مرضى السرطان في عصور بريطانيا الوسطى ربع أعداد اليوم

مرضى السرطان في عصور بريطانيا الوسطى ربع أعداد اليوم

الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]
عمود فقري من العصور الوسطى تظهر عليه علامات السرطان

السرطان ليس مجرد بلاء مصدره العصر الحديث، حيث يشير تحليل أثري جديد نشرته أول من أمس دورية «السرطان»، إلى أن المرض الخبيث في بريطانيا بالعصور الوسطى لم يكن نادراً، كما كان الباحثون يعتقدون في السابق.
وحتى قبل انتشار التدخين، والثورة الصناعية، والطفرة الحديثة في متوسط العمر المتوقع، يبدو أنه كان من الأسباب الرئيسية للمرض.
وبمسح وفحص 143 هيكلاً عظمياً من العصور الوسطى من ستة مقابر بمدينة كامبريدج وحولها، توقع علماء الآثار أن حالات السرطان بين القرنين السادس والسادس عشر كانت ربع ما هي عليه اليوم تقريباً، وهذا أعلى بعشر مرات من التقديرات السابقة، التي كانت قد قدرت معدلات الإصابة بالسرطان بأقل من 1%.
وتقول عالمة الآثار جينا ديتمار، من جامعة كامبريدج والباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره أول من أمس موقع «ساينس أليرت»: «حتى الآن كان يُعتقد أن أهم أسباب اعتلال الصحة في العصور الوسطى الأمراض المعدية مثل الزحار أو الدوسينتاريا والطاعون الدبلي، إلى جانب سوء التغذية والإصابات الناجمة عن الحوادث أو الحروب، وعلينا الآن إضافة السرطان كواحدة من الفئات الرئيسية للأمراض التي أصابت الناس في العصور الوسطى».
وركزت التحليلات السابقة للهياكل العظمية في العصور الوسطى في بريطانيا فقط على الجزء الخارجي من العظم، لكنّ ديتمار وزملاءها قرروا البحث عن دليل على وجود نقائل داخل العظام أيضاً.
وبفحص أجزاء الهيكل العظمي التي من المرجح أن تحمل أوراماً سرطانية، مثل العمود الفقري والحوض وعظم الفخذ، وجد الفريق علامات على وجود ورم خبيث في خمسة أفراد من العصور الوسطى، وكانت معظم الحالات محصورة في الحوض، لكن كان هناك رجل واحد في منتصف العمر مصاباً بآفات منتشرة في جميع أنحاء هيكله العظمي، مما يدل على الإصابة بسرطان الدم.
وتقول ديتمار: «باستخدام الأشعة المقطعية، تمكنّا من رؤية آفات سرطانية مخبّأة داخل عظام تبدو طبيعية تماماً من الخارج».
وبناءً على هذه الإحصائيات، يعتقد المؤلفون أن الحد الأدنى لانتشار جميع أنواع السرطان في بريطانيا في العصور الوسطى كان سيقع في مكان ما بين 9 و14%.
ورغم أن حجم عينة الدراسة الحالية صغير بشكل واضح ومركّز على منطقة واحدة فقط، فإنه ومع وضع هذه التحذيرات في الاعتبار تشير النتائج إلى أننا فقدنا كثيراً من حالات سرطان القرون الوسطى من خلال عدم النظر داخل العظام.
ويقول عالم الآثار، من جامعة كامبريدج بيرس ميتشل والمؤلف المشارك بالدراسة: «نحتاج إلى مزيد من الدراسات باستخدام التصوير المقطعي المحوسب لهياكل عظمية تبدو طبيعية في مناطق وفترات زمنية مختلفة لمعرفة مدى انتشار السرطان في الحضارات الرئيسية في الماضي».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة