيل المهاجم ماريجا يمكن للمدرب كونسيساو إظهار جانب آخر وتغيير أسلوب اللعب أو البحث عن لاعب مشابه له في سوق الانتقالات، لأن هذا الأسلوب أعطى النتائج وقاد النادي حتى مع وجود مشكلات مالية كبيرة إلى الوجود دائماً والفوز بالألقاب».

ويملك ماريجا رقماً تهديفياً كبيراً في الدوري البرتغالي حيث سجل 77 هدفاً منذ حضوره في 2015 منها 52 في قميص نادي بورتو الذي بدأ فعلياً في المشاركة معه منذ عودته من الإعارة في 2017. فيما كانت بقية الأهداف الحاضرة خلال احترافه مع عدد من الأندية البرتغالية منها ماريتيمو وفيتوريا غيمارش.

ويذكر أن موسى ماريجا كان قد أشعل سابقاً أزمة سياسية في البرتغال، بعد تعرضه لهتافات عنصرية من قبل جماهير فيتوريا جيماريش، خلال مباراة بالدوري البرتغالي.

وكان مشجعو جيماريش قد قاموا بتقليد أصوات القردة، في إشارة للمهاجم المالي الدولي، مما دفعه لمغادرة المباراة، وحينها ندد الرئيس البرتغالي، مارسيلو ريبيلو دي سوسا بأفعال الجماهير ووصفها بـ«المشينة وغير المقبولة، وقال إن الدستور لا يقبل ما حدث»، مضيفاً: «الدستور يجرم كل وأي شكل من أشكال التمييز العنصري، وما جرى يندرج تحت بند هذه الجرائم».

وكانت «فرانس فوتبول» أوضحت أن ماريجا بات هدفاً أول لنادي الهلال الذي يبحث عن خليفة للفرنسي بافيتمبي غوميز الذي بلغ عامه الـ35، حيث وضعت إدارة النادي السعودي ماريجا خياراً أول لتعويض رحيل غوميز.

وبحسب فرانس فوتبول فإن المهاجم المالي «ماريجا» يعتبر هدفاً لعدد من الفرق الأوروبية، وخاصة في الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أن العروض الخليجية قد تسهم في تغيير وجهة اللاعب.

وأثبت ماريجا حضوره منذ موسم 2017 - 2018 مع نادي بورتو البرتغالي حيث شارك في 188 مباراة ونجح في تسجيل 72 هدفاً في كافة البطولات التي شارك بها مع فريقه كما ساهم في 27 تمريرة حاسمة.

يجدر بالذكر أن فريق الهلال يبدو بحاجة لإجراء العديد من الصفقات الفنية على صعيد قائمة لاعبيه الأجانب، حيث من المتوقع مغادرة الفرنسي غوميز بالإضافة إلى رحيل الإيطالي سيباستيان جيوفينكو، مما يعني حاجة الهلال لإتمام ثلاث صفقات على صعيد اللاعبين المحترفين الأجانب، وذلك في حال عدم رغبته في تغيير أي من جيانغ وكويلار وكاريلو وفييتو.

ويسعى الهلال لاستعادة قوته الفنية والظهور بصورة مختلفة في بطولة دوري أبطال آسيا التي يبحث عن لقبها بعد تحقيقه البطولة في 2019 وتأهله في النسخة الحالية بصورة ضعيفة لم تبدُ مناسبة لفريق الهلال المرشح الدائم لمعانقة لقب البطولة.

وكانت منافسات دور المجموعات ضمن دوري أبطال آسيا والتي جرت على مدار أسبوعين في السعودية والإمارات والهند شهدت الكثير من الأرقام القياسية والمزيد من المتعة والإثارة داخل أرض الملعب، حيث شهدت الجولة الخامسة إقامة عشر مباريات سجل خلالها 23 هدفاً.

وسيكون الموعد الجديد لانطلاقة دور المجموعات لأندية شرق آسيا خلال شهري يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) 2021. وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار قيود السفر الحالية وتحديات الحظر التي تفرضها جائحة فيروس كورونا.

وسوف تستضيف تايلاند منافسات المجموعات السادسة والسابعة والعاشرة، في حين سيتم لاحقاً تحديد مستضيف المجموعتين الثامنة والعاشرة.

وحظي النصر السعودي برقم قياسي للنادي حينما تأهل إلى الأدوار الإقصائية للمرة الثالثة على التوالي وأنهى الهلال السعودي دور المجموعات بأعلى نسبة استحواذ على الكرة (67.7 في المائة)، وأعلى مجموع تمريرات (3862) وأعلى نسبة دقة تمريرة (88.9 في المائة)، حيث تفوق في هذه الأرقام على جميع الفرق الأخرى.

وشارك المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم النصر السعودي في 5 أهداف للفريق، حيث سجل 4 أهداف وصنع هدفاً وبات مايكل أولونغا مهاجم نادي الدحيل القطري أول لاعب يسجل 9 أهداف في دور المجموعات، منذ عام 2016 عندما سجل البرازيلي أدريانو 10 أهداف مع سيؤول الكوري الجنوبي ولمس أولونغا الكرة 59 مرة في داخل منطقة جزاء الفريق المنافس، وبحيث تفوق بفارق 19 لمس للكرة أمام أي لاعب آخر.

وغاب الأهلي السعودي عن الأفضليات بعد خروجه من دور المجموعات لاحتلاله المركز الثالث في مجموعته الثالثة، تاركاً الصدارة للاستقلال الإيراني الذي خسر منه بخمسة أهداف لهدفين، ثم تعادل معه في المباراة الثانية، فيما خسر من الدحيل في المباراة الأولى وتعادل معه في الثانية، بينما فاز على الشرطة العراقي متذيل ترتيب المجموعة.

فيما فاز نادي بيرسيبوليس الإيراني في 5 مباريات، وجمع 15 نقطة في دور المجموعات هذا العام، وهما رقمان قياسيان للنادي في دور المجموعات، بينما بات نادي الاستقلال الطاجيكي أول فريق من طاجيكستان يتأهل للأدوار الإقصائية، وذلك خلال المشاركة التاريخية الأولى لطاجيكستان بتاريخ البطولة.

وسجل نادي الاستقلال الطاجيكي المعدل الأقل في الاستحواذ على الكرة خلال دور المجموعات بنسبة 27.4 في المائة، وهي أقل نسبة يحقق فريق تأهل للأدوار الإقصائية منذ عام 2013 على الأقل فيما أخفق نادي الريان في تحقيق أي فوز بمبارياته دور المجموعات، وذلك للمرة الثانية في تاريخ مشاركاته بدوري أبطال آسيا، حيث كانت المرة الأولى عام 2007.

وحافظ نادي الوحدة الإماراتي على نظافة شباكه في 3 مباريات، وذلك للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته بدوري أبطال آسيا، بعدما كان حافظ على نظافة شباكه في أربع مباريات من قبل عام 2004.

وصنع مهدي ترابي لاعبي بيرسيبوليس 5 أهداف في دور المجموعات، وهو تفوق في التمريرات الحاسمة على بقية اللاعبين.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة