العيسى: السعودية ترسخ الاعتدال... و«الإخوان» يمارسون الخداع

العيسى: السعودية ترسخ الاعتدال... و«الإخوان» يمارسون الخداع

خلال محاضرة في مركز دراسات تابع لـ«البنتاغون»
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]
الدكتور محمد العيسى

شدد الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن السعودية تُعتبر في الوقت الحاضر منصة عالمية مُلهمِة في ترسيخ قيم الاعتدال الديني، مؤكداً أنه بعد إنشاء التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في ديسمبر (كانون الأول) 2015 أصبحت هناك نقطة تحول دولية كبيرة في مواجهة الإرهاب، وتحديداً في الداخل الإسلامي، حيث تم إنشاء عدد من المنصات العالمية لمواجهة أفكار الآيديولوجية المتطرفة، فمع مركز اعتدال العالمي هناك مركز الحرب الفكرية الذي يعمل على تفكيك تفاصيل الآيديولوجية المتطرفة.
جاءت تأكيدات الشيخ العيسى، ضمن محاضرة له، أمام مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا للدراسات الاستراتيجية «نيسا» التابع لوزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون»، التي ألقاها على كبار التنفيذيين، مبيناً أن التطرف لم يقم على كيان سياسي مجرد ولا على قوة عسكرية «وإنما على آيديولوجية استطاعت الترويج لنفسها وتمرير أفكارها في ظل غياب المواجهة العلمية والفكرية اللازمة»، حيث تمكن من خطف بعض الشباب، مستفيداً كذلك من مناطق الصراع السياسي حيث تكاثر في مستنقعاتها مستغلاً العاطفة الدينية المجردة عن الوعي.
وتناولت المحاضرة قدرة المنظمات العنيفة على التكيف والرسائل الموجهة، حيث ركز الأمين العام على أن التطرف أخذ فترة طويلة وهو يُروج لآيديولوجيته حول العالم، دون أن تكون هناك مواجهة علمية وفكرية قوية.
وحول أهمية فهم طبيعة التطرف، بين الدكتور العيسى، أن التطرف بشكل عام يعد حالة خارجة عن حد الاعتدال، مشيراً إلى أن المصطلحات تختلف في فهمها، ومنها أن التطرف في السياق الإسلامي غالباً ما ينصرف إلى تبني أفكار حادة تمارس العنف أو الإرهاب أو تحرض عليه أو تنشئ محاضن فكرية لعناصر العنف أو الإرهاب.
وشمل حديث الشيخ العيسى إلقاء الضوء على تقييم عواقب التطرف العنيف حول العالم، وتحليل دور المجتمعات الوطنية بكافة فعالياتها في التعامل مع اتجاهات التطرف العنيف، مستعرضاً تجربة رابطة العالم الإسلامي في مكافحة التطرف العنيف، وتحديداً المبادرات المقدمة، ومنها مخرجات المؤتمر الذي نظمته الرابطة واستضافه مقر الأمم المتحدة بجنيف في فبراير (شباط) 2020 وصدر حينها «إعلان جنيف» مشتملاً 28 مبادرة.
وحول فهم طبيعة التطرف، أكد العيسى، أن التطرف استطاع التعمق في منطقة الفراغ السابقة ومن ثم تكوين جيل من المتطرفين أصبحوا على أنواع ثم شرع في الحديث عنهم بالتفصيل وكيف يمكن التعامل معهم، موضحاً أن التطرف الإرهابي لم يعد بحاجة إلى شيء أكثر من توظيفه لتقنية العالم الافتراضي الذي استطاع من خلاله اختراق الحدود وإيصال كافة رسائله لأي مكان بكل سهولة، وأوضح أن عملية إرهابية واحدة يمكن لها أن تُسمّع العالم «قد لا تكلف سوى سيارة مسروقة أو سلاح أبيض أو سلاح ناري يملكه الإرهابي، أو تصنيع قنبلة بشكل ذاتي، ولهذا من المهم التعويل بالدرجة الأولى في استئصال تلك الأفكار على الأفكار المضادة لها».
وكشف العيسى، أن أغلب مقاتلي «القاعدة» و«داعش» كانوا مشحونين بالعواطف الدينية، أكثر من شحنهم بالمعلومات الدينية المتطرفة، «لأن أكثرهم لا يُعتبرون من ذوي الاهتمام بالعلم الديني، ولا يستطيعون النقاش في ذلك».
مضيفاً أن نحو 85 في المائة من الملتحقين بالتنظيمات الإرهابية سواء كانوا لدى «القاعدة» أو «داعش» هم من أولئك الشباب الصغار المتأثرين بالمحتوى المُهَيِّج للعواطف الدينية، أما 15 في المائة الباقية، فهم من الأشخاص المُصَنَّفين على أنهم من المنظرين الفكريين لتلك التنظيمات.
وأشار إلى آيديولوجية الإسلام السياسي، محذراً أنها آيديولوجية مخادعة ببراغميتها السلبية، حيث «تُعتبر أخطر أشكال التطرف، وهي التي صدَّرت الشباب العنيف للمنظمات الإرهابية وتحديداً (القاعدة) و(داعش)»، وقال إن قادة تلك الآيديولوجية يعترفون علناً أن أيمن الظواهري وأبو مصعب الزرقاوي على سبيل المثال نشآ في محاضن جماعة الإخوان، ولكن تلك الجماعة بمناوراتها المعروفة تَدَّعِي بأنهما خرجا عن أفكارها، فيما يُكَذِّب هذه المناورة أن هناك عدداً من عمليات الاغتيال كانا ضالعين فيها، كما يُكذب ذلك كتب المنظرين الكبار مثل سيد قطب وغيره والتي لا يمكن أن ينكروها أو يتبرؤوا منها وهذه تحديداً تكشف حقيقة تلك المناورة، علاوة على أعمال خطرة وقعوا فيها.
وأضاف أن الجماعة ـ أي الإخوان المسلمين ـ تختزل المفهوم العام والشامل للإسلام في أهداف سياسية فقط، بينما الإسلام جاء برسالة منصبة على أمرين العقائد والتشريعات، فيما لم يتطرق الإسلام مطلقاً إلى شكل الحُكم، وجعل هذا للناس فيما يرونه أنسب لهم وفق معايير المصلحة العامة وقيم العدالة المرتكزة على الهوية الدستورية.
وقال إن «هذه الآيديولوجية المتطرفة قامت بشحن المجتمعات المسلمة وحاولت إعاقة جهود الوئام المجتمعي في دول التنوع الديني والإثني والثقافي، وكذلك إعاقة جهود الصداقة بين الأمم والشعوب، وكذلك عرقلة جهود الحوار بين أتباع الأديان والثقافات».
وأضاف أن «وضع تلك الجماعة حالياً يُعتبر هشاً بفعل انكشافهم من خلال ممارساتهم التي تناقض مناورات قادتهم، ومن خلال تهييج الشباب المسلم والزج بهم في أماكن الصراع السياسي، فتشكلت من ذلك التنظيمات الإرهابية كما حصل مع (القاعدة) و(داعش)».
وأوضح أمين عام الرابطة، أن هناك اليوم وعيا كبيرا في العالم الإسلامي وفي عدد من دول الأقليات الإسلامية بخطورة آيديولوجية الإسلام السياسي التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين، حيث تكشفت آثارها السلبية المسيئة لسمعة الإسلام والمسلمين، كما ظهرت للجميع ممارسات الكراهية والانعزالية التي تعمل عليها ضد مجتمعاتها الوطنية سواء في الداخل الإسلامي أو خارجه.
وتحدث العيسى بإسهاب عن تقييم عواقب التطرف العنيف والإرهابي حول العالم، وقال إن الحرب عليه لا بد أن تعتمد أكثر على هزيمته فكرياً، ومهما تمت مواجهته عسكرياً وتحققت انتصارات ضده فإن الآيديولوجية باقية، ومن المواجهات العسكرية الناجحة جداً ما قام به التحالف الدولي ضد «داعش» بمشاركة 83 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، ولا شك أن المواجهة العسكرية مهمة جداً لكن الأهم منها المواجهة الفكرية.
كما تناول حالة الانقسام الحادّ بين الطوائف الدينية، وهو ما ولَّد في بعض حالاته طائفية تطورت إلى تطرف عنيف، عازياً ذلك إلى عدم التوعية الكافية للشباب المسلم في العالم الإسلامي وفي دول الأقليات بالقيم الدينية الصحيحة، وعدم تعزيز قيم المواطنة الشاملة التي تؤمن بحتمية الاختلاف والتنوع، حيث ساعد ذلك على هشاشة حصانتهم العلمية والفكرية وسهولة التأثير عليهم من قبل جماعات التطرف العنيف والإرهابي.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة